Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

تعقيبا ً على مقال الاستاذ قاسم سرحان [الدوله العصريه و الدوله اللطميه].
خليل البابلي   Sunday 16-09 -2012

جمهورية الرواديد و اللطامه و الفتاوى الحوزويه المُتَفَرِّسَهْ العظمى
لم يبقى شيء لم تجعله اميركا المحافظون الجدد الانجيليون و بني صهيون الا و اركنوا استباحته الى الفرس المجوس بالعراق المحتل , فهل شهد التأريخ ان تحتل قوه عظمى بلدا و تفترسه و تستدعي قوه اقليميه لتشاركها الافتراس ثمَّ تقف القوه العظمى بعد ان تم انهاك فكيها و اصابه الشد العضلي , تقف لتسلم الفريسه الى الفرس ليفترسوا العراق بتوجيهها و اشرافها , دولتان في العالم ليس لهما حدود جغرافيه في علاقتهما مع العرب , بلاد الفرس المجوس و كيان بني صهيون اليهود , مدينه واحده ليس فيها مساجد في العالم و هي طهران التي بها عديد معابد للمجوس و عديد كنيس لليهود و عديد كنائس و معابد للهندوس و البوذيين , حتى تل ابيب و حيفا و يافا مدننا المغتصبات بهما عشرة مساجد , دولتان لهما مطابع ترتبط بأجهزة المخابرات و تقوم بتزوير الوثائق و العمله لأي دوله اخرى و هما بلاد الفرس المجوس و كيان بني صهيون , فهل عرف العالم ان دوله تسحب موجودات دوله اخرى من العمله الصعبه و الوطنيه مقابل عمله مزيفه و بأشراف الدُمَى المماليك الغلمان المُسْتَعْبَدون للاحتلال من الفرس و الشروكَيين المُنَصَبين من اميركا كحكام(خراعة خضره او خيال مآته و كعصابات مافيا نهب و قتل و تدمير و تهجير) و بعلم و اشراف امريكا هذا عدا عن سرقة النفط بعد الاستيلاء على الحقول و منذ تسع سنوات بملايين الدولارات يوميا و جعل السوق العراقي مكبا لمزبلة سلع الفرس المجوس و يهود بني قريضه آل ظلام(صباح) الفاسده و الرديئه و الموبؤه و المُسَرْطنَهْ هذا عدا عن فرق الموت و فيالق الغزو الفارسيه و مخابراتها التي تستبيح العراق كأستباحة البيض الانجلوساكسون الانجيليين لأرض الهنود الحمر و دمائهم , و طوبى عشق الأئمه و (واهوسيناه) لفرس العقيده(العرب الشيعه) , العراق الذي كانت جامعاته و معاهده تُخَرِّج العلماء و ذوي الكفاءات و المهنيين المحترفين الذين تقبلهم جامعات الدول الارقى انظمة ً تعليميه في العالم كألمانيا و بريطانيا دون امتحان قبول و تعتمد شهادات العراق , اصبحت اتعس دول العالم تعليما ً لا تعترف بشهاداته بعد ان تحولت جامعاته و معاهده الى زرادشتيات(حسينيات) لحلقات اللطميات للديانه الفارسيه فيما الفرس المجوس انفسهم ينأون بجامعاتهم عن هذا الوضع رغم انهم هم من اخترع اللطم و النياحه و الزرادشتيات(الحسينيات) و القامات و الزناجيل , الجيش العراقي تلك المؤسسه العسكريه التي يُنْحَنَى لها اجلالاً لتأريخها و رجالاتها العسكر العراقيون المحترفون الذين اسسوا كلية الاركان للاردن و اسسوا الجيش الليبي و اسسوا سلاح الجو المغربي و اسهموا في تطوير الجيش السوداني و اليمني , وبفضل [سارات هوساين(ثارات الحسين) و كسر زيلء فاتمه(كسر ضلع فاطمه) و مازلوميات آلي(مظلومية علي)] للهائمين حبا و عشقا و غراما و وَلهاً (بفاطمه و بعلها و بنيها الآلهه الاثني عشر و المهدي المنتظر), فاصبحت هذه المؤسسه العسكريه مثال السخريه و التهكم و تَشَّفِي اعداء العراق بعد ان اصبحت [قوة دفاع البحرين و جيش محمية آل صباح جيوش نظاميه اذا ما قورنت بجيش (عشاق آل البيت) الذي لو تقابل مع هذه الجيوش البحرينيه او الكويتيه لأنهزم بساعات شَّرَّ هزيمه بعد ان كان هذا الجيش في دولة (النواصب) يرعب الفرس و كيان بني صهيون و لا تجرؤ اي قوه اقليميه على التحرش بالعراق] ,,, عصابات تحمل مسمى جيش ,,, و هو جيش الدمج الميليشياوي الرسالي الفارسي المجوسي التلمودي المتصهين و الذي هو عباره عن قوات شرطه مهمته الفتك بأهل البلاد و مقاتلة المقاومه العراقيه(للنواصب) بقياده و اشراف فارسي-امريكي على غرار جيش (حامد كرزاي الافغاني الذي هو بأشراف فارسي – امريكي ايضا) و اصبح قادة فرقها و الويتها من اشباه الجهله و انصاف الأميين من المشحونين (بسارات هوساين المتفرسون عقيدة ً) ممن لا يعرفون القراءه و الكتابه و تُقام مناسبات اللطميات في مقرات(قيادات الاركان) لقادة الفرق و الألويه اللطامه الرواديد كل شهر لمناسبة وفاة احد(الآلهه الاثني عشر),,, العراق الذي انفرد بأمتلاك اكاديمية(WAR ACADEMY) (اكاديمية البكر للدراسات العسكريه العليا) للدراسات و البحوث العسكريه العليا و التي هي حكر على الدول الكبرى و القوى العظمى فقط كأمريكا و فرنسا و بريطانيا و الهند و الصين و روسيا , فوَا حسرتاه و وَاجيشاه يا عراق متى و كيف ينام من كانت له ذرة غيره و حب للعراق , فحسبنا الله و نعم الوكيل و لا حول و لا قوة الا بالله و انا لله و انا اليه راجعون.



