Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

فرخ البط عوام
محمد الوليدي   Monday 19-03 -2012

فرخ البط عوام إذا كانت أسماء الأسد مسخت زوجها الجزار من أسد الى بطة، فماذا نقول عنه نحن؟ قد لا نهم نحن، ولكن حين انكشفت هذه الرسائل التي ورد فيها هذا "المسخ" ما بين الجزار وزوجته، سارع وزير الخارجية السوري وليد المعلم بالمطالبة بإبدال النشيد الوطني السوري بنشيد:
"بطة بطة شفناها جوى البركة محلاها
ربي خالقها حلوة عم تسبح وسط الميه
نعمل من ريشها مخدة ونزينها بالوردة
وبتعمل واك واك واك واك واك واك"
وعرض الدعوة على فرقة طيور الجنة من أداء النشيد في ساحة الأمويين في دمشق.

سارع البرلمان السوري بالتأييد في تغيير بعض نقاط دستور حزب البعث السوري، مثلا كأمة عربية واحدة ذات رسالة مبططة.

كما اقترحوا تغيير العلم السوري وضع بطة بدلا من النجوم، أما شعار الجمهورية; النسر، فقد أقترح وضع البطة بدلا منه.

كتب الشبيحة على الحيطان: البطة وإلا احرقنا البلد.. البطة أو لا أحد البطة وإلا نتفنا ريش البلد .. بالدم بالبيض نفديك يا بطة..
كتب الثوار ردا عليهم: لا خير في صيصان سلمت أمرها لبطة.

طالبت أسماء الأسد في ندوة دولية بالمطالبة بالحفاظ على حقوق البط في العالم وعلى رأسها بطتها.

الكاتب السوري عوض السليمان كتب على حائطه في الفيسبوك ساخرا: الله سوريا البطة.

أرسلت شهرزاد الجعفري لمعلمها البطة سمفونية "بحيرة البجع" وقالت أنها للروسي تشايكوفسكي وروسيا وقفت معنا يا زغلولي.

أما هديل العلي فقد أرسلت برسالة مرفقة بصورة لقفاها وعليه تاتو بطة.

وأبراهيم علوش وضع على رأسه قفة بط ووقف أمام السفارة السورية في عمان في وقفة تضامن، وقال في بيان مقتضب " من لا بط له لا بيض له ولا عمرو حيقبض كمان" وقال لأتباعه: من لا يحمل بطة على رأسه لن ينجح في مادتي في جامعة الزيتونة .. ما بيكفي أنو سعر الليرة السورية صار في الحضيض".

وصرخ الممانعون معه: عقود وأنتم تدافعون عن حقوق الفلسطينيين دون فائدة، فلندافع عن حقوق البط المنتهك من قبل الصهاينة.

أما العلويون فقد حرموا أكل البط، وما حدا أحسن من حدا.

كما كتبت مياسة آل ثاني لأسماء الأسد : "تعالي انتي وبطتك وأفراخك جهزت لك أحلى خم في الدوحة وأوعدك ما حد ينتف الكم ريشة" ردت أسماء: ما تخافي علينا فرخ البط عوام".

أما مفتي سوريا أحمد حسون فقد قال في خطبة الجمعة " من عظمة البط أنه حمل عرش بلقيس لسيدنا سليمان في لمحة بصر" فقال أحد المستمعين: هذا الهدهد يا شيخ! فرد المفتي: أخرس يا عرعوري!.

أما مرتضى حسين صاحب محطة العالم فقد أكد على قدسية البط كما ورد في مصحف فاطمة.

بثت الجزيرة في خبر عاجل تحذيرا لها من إنتشار أنفلونزا البط، فردت لونا الشبل بأنها مستعدة للنوم في خم البط وفي حضنه كمان لإثبات كذب الجزيرة.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  هؤلاء أضاعوا فلسطين ( لائحة العار: بعض من الدروز )

 ::

  حتى لا تكون الإمارات العربية زنجبار أخرى

 ::

  مخاطر الإتحاد السعودي البحريني

 ::

  إجرام إماراتي تخطى كل الحدود

 ::

  بيت الله الحرام يصبح مصيدة لضيوف الرحمن

 ::

  الربيع العربي وخريف ضاحي خلفان

 ::

  كفار قريش الجدد

 ::

  هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار: عبد الرحمن الحاج إبراهيم وأفراد من عائلته)

 ::

  هؤلاء أضاعوا فلسطين (لائحة العار: عفيف البزري)


 ::

  فلسطين ميزان إيمان كل مسلم

 ::

  بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح؟

 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.