Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: طب  :: علم نفس  :: البيئــة

 
 

الاسلام والبيئة
يحي ابراهيمي   Saturday 09-06 -2012

بمناسبة احتفال دول العالم باليوم العالمي للبيئة أو بيوم البيئة العالمي حيث تستضيف مدينة من مدن العالم في 05 يونيو من كل عام الفعاليات الرسمية لهذا اليوم والذي انطلق منذ سنة 1972 لتوضيح المخاطر المحيطة بالبيئة ، واتخاذ إجراءات للحفاظ عليها .
بهذه المناسبة يتبادر إلى الذهن مجموعة من الأسئلة حول قضايا البيئة التي أضحت تؤرق البشرية جمعاء ، وتقض مضجعها من قبيل .
من المسؤول عن الوضع البيئي الحالي ؟
كيف نظر الإسلام إلى البيئة ؟
ابتداء أقول بأن الإسلام نظر إلى البيئة باعتبارها آية من آيات الله واعتبر الكون المخلوق دالا على الخالق فإذا كان القرآن كتاب الله المقروء، فان الكون كتاب الله المنظور ،وأن البيئة دالة على عظمة الله عز و جل، وأنها نعمة تستوجب الشكر والاستمتاع بعنصر الجمال فيها ،لأن كل شيء في البيئة من الضروري أن يظهر فيه بديع صنع الخالق سبحانه ، وأن الإفساد فيها إفساد لمخلوق من مخلوقات الله ، و الرسول )ص ( عندما يتحدث عن مكون من مكونات البيئة حديث كله ود ومحبة فيقول عليه الصلاة والسلام )أحد جبل يحبنا ونحبه) رواه البخاري .
- ثانيا اعتبر الإسلام البيئة كلها مسخرة للإنسان ، و هيأ تعالى في الأرض كل الظروف الملائمة لحياة الإنسان ، وجهز ها بما يكفل الحياة عليها حتى قيام الساعة ، يقول تعالى : )والأرض مددناها والقينا فيها رواسي وأنبتنا فيها من كل شيء موزون وجعلنا لكم فيها معايش ومن لستم له برازقين ، وان من شيء إلا عندنا خزائنه وما ننزله إلا بقدر معلوم ،وأرسلنا الرياح لواقح فأنزلنا من السماء ماء فأسقيناكموه وما أنتم له بخازنين ) الحجر آية 18.
لذا فليس في الإسلام صراع بين الكون والطبيعة وإنما هي مخلوق من مخلوقات الله مسخر لخليفة الله.
- ترتبط قضايا البيئة في الإسلام بعلم السلوك أو الأخلاق على اعتبار أن الدين في حقيقته سلوك وأخلاق، ولذا أعلنت النصوص الإسلامية الصريحة أن امرأة دخلت النار في هرة حبستها ، وأن رجلا دخل الجنة في كلب سقاه ....
بل إن الإسلام نظر إلى أمور البيئة نظرة ود وحب، فجعل القرآن الكريم الحيوانات والطيور أمما مثل أمة الإنسان ، ونص القرآن الكريم على أن الشجر والدواب والجبال والنجوم تسجد لله تعالى .
- وضع الفقهاء المسلمون والأصوليون عددا من القواعد المرتبطة بالشأن البيئي كقاعدة _ لا ضرر ولا ضرار – وما يتفرع عنها من قواعد مثل : الضرر يدفع بقدر الإمكان ، ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح ، وتدخل ولي الأمر منوط بالمصلحة... بل رأينا عظمة التشريع الإسلامي وحفاظه على البيئة حتى في الأوقات العصيبة كالحروب مثلا ، ومعلوم أن الحرب لا يراعى فيها قانون ، فهي حالة استثنائية من القانون ، وعادة ما تتجاوز الدول المحاربة الخلق والقانون في حالة الحرب ، إلا أن الإسلام يرسي دعائم المحافظة على البيئة حتى في أوقات الحروب ، فحرم الإسلام قطع الشجر ، وتخريب البناء ، وهدم أماكن العبادة ، أو فعل ما يفسد على الناس حياتهم ، لان الهدف من الحرب في الإسلام ليس اذاية البشرية ولكن دفع الظلم عنها ... ولذلك وردت وصية أبي بكر خليفة المسلمين للجيوش المسلمة عند الخروج للحرب ( اغزوا باسم الله لا تقتلوا وليدا ولا امرأة ولا شيخا مسنا، ولا تهدموا بيتا ولا تقطعوا شجرة ).