لرجال الحق ِ ضدَّ الباطل المهزوم جَوْلَهْ
بعراق ٍ يُذْبَحُ اليوم بسكين الغزاة
بعراق ٍ لرجال الحق صوله
هُمْ رجال الحقِّ و التوحيد العُرْبِ (النواصب)
انَّ للباطل زَوْلَهْ
انبرت امريكا , صهيون و رهبان و احبار المجوس
انجلوساكسون و صهيون يخطط في الخفاء
و جِهَاراً
و خليج ٌ [عربيٌ] و يهود المشيخه آل صباح
صهيو – سوران بني كرد المذله و الرذيله
عند بغداد يقيمون لدَوْلَهْ
نصفها الطاقم من فرس ٍ مجوس
نصفها الآخر اغرابٌ من الارجاء جائوا
احقر الخلق و من يفسد بألارض ببغداد تلاقوا
انهم يبنون دوله
من موالي الفرس رادودٌ و لطامٌ و بائع للسِبَحْ
كان خبَّازٌ لهُ بسطيِّه تزوير جوازات السفر
نُصِِّبَ اليوم كحاكم
و هو حاقد فارسي , زنديقُ , جاهل
و يهودي ٌ تَمَجَّسْ
قاتِلٌ يحترف التفجير و التفخيخ و النهب , الكواتم
انها اروع دوله
حيث فيها بائع الشاي و (رَكَاَّع القنادر و النِعِلْ)
و هو لا يقرأ و يكتب
يحملُ الرتبه عميدٌ أو لواء
فهو يكفيه بأن يقتل [وَهَابيَّه] و تهجير [النواصب]
بائع البسطه و [جمبر لِلُفافات التبوغ]
بائع البطيخ و [الرَّكَي] و شَّدَات ( الفجل)
و هو لا يقرأ و يكتب
يعتلي منصب وزير او سفير
خادم المقهى و قصاب اللحوم
و هو لا يحمل تحصيل ابتدائي
قائدٌ للشرطه او منصب محافظ
عاملُ البقَّاله و العاملُ في ورشة نِجَاره
يعتلي منصب عميدُ الجامعه
او وكيلٌ لوزارة داخليه
يحمل الرتبه لواء
فهو يكفيه بأن يلطم و يجهش بالبكاء
و يُعَظِِّم و يُصَنِِّم بالعمائم و المراجع
انها الارقى لما يُعْرَفْ بدوله
حيث فيها جيش مهدي
بقيادة [ شِفْجُ] جاموس معمم و هو يلعب بألاتاري
و هو مختصٌ بتقتيل و تهجير [النواصب]
دولة ُ القائم خراسان ابن برويز لسرداب و حَوْلَهْ
و بها جيشٌ من الفرس فيالق
فيلق [النجس] و قذر ٍ و اطلاعات سليماني المجوس
و عصاباتٍ [لبيش - جيوه - قنادر و نِعِلْ موساد-اسايش]
لهم التخصيص في قتل و تهجير العراقيين من كل الملل
و جيوش القتل و التهجير و الكاتم و التفخيخ للمرتزقه
و هي في ظل التحالف
صهيو- انجيلي - صليبي و المجوس
فلها الامر بأن تسرح و تمرح
كل ميليشيا عصابات لتجَّار الحروب
اجهزة مخابرات
دولة ُ [القائم خسرو ابنُ فرس ٍ للمجوس]
من يقيم العدل بالأرض بتدمير ٍ و انهار دماء...!!!
للعَرَبْ حصرا و ليس الغير يعنيه بقوله...؟؟؟
انها الاروع في العالم كدوله
يتقاسم حكمها الفرس و صهيون و امريكا كماخور دعاره
لا بها جيش يدافع عن حدود
جيشُ دَمْج ٍ هو ميليشيا عصاباتٍ , [رسالي]
قادة الألويه و الأفواج و الفرقه , الفيالق
هم رواديد و لطامه و حشَّاشَهْ و تجَّار مُخَدِّر
مدمني خَمْرَهْ عصاباتُ احترافٍ كلَّ اشكال الجريمه
و لصوصٌ و لواطيين اولاد سِفَاح ٍ و زناةٍ بالمحارم
ايما جار ٍ يروم القضم من ارض ٍ و آبار الحقول
ايُ من رام بقطع الدفق للماء لأنهار العراق
ايُ من رام بأن ينهب و يُرسِل فِرَق الموت , يُفَجِّرْ
فلهُ الفصلُ بقوله
مالُهَا
