Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا
أ. د. حسيب شحادة   Monday 24-09 -2012

على هامش زيارة مسقط الرأس مؤخّرا زرت مؤخرا مسقط رأسي، قرية كفرياسيف الجليلية، بعد غياب عنها دام ثلاث سنوات ونصف السنة. في هذه العجالة أودّ التطرق إلى بعض النواحي التي استرعت انتباهي وأراها جديرة بالذكر. السفر غير المباشر من بلاد الشمال في شهر آب “اللهاب” إلى مطار اللد عبر مطار أوروبي ضخم كمطار شارل ديغول والعودة عبر مطار فرانكفورت الواسع ليس بالأمر السهل، كما لا يخفى على كل من مرّ بمثل هذه التجربة. من نتائج مثل هذه الرحلات عدم وصول الحقائب مع المسافر. تصل تلك الحقائب إلى أصحابها في اليوم التالي على العنوان الذي يسجله المسافر في وثيقة الإعلان عن فقدان ممتلكات. فاجأتنا موظفات شركة إل عال في مطار اللد بتقديم هدية عبارة عن محفظة صغيرة تحوي ما يحتاجه المرء لقضاء يومه الأول بدون أمتعته، مثل فرشاة الأسنان والمعجون والبيجاما والمشط والشامبو. حبذا لو أولت سلطات المطارات اهتماما أكبر بهذه الجزئية، عدم وصول الحقائب مع أصحابها، على الأقل إعلام المسافرين بهذا التأخير في الوقت المناسب تجنبا لانتظار غير مجد وهدر الوقت.
زيارة الوطن تتمخض دوما عن مشاعرَ وأفكار شتى تعود بالمرء إلى عقود خلت مرتبطة ارتباطا وثيقا بالمكان والزمان والبشر، من أقارب وأصدقاء ومعارف. وفي هذه الزيارة تسنّى لي لقاء أصدقاء كثر منهم صديق قديم بعد غياب عقدين ونيف من السنين.

من الظواهر التي لفتت انتباهي وعكّرت صفو مزاجي، رغم معرفتي السابقة بالأمر، كان مدى انتشار بل غزو اللغة العبرية للعربية المحكية في البلاد. كنت قد تطرقت إلى هذا الموضوع الهام باختصار في مقالة “العبرنة تتفاقم دون مسوغات لغوية” وحاولت وصف الظاهرة بأبعادها اللغوية والاجتماعية والقومية. الاقتراض اللغوي ظاهرة طبيعية وصحية في شتى اللغات البشرية ولكن ما يحدث في عربية البلاد أمر آخر بالمرة، قد يؤدّي في آخر المطاف، إذ كُتب له الاستمرار بهذا الزخم والوتيرة إلى عواقبَ وخيمة حقا، اندثار هذه اللهجة، لهجة عرب الـ 48. في هذه الزيارة رافقتنا بنتنا الصغرى التي لم تعش في البلاد إلا عامين من الزمن إلا أنها تجيد الحديث بالعربية ولكن كثرة الألفاظ والعبارات العبرية المقحمة في الكلام العربي العادي حال في الكثير من الأحيان دون فهم كامل ودقيق. إثر الاستفسار عن تلك الأعشاب البرية حرص المتحدثون على تجنّب هذا الدخيل غير الضروري ووجدوا كلماتٍ عربية سلسة وجميلة بدل المفردات العبرية. في هذا السياق تجدر الإشارة إلى سلسلة المقالات التي ينشرها الزميل فاروق مواسي تحت عنوان “البديل من العبرية” وأهميتها في هذا المجال . يلاحظ أن عرب البلاد المقيمين في الخارج لا يدخلون المفردات العبرية في حديثهم. اللغة، أية لغة آدمية طبيعية، ليست مجموعة من الأصوات فكلمات فجمل ففقرات فحسب بل هي أداة الفكر والوجدان الأولى وعنوان الهوية الثقافية والقومية لمتكلميها. تنمو اللغة وتزدهر بنمو ناطقيها وتطورهم. ماذا سيقال عن شخص لا يحترم لغته لا بل يزدريها؟ تمكّن الفنلندي من لغته واحترامه لها معروفان للمهتمين ونظام التربية والتعليم في فنلندا يُحتذى به كما لا يخفى على كل مثقف مطلع.