- التوعية والتثقيف وتربية الإنسان على العناية بالصحة والبيئة، وحماية الأحياء والحياة على الأرض، منطلقا من مبدأ عقدي هو – أن ما خلقه الخالق يتصف بالكمال والإتقان والصلاح، ولا شيء خلق عبثا في هذا الوجود -صنع الله الذي أتقن كل شيء – النمل آية 88.
- اعتبر الإسلام النظافة والطهارة من العبادات التي حثت عليها نصوص مستفيضة، من القرآن والسنة كلها يدعو إلى نظافة الجسد والثياب والأثاث والمحيط، كقوله تعالى – وثيابك فطهر –سورة المائدة آية4. وقوله تعالى ( وان كنتم جنبا فاطهروا ) سورة المائدة آية 6.
ولذلك كانت لهذه النصوص أثرها الكبير في نظافة البيئة المسلمة ،وقد ألف الأوربيون الذين احتكوا بالمسلمين في عصور ازدهار الإسلام في الأندلس أو الشرق أثناء الحروب الصليبية عشرات الكتب يقرون فيها أن المدن الإسلامية مثل بغداد ودمشق والقاهرة كانت أنظف مدن الدنيا قاطبة ، وهي أول مدن في التاريخ مهدت شوارعها ورصفت وأضيئت .
يذكر برنارد شو في كتابه –حيرة الأطباء –أن بريطانيا عندما بدأت في استعمار العالم الإسلامي عملت على إجبار سكان جزر الساندويتش على ترك الإسلام فما إن نجحت في ذلك حتى ابتدأت الأوبئة الفتاكة تظهر فيما بينهم ، وتقضي عليهم بسبب تركهم لتعاليم النظافة في هذا الدين .
أما تلويث البيئة والإفساد في الأرض فقد صدق الله تعالى حين قال : ( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون ) سورة الروم آية41.
بينت الآية مصدر الفساد في الأرض ، انه الإنسان بجشعه وطمعه وأنانيته ،وعدوانيته ،ومحاولة إشباع رغباته المتوحشة حيث يدفعه ذلك إلى تخريب البيئة وإفساد المحيط لاشباع نزواته ، قال تعالى –واذا تولى سعى في الارض ليفسد فيها ويهلك الحرث والنسل ، والله لا يحب الفساد - . لو كان للبئة لسان ينطق لصكت أسماعنا صرخات الغابات التي تقطع وتحرق عدوانا وظلما، وأنين الياه التي تخنقها بقع الزيت الملوث ، وحشرجة الهواء المختنق بالدخان والغازات.


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  تاريخ القراءة

 ::

  الحصار الظالم على شرفاء اشرف

 ::

  حرام عليهـــــم...: قصة قصيرة

 ::

  قصيدة :الراية البيضاء

 ::

  مفهوم الحرية

 ::

  دمعتان ووردة

 ::

  تونس ترسم بقوة معادلة الشعوب العربية

 ::

  : قاتل الله . . . . السفر . . ! ! !

 ::

  زمن الرويبضات

 ::

  بديلُ ثـقافةِ العُنْفِ ... لتغييرِ وإصلاحِ الأنظمة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثلاث حكومات في الربيع

 ::

  مراجعات الصحوة والعنف... قراءة مغايرة

 ::

  تكفير التفكير.. الصحوة والفلسفة

 ::

  العقرب ...!

 ::

  مجلس الأمن والصراع في ليبيا

 ::

  أين ستكون بياناتك بعـد مليـــون سنــة؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.