Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

القادم الجديد
ماجد سليمان دودين   Wednesday 26-07 -2006

جلست ونفسي : في الكون ... في الإنسان ...في الحياة ... في مصطلحات ومفاهيم هذا العالم العجيب الغريب ، بدأت أفكر ...اختلط الواقع بالخيال :
سألت نفسي: ترى ماذا سيجيب جنين لم يصل من سفره بعد إلى عالمنا ؟...ماذا يمكن له أن يحدِث عن حياته وعالمه قبل أن ترى عيناه نور الحياة!!!
أدرت قرص الهاتف على الرقم المطلوب: اتصلت به...قلت له: حدِثنا عن ظروف حياتك وكيف تعيش ؟
قال لي: " أنا أعيش في سعادة وهناء وسرور وحبور، رغم أني أعيش في حجرة صغيرة مظلمة اسمها (الرحم)...هنا حبل سري يغذيني ...سائل أميوني من الصدمات يقيني ...عالمي بعيد عن النفاق والزيف والخداع والرياء...
وانتظرت !!
وما هي إلا أيام معدودة وأشهر محدودة وتحط الطائرة في مطار الحياة...وعند سلَمها سألت القادم الجديد، وكان ما يزال يصرخ بحرارة وحوله من يضحكون بحرارة: ماذا تقول الآن وقد أبصرت عيناك نور الحياة ؟
قال لي: عالمكم مظلم رغم اتساعه !! ولدت باكيا وسأعيش شاكيا !! الحياة دموع، آهات ثم موت ...ليتني بقيت في رحم أمي إلى الأبد ...ليتني لم آت إلى عالمكم ...عالم النفاق والزيف والخداع والرياء.....



قلت له: إن هناك طريقا تستطيع من خلاله أن تغير مصطلحات حياتك...الدموع تحولها إلى شموع ...الآهات إلى ابتسامات ...وحتى الموت إلى حياة ...لقد ولدت وأنت تبكي والناس من حولك يضحكون...حلوى يوزعون...باستطاعتك أن تموت وأنت تضحك والناس من حولك يبكون !!!

وسرعان ما نطق: ما هو هذا الطريق؟ أرجوك أن تدلني عليه...
قلت له : " كن في حياتك الإنسان ...الإنسان الذي يملك الإيمان...عش عبدا للرحمن الرحيم الغفور الحكيم ... ، تعش بسعادة وأمان ... عندها يصبح موتك حياة لأن بعد الموت حياة ...وبعدها تلقى الله سبحانه وتفوز برحمته بالجنة حيث : حياة بلا موت وشباب بلا هرم ونعيم بلا بؤس وصحة بلا سقم .....وهذا هو الفوز العظيم .
The Newcomer

By: Majid Dudin

I sat alone and thought deeply about the universe, the human being and life.

I asked myself: What would a fetus say if I were to phone him and ask him about the circumstances there in his mother's womb; how is he living?


I called him up and asked him to tell me something about his life….
His answer was: although my world is tiny, I am very happy here …an umbilical cord feeds me, a strange amniotic fluid protects me against any outside effects. My world is ideal…no lying…no cheating and no hypocrisy…
I asked him if he had anything to add. He answered: for the time being he could not form his impression of the other side of the story …his last exact words "good-bye! Till we meet in your world".
I waited until the plane landed after that nice short journey, the delivery had already taken place and the child was still crying and people around were cheerfully laughing .Then I asked the new born baby: as a newcomer to our world ,what would you say now?
His answer was: although your world is huge, I see it gloomy and dark.

This life is weary; a tear, a sigh, and then we say good-bye and die. Your world is full of lying, cheating and hypocrisy. I wished I stayed in my mother's womb forever.





I told him "there is a way if you follow, you can change the terms of your life. Your tears can become candles; your sighs can become smiles and even your death can become life in itself. You have come to this world while crying when people around you were laughing. Following that way, you die smiling when people around you are crying…

He immediately asked me: "What is this way? Please tell me?
I told him: " The only way to achieve this is to believe in Allah (Glory be to Him); the Gracious; the Merciful; the All-Forgiving; the Wise….etc.

If you do so, you will win paradise and gain immortality and in paradise you will have life without death, youthfulness without old age, happiness without misery and health without sickness. And this is the real success.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  ظلال الياسمين  -  الى حيث هناك       التاريخ:  05-06 -2007
  ونعم بالله


 ::

  حتمية الانتصار


 ::

  سيادة الرئيس هل هناك رزمة أمريكية .. ؟؟

 ::

  المفكر المسلم مالك بن نبي/1

 ::

  رحيل الأديب والكاتب السوري محمد الماغوط عن 72 عاما

 ::

  رسالة إلى علمائنا وولاة أمرنا

 ::

  العمر كذبتنا

 ::

  80% من أبناء الخليج مصابون بالقولون العصبي

 ::

  ضرورة اتخاذ موقف عربي لمجابهة مشروع قانون الاستفتاء الاسرائيلي

 ::

  جمهور الإعلام الرياضي العربي سنة 2009

 ::

  قافلة الحرية هل تحرك المياه الراكدة

 ::

  أيَّ دولة نريد؟؟



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الخوارج والحسن الصباح

 ::

  موضوعات في تجاوز فشل السياسات السلطوية والإنقسامية

 ::

  إيران والأكراد ..وذكرى اغتيال قاسملو

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  رسائل الأحزمة الناسفة في السعودية

 ::

  من يحاسب حزب الله

 ::

  انتصار الديموقراطية

 ::

  الدين والحياة الطيبة

 ::

  على هامش أداء شرطة المرور بغزة: لا لِحَقٍّ يراد به باطل!

 ::

  التشكيك بوطنية الشيعة في الخليج

 ::

  الدلالات العشر للحكم القضائى بمصرية تيران وصنافير

 ::

  جرائم أمريكا المتوحشة

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  لماذا نكره إيران؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.