Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

قوارب الموت
رضا سالم الصامت   Saturday 13-10 -2012

  قوارب الموت لماذا يقبل الشباب العربي على الهجرة الغير شرعية في توابيت الموت...!!!؟
مقال تحليلي رائع لفت انتباهي نظرا لأهميته
كتبه الباحث و المفكر الكبير العلامة الدكتور محمد حسن كامل
و نشر على موقع اتحاد الكتاب و المثقفين العرب ، هذا المقال جاء في وقت
شهدت فيه بعض الأقطار العربية التي ثارت شعوبها و نجحت في تغيير حكامها الطغاة ،
حيث لاحظنا أن الشباب العربي يقبل كثيرا على الهجرة الغير شرعية و لعل اسباب هذا يعود
لظروف اجتماعية و افتقادهم لإسلوب العيش الكريم في أوطانهم
ومضايقتهم من قبل حكوماتهم سياسيا واقتصاديا واجتماعيا، هربوا طلبا للنجاة بأرواحهم،
وللحلم بحياة أفضل حيث فرص العمل الوفيرة والمردود المالي الجيد قياسا مع اقتصاد
بلدانهم المتدني.

الهجرة إلى أورباء منها هجرة منظمة وأخرى غير شرعية، وكل هذه تلقي بظلالها على
الاوضاع الداخلية للدول العربية منها والافريقية. ذلك ان اضطهاد الانسان في شتى ميادين
الحياة يدفعه عادة للهروب تاركا وراءه وطنه وعائلته و أهله وذكرياته و أحلامه أملا منه
بتحقيق ذاته في وطن آخربديل ، بيد ان هذا الحلم سرعان ما يتناثر ويذهب أدراج الريح،
اما على يد خفر السواحل، أو على كف الموت حين تحمله موجة عاتية تضرب قارب العبور
إلى الضفة الاخرى،ضفة الموت المحقق و لذلك سميت قوارب الموت
إنّ أسباب الهجرة السرية أو ما اصطلح علية ظاهرة "الحرقان" على غاية من التعقيد، إذ لا
تقتصر على البطالة والهشاشة الاجتماعية بل هي أساسا متأتية من الفوارق في مستويات
العيش وضيق آفاق الهجرة العادية بالصيغ المُنظمة و لكن يظل السؤال مطروحا يبحث عن
جواب بل اجوبة حول كيفية معالجة هذه الظاهرة و ايجاد حلول ممكنة لها ؟
كيف نعالج هذه الآفة ؟

أعتقد أنه آن الأوان للقيام بدراسة حول هذه الظاهرة عن طريق خبراء لتشخيص المسألة
و وضعها في اطارها الموضوعي وإرساء تعاون بين الأجهزة الأمنية بين البلدان
العربية و البلدان الأخرى مثل فرنسا و ايطاليا و اسبانيا في مواجهة
ظاهرة الهجرة غير الشرعية و تشغيل هؤلاء الشباب و تأطيرهم و ادماجهم في المجتمع و حب أوطانهم
و من أجل تعميم الفائدة و الغوص في بحور الموضوع ، كتب الدكتور مقاله معتمدا على
آخر الاحصائيات الأممية باعتباره سفير أممي للسلام ، حيث أشار في مقالة أن هناك ما يقرب عن 100 مليون شاب عربي يرغبون الهجرة خارج بلادهم......رقم مخيف أليس كذلك؟
قوراب الموت تحمل شباب من سن16 سنة يودون الفرار خارج الاوطان بلا جوازات سفر أو أي هوية من المسئول عن هذا ؟
ماهو موقف الحكومات العربية إزاء هذا النزيف في أعز ما تملك ولاسيما وأن الشباب سواعد الأمة الفتية ...؟
لماذا يري الشباب العربي مستقبلا ًمظلماً داخل وطنه...؟
ماهو هو البديل للهجرة ؟

الهجرة الغير شرعية تدق ناقوس الخطر بين الفقر و عدم الثقة في النفس أو الحكومات أوالضياع أو.....ماذا؟
و يضيف الدكتور قائلا : كشفت دراسة أمريكية عربية مشتركة أن ثلث الشباب
العربي ممن تتراوح أعمارهم بين 15 إلى 29 عاما سيهاجرون من بلادهم إذا أتيحت لهم الفرصة وأن 26 في المائة يتمنون الهجرة الدائمة منها و وجدت الدراسة التي أجريت بالاشتراك بين مؤسسة سيلاتيك و بمشاركة شخصيات
عالمية و مؤسسة جالوب الأمريكية لاستطلاعات الرأي أن أغلب الشباب الذين يرغبون في الهجرة من بلادهم هم الأعلى مستوى من التعليم والأوفر حظا في التوظيف والأكثر طموحا للإنتاج مما ينذر بنزيف هائل للعقول والطاقات العربية التي تشكل المحرك الأساسي للنمو الاقتصادي والتقدم الحضاري.

يبلغ عدد الشباب الذين يشكلون هذه الفئة نحو 100 مليون شاب مما يواجه المنطقة بأكبر عدد من الشباب المؤهلين لدخول سوق العمل في تاريخها. ووجدت الدراسة أن 31 في المائة من الشباب الذين يعملون بالفعل يتمنون الهجرة الدائمة من بلادهم إذا تسنى لهم ذلك مقابل 17 في المائة ممن لايعملون و اغلبهم من العاطلين عن العمل.
وأشارت الدراسة إلى أن الشباب الذين يخططون لإقامة مشروع أو بدء عمل حر خلال 12 شهرا هم الأكثر تطلعا لمغادرة بلادهم بشكل دائم وأكثر المتطلعين إلى الهجرة هم الحاصلين على درجات جامعية بدءا من البكالوريوس والليسانس و يختم مقاله بتوجيه بعض الأسئلة التي تظل مطروحة في انتظار ايجاد اجوبة و حلول عاجلة لهذه الظاهرة بقوله : هل يمكن ان نتفاعل جميعا مع تلك الحقيقة المفزعة.....؟
* للأمانة : هذه الدراسة عن ظاهرة الهجرة الغير شرعية للدكتور محمد حسن كامل رئيس اتحاد الكتاب و المثقفين العرب بالاسكندرية مصر
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اعلامي و ثقافي باتحاد الكتاب و المثقفين العرب

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.