آثارها
انسانها و ارضها
هي نَهْبٌ و هي سلبٌ و مشَاع ٌ للجميع
و حقول الغاز و النفط بتحت الارض تُمْنَحْ
كهدايا و هِبَات
للدول و الشركات
و بها التعليم و الصحه قد انحطت لما دون التخلف
و بها الافقار و التجويع و التهجير و التشريد نهْجٌ
و بها الامراض تفتك بالبريَّه
عاشت [المتعة ُ] للحوزات و الخُمْسُ و تدجيل الفتاوى التُرَّهَات
عاش ضرب القامه و الزنجيل و اللطم و تعبيد القبور
عاش تنغيم (التمعمع بالمناحه) المأمأه مثل القطيع
كَنِعَاج ٍ و تيوس ٍ من عمائم للنياحه و العويل
فمتى الفتوى ستصدر
[تصدح القطعان لطما ًوهي تهتف : (رَجْعَهْ),(عَجِّلْ) , (فَرَجَهْ)]
ثم تثني [صلواتٌ لمحمد و على آل محمد]
حول قطع الفرس للماء عن انهار ٍ تُجَفَّف
و لتصحير العراق
لوجوب الجنه , ارضاء الأئمه
ثمَّ فتوى ان للفرس حقوقٌ
بحقول النفط و الغاز بأرجاء العراق
و لكي لا يغضب المهدي عليكم
عند سردابه , من ثمَّ سيعزف عن ظهور
انها الاقوى على الارض كدوله
تحتها الارض بفيض ٍ من كنوز ٍ ,,, ثروات
فوقها الناس لتبحث عن طعام بالقمامه
و بها اشكال احبار ٍ و كُهَّان ٍ و رهبان ٍ اعاجم
ترتدي الأَسْوَدْ و احجام العمائم
هندي , افغاني و فرسٌ , أذريون و من شتى المغارات , المناجم
و هي تشدو يا [ لِسارات هوساين]
و بها الكُهَّانُ و الرهبانُ و الأحبار تصدح بالفتاوى
و بها القطعان مَخْصِيَّة عقل ٍ ُأرْسِيَ الموروث عِلَّهْ
لِيُعَاد المجد للفرس بساسان و نيران المجوس
كل شهر ٍ فيها ذكرى لوفاةٍ لأمام ٍ من أئمه
كل ايامها لطمٌ و مواكب للعزاء
رَفْعُ اعلام ٍ بألوان ٍ و تعبيدٌ , طوافٌ بالقبور
انها الفَلْتَة ُ و الاروعُ في التأريخ للعالم كدوله
ماؤها جَفَّ لفعل ٍ من عداءٍ من جوار
بدسائس صهيو-انجيلي صليبي و المجوس
ارضها صحراء باتت
ليس من زرع ٍ و لا نخل ٍ و لا أيُ ثمار
لا بها مصنعُ ان يصنعَ شيئ
سوقها مرتع نفايات المصانع و الدُوَلْ
شأنها بيتُ قِوَادَهْ لِعمائم , مافيات
فأنظروا عُشاق آل البيت , تأليه قبور ٍ و الأئمه
و بتصنيم المراجع و العمائم
كيف يرسون الدعامات لدوله
انها اعظم دوله
فالملايين تُشَرَّد و تُهَجَّرْ للجوار
و الملايين تُغَيَّب بسجون ٍ و تُشَرَّدْ بالعراق
كل ارجاءها قد امست مقابر و سجون
و بها الأيتام و الأرمله و الكَهْلُ و اصحاب الأعاقه
تُلْقَى للجوع و للأمراض و الموت و الوان الضياع
و بها مافيا العمائم و قحابٍ و [الملاييط] اللصوص
تنهب المليون و المليار جهرا
انها الامثوله للعالم كدوله
هكذا امريكا تصنع دولة العدل و حريَّه و ارقى اقتصاد
هي امريكا أِرَمْ ذاتَ عِمَادٍ قومُ عَادْ
قد طغت بالأرض أرْسَت اكثرت فيها الفساد
انما الله ليُمْهل ليس غافل ليس يَهْمُلْ
حين يأتي أمْرهُ بطشٌ مُدَمِّر و هو يقهر بالعباد
اين قورش دولة الفرس المجوس
اين هتلر اين روما
اين نابليون , كم ضَمَّ تراب الارض من كل الطغاة
بعراق ٍ لِرجال الحق صَوْلَّهْ
ان للباطلَ زَوْلَّهْ