فصل الصيف في ديارنا هو موسم الأفراح لأسباب كثيرة بالرغم من شدّة الحرارة (هنا في بلاد الشمال على المرء إضافة: فوق الصفر أو تحت الصفر) لا سيما في شهري تموز وآب. هذه الحرارة الشديدة في آب المنصرم ضربت رقما قياسيا بالنسبة للسبعين عاما الأخيرة، هذا ما نوّّه به صديق لي التقيته في كفرياسيف. هذه الحرارة الشديدة في أيامنا الراهنة مقتصرة على الفضاء الخارجي إذ أن أغلبية المنازل مكيّفة (ليس مموزيچت أو فيها مزچنيم). كثرة مناسبات الزواج تسبب مضايقات غير سهلة لأسر عديدة ماديا واجتماعيا. على كل عائلة أن تقرر متى تستجيب لدعوات الفرح هذه ومتى عليها رفض أخرى لأسباب واعتبارات تراها جوهرية لنفسها. أمامنا حالة يمكن وصفها بكلمتين على الغالب الأعمّ “قرضة ودينة”، القلم وربما الحاسوب اليوم يسجل المبالغ والتواريخ لقادم الأيام. جلّ هذه المناسبات إن لم تكن كلها تقام في قاعات واسعة وحديثة حيث تقدم سلسلة من أطباق الطعام حتى التخامة. كم هائل من ألوان الطعام المختلفة يكون مصيره في حاويات النفايات. سرعة ونجاعة النوادل (لا نادلات حتى الآن، دورهن آتٍ لا محالة مستقبلا) في تقديم المأكولات وتنظيف المنافض استرعتا انتباهي وكم تمنيت أن تكون مثلا سرعة ونجاعة الطلاب وتفاعلهم في حصص الدراسة شبيهة بذلك. من ناحية معينة يمكن اعتبار هذه المناسبات فرصة جيدة للقاء الواحد بالآخر لا سيما بالنسبة لشخص مغترب يزور مسقط رأسه مرة كل بضع سنوات. مثل هذه اللقاءات تقتصر على المصافحة وعبارات المجاملة المعروفة مشفوعة بتقبيل الخدين أو قل تلامس الخدين مرتين أو ثلاث وضم الشفتين في الهواء. لا أحد يستطيع أن ينكر أن مثل هذا التلامس لا ينم في أكثرية الحالات عن عاطفة حقيقية تربط الشخصين. يبدو لي أن هذه الظاهرة النادرة جدا لدى الشعوب الأخرى هي بمثابة عادة عربية يجدر بحث أنماطها وأبعادها التقليدية في المجتمعات العربية المتنوعة، فهناك لمس الأنوف وتقبيل الجبين أو الرأس أو الكتف أو اليد للأكبر سناً أو رفع الذراع. لمس الأنوف، على سبيل المثال، عادة صحراوية قديمة لها مبرراتها التاريخية مثل التعرف على هوية الآخر.

