Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الأرنب و الأسد الأحمق
رضا سالم الصامت   Sunday 01-04 -2012

الأرنب و الأسد الأحمق يحكى من زمان أن هناك أرنب ذكي يعيش في غابة ، و كان جاره أسد متغطرس ، تعجبه نفسه و لا يعجبه الآخرون ، يستعرض عضلاته كل يوم حتى تخافه الحيوانات الأخرى و تهابه .
أما الأرنب فقد كان يعيش حياة طبيعية ، كلها تواضع ، رغم شعوره بالخوف من هذا الجار الثقيل .
و في يوم من الأيام جاءه صديقه القرد و قال له:
أيها الأرنب ، انك مسكين تعيش في خوف دائم من جارك الأسد !
قال : نعم ، و لكني شديد الحذر منه
رد عليه القرد : أنا مثلا لا أخافه ، فهو غير قادر على الإمساك بي ، لأنه لا يستطيع تسلق الأشجار ، أحيانا أضحك عليه عندما يحاول تسلق الشجرة ! انه غبي يثير السخرية و هو يتظاهر بأنه الأقوى ....
قال الأرنب : يا صديقي القرد ، لقد قهرته بخفتك و رشاقتك
قال القرد ضاحكا : هذا الأسد يستغل طيبتك و يعاملك معاملة حقيرة ، ظنا منه أنك تخافه و تهابه و سيأتي يوما يأكلك فيه فهو أقوى منك ! فلتحذر منه يا صديقي الأرنب
خاف الأرنب من كلام صديقه القرد ،و أخذ يفكر في حيلة يتخلص بها من جاره الأسد ، و قرر أن يغيير معاملته معه و يراجع علاقته به و بينما هو كذلك إذ بالأسد يمر من أمامه ، فاخذ يناديه يا أسد يا أسد ...
تعجب الأسد منه و قال للأرنب : لم اعد أيها الأسد ، انك تقلل من احترامك لي ماذا دهاك يا أرنب ؟
قال الأرنب : يا أخي ، انك جار عزيز و مصلحتك تهمني
رد عليه الأسد قائلا : ماذا جرى ؟
قال : لقد قابلت اليوم في الغابة حيوانا يشبهك ، و هو أسد أقوى منك ، وقد شتمك و يريد أن ينتقم منك إذا لم تطعه و تنفذ أوامره و تسمع كلامه
تعجب الأسد و قال غاضبا : و من هو ؟
رد الأرنب : لا أعرف ، انه أسد مثلك و يشبهك تماما !
قال الأسد : و لكن ماذا قلت له؟
قال الأرنب : قلت له كلاما جميلا عنك ، بل قلت له انك جاري من زمان ، و انك الأقوى ، لكن استهزأ بك و ضحك و قال لي : جارك هذا لا يساوي شيئا أمامي
غضب الأسد و قال للأرنب : أين هو ؟
رد عليه الأرنب : اتبعني ،و سأوصلك به ...
أخذ الأسد يتبع الأرنب و هو في حالة عصبية متوترة جدا ، إلى أن وصل إلى بئر ... فقال له الأرنب : ها قد وصلنا ، أيها الأسد ، هيا انتبه لنفسك و لا تجعل شبيهك يهزمك ...
قال : لا تخف علي .. سألقنه درسا لن ينساه
قال له الأرنب : انظر انه مختبئ في أسفل هذه الحفرة !
ألقى الأسد نظرة في قاع البئر ، فرأى وجهه و اعتقد انه وجه الأسد الذي يشبهه فارتمى عليه .
و بقي الأرنب في مكانه يراقب الأسد كيف وقع في الفخ .... أما القرد فقد هنأ الأرنب على خطته الناجحة و شجاعته .
وجد الأسد نفسه في قعر البئر، و فهم انه خدع ، فأخذ منه الغضب مأخذا و حاول الصعود من البئر، لكنه فشل رغم المحاولات العديدة إلى أن انهار و أخذ منه التعب و غرق أخيرا و ذهب ضحية حماقته .
و هكذا يا أطفال تنتهي القصة ،و فيها عبرة لمن يعتبر مع نهاية هذا الأسد الأحمق الذي لم يكن يتصورها.

مع أجمل تحيات الكاتب رضا سالم الصامت و الراوي أبو أسامة

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  مصر نزيد عظمة بحب أبنائها مسيحين ومسلمين

 ::

  عد يا صديقي

 ::

  سرطنة سياسية

 ::

  الدول العربية غير مهتمة بأمنها الغذائي

 ::

  هل يقرأ العرب والمسلمون؟/تصريحات عاموس يادلين

 ::

  لا تحملوا عربة التظاهرات اكثر من طاقتها

 ::

  الأردن لمن بناها وليس لمن نعاها

 ::

  تفهمينه حين يشتد العناق

 ::

  من يفوز بالمال: فتح أم حماس؟

 ::

  (نجم) لنيويورك تايمز: مصر تحكمها عصابة يتزعمها مبارك.



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.