Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بورقيبة الغائب الحاضر بعد ثورة تونس
رضا سالم الصامت   Monday 09-04 -2012

بورقيبة الغائب الحاضر بعد ثورة تونس أحيت تونس، ذكرى صانع استقلالها الحبيب بورقيبة الذي توفي قبل 12 عاما، و تحديدا في 6 ابريل 2000 كان رجلا متبصرا، على الرغم من ارثه المثير للجدل.
الزعيم التونسي الحبيب بورقيبة كان قائدا وطنيا عظيما سخر نفسه لبناء تونس و عزتها فعاني أيام الكفاح التحرري ضد الاستعمار الفرنسي عذاب السجون و المنافي وقاد شعبه بروح النضال و البذل و العطاء و كان الشعب ملتفا وراءه في حب باعتباره الأب الروحي لهم .
تحقق الاستقلال في مارس آذار 1956 و الغي النظام الملكي وأسس الجمهورية التونسية . واليوم تمر اثنتي عشر سنة على رحيل بورقيبة هذا القائد المصلح الذي غرس مقومات الدولة الحديثة في تاريخ تونس المعاصر
و قد تركت أعماله ومواقفه عميق الأثر في تاريخ تونس وتطورات مسيرتها الوطنية. وكان لها الصدى العميق في محيط تونس العالمي وفي المنطقة العربية مغربا ومشرقا وكذلك في القارة الإفريقيّة حيث كانت لنجاحات تونس السياسيّة إسهامات بارزة في إذكاء الوعي الشعبي ودعم الحركات التحريريّة ضد الاستعمار
والميز العنصري وتكريس تصور عادل للعلاقات بين الدول يسودها التعاون والاحترام المتبادل وهو ما جلب آنذاك للزعيم الراحل الحبيب بورقيبة الإكبار والتقدير من قبل أكبر قادة العالم... و لا ننسى خطابه التاريخي في أريحا عام 1965عندما أيد قرار التقسيم في النزاع الفلسطيني الاسرائلي وطالب الفلسطينيين ..... للمساهمة في إيجاد حل للخلاف الإسرائيلي ـ الفلسطيني ... ... كانت مواقفه شجاعة....
وطور الزعيم بورقيبة مجلة الأحوال الشخصية التي نالت بفضلها المرأة التونسية حريتها و رد اعتبارها و أصبحت متساوية في حقوقها مع الرجل.... و بعد ثورة 14 يناير 2011 التي أنهت نظام حكم بن علي الذي بدأه في 7 نوفمبر 1987 ، هذا الحكم الجائر الذي سلب البلاد و العباد و نهب ثروات الشعب .
توجه الرئيس التونسي محمد المنصف المرزوقي الذي كان معارضا لبورقيبة صباح يوم الجمعة 6 ابريل 2012 إلى المنستير مسقط رأس الرئيس الراحل لزيارة ضريحه وقرأ الفاتحة ترحما على روحه الزكية برفقة أقاربه ومسؤولين محليين.
إن إحياء ذكرى وفاة بورقيبة تميزت بتدشين متحفا لأعماله وملابسه وصوره ووثائق خاصة به.
وقال الرئيس التونسي المؤقت إن "الشعب التونسي أعاد إحياء ذكرى الزعيم الحبيب بورقيبة بعد 14 كانون الثاني/ يناير2011 موعد سقوط بن علي الذي فرض عليه الإقامة الجبرية تحت رقابة مشددة حتى نهاية أيامه.
وأعلن الرئيس تأييده لإعادة كتابة تاريخ تونس بصورة موضوعية تعترف "بكل من ضحى بنفسه من اجل الاستقلال" وتم التعتيم على دورهم ولا سيما أنصار الزعيم القومي الذي تم اغتياله صالح بن يوسف.
و الجدير بالذكر أن في العام 1987 أطاح رئيس الوزراء آنذاك بن علي بحكم الرئيس الحبيب بورقيبة وهو الرئيس الأول لتونس بعد استقلال 1956، وتوفي في 6 نيسان/ ابريل 2000. إن الزعيم بورقيبة هو صانع تونس الحديثة . . و هكذا فان بورقيبة الغائب الحاضر بعد ثورة تونس يعاد له اعتباره في ظل الحكومة التونسية المؤقتة .

رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار إخباري و إعلامي لوكالة دولية

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!

 ::

  الجيش يد الشعب



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.