يذكر أن غربلة العادات الاجتماعية أو قل تنخيلها تمشيا مع التطور الاجتماعي والثقافي أمر لا بدّ منه ولا يمكن الاحتفاظ بما كان قبل عدة قرون وهو لا يلائم الحياة المعاصرة. في هذا الصدد يبدو لي أن وضع اليد اليمنى على جهة الصدر اليسرى قد يكون حلا مقبولا في الكثير من المناسبات الاجتماعية العامة. خذ بعين الاعتبار إمكانية العدوى المرضية الناتجة عن تلامس اليدين وملامسة الخدين والتنفس في الأقطار الحارة خاصة حيث يتصبب الإنسان عرقا. ظاهرة شبيهة موجودة لدى شريحة هامشية في المجتمع الفنلندي هي تنقل السيچارة من فم لآخر. في بلاد الشمال قرر مؤخرا عدم مصافحة الطبيب لمرضاه ووضعت إشارة بهذا الخصوص لدرء أي سوء فهم أو تفاهم. في تقديري هناك أكثر من وسيلة للتعبير عن محبة الواحد للآخر وتقديره له دون اللمس والتقبيل والمعانقة إلخ. هناك عادات اجتماعية أراها جيدة وقد اندثرت منها مثلا ما يسمى بـ “جرن الصبار”. اعتاد أصحاب حواكير جبل قاسيون المطل على دمشق والتي كانت مليئة بشجر الصبار أو التين الشوكي بوضع جرن على حافة الطرق مليء بالماء وثمر الصبار وبجانبه سكين للتقشير لكل عابر سبيل يودّ تناول هذه الفاكهة الصيفية (أنظر مثلا أبو البقاء عبد الله بن محمد البكري (القرن الخامس عشر -السادس عشر)، نزهة الأنام في محاسن الشام، طبعة مصر 1923). والشيء بالشيء يذكر، في هذه الأيام بالذات ينضج التفاح في فنلندا والمحصول هذا العام غزير بشكل ملحوظ ويدأب أصحاب هذه الفاكهة في الحدائق المنزلية على وضع وعاء مليء بالتفاح على جانب الطريق ويكتب بجانبه “تستطيع التناول”. منظر توقف تلاميذ المدرسة الابتدائية في حيّنا عند تلك الأوعية والتقاط حبة أو اثنتين لا غير و“نتشها” على الفور يثلج صدري حقا. يذكر أنه بجانب تلك الأوعية أشجار التفاح على أنواعها ولا حاجز يحول دون الوصول إليها إلا وازع الضمير!

من البدهي توقع اتساع مساحة البناء في كفرياسيف بانسلاخ السنين وتكاثر السكان وامتدادها غربا وازدياد مماثل في عدد المتاجر والدكاكين والمطاعم على أنواعها، إلا أن ما يلفت الانتباه مثلا عدم وجود بركة واحدة للسباحة ومكتبة عامة واحدة في قرية وصل عدد سكانها إلى ثمانية آلاف نسمة تقريبا. أضف إلى ذلك ضيق الطرقات في البلدة القديمة وكثرة السيارات والخطر الناجم عن ذلك وعن عدم وجود أرصفة بالمرة للمشاة. طرق وأزقة وشوارع موجودة ولكن لا تحمل أي اسم أو عنوان. رياضة المشي أضحت اليوم حاجة ضرورية لكافة الأعمار إذ غزت التكنولوجيا الحديثة كل مرافق الحياة. كفرياسيف ذات باع في التربية والتعليم منذ بدايات القرن العشرين وما زالت مدارسها تحتل مكانة مرموقة. نذكر أن مدرسة البيادر بإدارة المربية سهيلة خطيب قد حازت هذا الصيف على جائزة وزارة التعليم ضمن عشر مدارس يهودية في البلاد. الاستثمار الأهم وللمدى البعيد هو في خلق أجيال مسلحة بأخلاق حميدة وبعلم عصري مبني على التحليل والتفكيك بأساليب استنباطية، والشك وقود التفكير المبدع.