فيلق نجس : فيلق القدس الفارسي لسليماني
فيلق قذر : فيلق بد ر الفارسي لطباطبائي الاصفهاني
الملاييط : جمع [مليوط] بدل مليوطين للضروره تماشيا مع الوزن.
وكيل وزارة داخليه : الشروكَي الفارسي المجوسي عدنان الاسدي(يازدي: حيث حَوَّرَ الشروكَيين الفرس المجوس ممن جاؤوا من مدينة يزد الفارسيه المجوسيه لقبهم من يازدي الى اسدي),,,,, عدنان الاسدي من الفرس الشروكَيين المجوس الذين تجنس آبائهم بقرار عبد الكريم قاسم بعد ما جلبهم صالح جبر و اسكنهم بالمدن العراقيه , كان يعمل ممرض في قسم الاشعه بمستشفى حكومي و انتمى الى حزب(جَرَب البلوى التلمودي – المجوسي الفارسي) اي حزب الدعوه الفارسي المجوسي و هرب الى خارج العراق و لجأ للدانمارك حيث كان يعمل حارس بضاعه (التي توضع خارج السوبر ماركت على الشارع) فتم استدعائه من الشروكَي الفارسي نويري الدودكي اليهودي المتمجس و اعطاه رتبة لواء شرطه و منصب وكيل وزارة الداخليه.

خليل البابلي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بلاء العراق الأعظم: صدَقْتَ يا فردوسي و قلت الحق ايها الفاروق عُمَر

 ::

  الله أكبر يا حلب

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  لى ارض العرب اليوم تُبْلىَ السَرَائِرْ [الله وحدهُ ذو القوة الناصر]

 ::

  عِرَا ُقكَ وَيْلْ [فاجعة ُالتاسع من نيسان الأسود]

 ::

  اللواء45

 ::

  حكومة سوق مْرَيَدِي

 ::

  ديمقراطية ُ أمريكا و دين الفرس

 ::

  علمٌ بالأربع ألوان


 ::

  التنمية البشرية.....مجرد إحصاءات وتقارير !!

 ::

  تشاد... الفقر و'فُتات' النفط

 ::

  زَيــد وَ فُـــلان....!!!

 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  يجب تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك في ظل الهجمات الإرهابية المتكررة؟

 ::

  أرونا ماذا لديكم

 ::

  بمساعدة ودعم الفقراء.. يمكننا تقليل الكوارث الطبيعية

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  فرنسا تضيق الخناق على الكيان الصهيوني

 ::

  خبير تناسليات مصري: 100 مليون رجل في العالم 'ما بيعرفوش'!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.