يقال عادة أن المجتمع العربي مبني على الأسرة والحمولة في حين أن الفردية هي سيدة الموقف في العالم الغربي عموما. في الوقت ذاته تلاحظ موجة متسارعة في تفكك العديد من العائلات لأسباب لا حصر لها معظمها لا مسوغ لها من حيث المنطق إلا اللهم ما ينصب في خانة القال والقيل والتحزبات والمصالح الشخصية وإضافة نتف من الأخبار المدسوسة والمغرضة من هنا وهناك دون أدنى محاولة للاستيضاح والتحقق والتمحيص. مثل هذه الحالات السرية وشبه المرضية تتكاثر وتترسخ لانعدام ثقافة المواجهة الصريحة لتصفية الأجواء على أسس أخلاقية منطقية ديدنها العدل والاستقامة في المعاملات. يبدو أن مقولة “العتاب صابون القلوب” غدت سلعة نادرة اليوم حتى في أوساط النساء. الدفء الأسري العربي آخذ في الانحسار والتبخر بوتيرة متسارعة. لا يمكن ترك هذه الجزئية بلا ذكر المرأة وتهميشها في مثل هذه العلاقات المجتمعية في أغلب الحالات. ومن التناقضات الماثلة للعيان توجه فئة عمرية صغيرة، وهي في الغالب الأعم من الكهول والكهلات (أين الشباب، جيل المستقبل؟)، إلى بيوت الله للتضرع والعبادة، على ما يبدو، بكل ورع وخضوع وخشوع ناسية أو متناسية سلسلة من الخطوات الضرورية لجعل مثل تلك العبادات والصلوات مقبولة لدى الباري. الصفح هو أحد مفاتيح الشفاء الروحي التي علّمنا إياها المسيح، هذا ليس تعليما فحسب بل أمر. جاء في الصلاة الربانية المسيحية الشهيرة “… اغفر لنا ذنوبنا كما نغفر نحن للمذنبين إلينا…” وتمعن عزيزي القارىء بما ورد في إنجيل متى البشير 5: 44
“أما أنا فأقول لكم: أحبّوا أعداءكم، باركوا لاعنيكم، أحسنوا إلى مبغضيكم وصلّوا لأجل الذين يسيئون إليكم ويضطهدونكم”.
قد يقول الإنسان الواقعي المعاصر “لا تكرهوا الآخر”!


حسيب شحادة ..جامعة هلسنكي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  المدارس اليهودية كانت تعلّم القتال … والعربية ممنوعة من الكلام

 ::

  حِكم، أقوال وأمثال في كل مجال

 ::

  نجاح التعليم الفنلندي

 ::

  كيف صار نوع من التوت البري الأحمر جرجيرا؟ ج. 1

 ::

  عادة من عادات الفنلنديين

 ::

  لمحة عن بعض كتاب ألمانيا العرب

 ::

  الانتقاد سهل إلا أن تنفيذه صعب

 ::

  أكياس البندورة

 ::

  حول أصل أوكي .O.K


 ::

  أليسَ في فِرْعَوْنِ عِبْرَة

 ::

  مع جعِيط وزعِيط ومعِيط ونطّاط الحِيط! ج1

 ::

  مخجل ومعيب ما يجري في الساحة الفلسطينية

 ::

  راشد يزرع والخزاعي يقلع!

 ::

  الموقف الأمريكي تأييد بلا حدود لدولة الاحتلال

 ::

  نشوء العلمانية السافرة (الحلقة السادسة)

 ::

  النموذج اليمني للتغيير لا يغير وليس يمنيا

 ::

  الفلسطينيون وتحقيق اهداف ثورتهم

 ::

  لماذا رضي العالم ببشار الأسد

 ::

  انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  بهم يُحيط ، من الخليج إلى المحيط

 ::

  وأسام منك...

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  مظاهر متعددة للتحسن الاقتصادي

 ::

  «اقتحام الصورة» .. المهارة الوحيدة لمشاهير «التواصل»

 ::

  أسر تطرد أطفالها وتتركهم بلا أوراق ثبوتية

 ::

  نور الدين زنكي القائد المفترى عليه

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه.

 ::

  الرياضة اخلاق وتربية

 ::

  الدولار وارتفاع الأسعار الجنوني

 ::

  الضوضاء تؤخر تعلم الكلام عند الأطفال

 ::

  لنحاول تعميق وعينا الكوني: الاستبصار في الصحراء الجزائرية!

 ::

  انعدام الأمن المائي في العالم العربي

 ::

  انقلاب تركيا.. هل سيكون الأخير؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.