Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

القرد الذي في داخلي يتحداني
عطا مناع   Saturday 10-03 -2012

لا اطلب منكم أن تتفقوا معي، ولا إميل أن أنادي بشعار لا يفسد الخلاف في الود قضية، ولا اعتقد أنني وكغيري من الفلسطينيين المشمئزين من الحالة بكل تفاصيلها يمكن أن نتصالح مع هذا الواقع المغث، واقع يمشي على أربع وكأنة يعود بنا إلى مرحلة القطيع، وللقطيع أيها السادة قانون، الأقوى هو الذي يحظى بكل شيء، لكن الفرق بين القطيع والحالة أن القردة على سبيل المثال تتدافع وتتحد من اجل بقاء النوع.
القرد الذي في داخلي يتحداني، ولسان حالة يقوله شتان بيني وبينك، فأنت انحططت إلى مرحلة ادني من القردة، أنت تنتهك الحقوق الشرائح الضعيفة وترفع شعار الدفاع عنها، فعلى سبيل المثال آنت ومع اقتراب الثامن من آذار لك صولات في الدفاع عن حقوق المرأة، عطلات مدفوعة الأجر، خطابات وشعارات للأمانة إنها جميلة لكنها تسقط إمام حالة الاضطهاد الذي تعاني منة المرأة العربية والفلسطينية التي تخضع فيا لقوانين أكل الدهر عليها وشرب من أيام العثمانيين والبريطانيين والأردنيين، حط في الخرج.
تخرج عليك الأسيرة هناء شلبي التي دخلت الأسبوع الرابع في إضرابها المفتوح عن الطعام احتجاجاً على التفتيش العاري وبطريقة مذلة وأنت لا زلت تنادي بشعار الأرض والعرض، تختبئ ورائك سقوطك وانغماسك في المرحلة وتنادي في الناس اخرجوا الى الشوارع وشاركوا في المسيرات وأقيموا خيم الاعتصام تضامناً معها مع العلم انها في أسفل سلم اولوياتك يا مواطن.
القرد الذي في داخلك يعريك أمام نفسك، انظر لحالك كيف تنظر بإعجاب لوزير الزراعة وهو يعطيك جرده حساب لخسائر القطاع الزراعي ويقول لك واثقاً خسرنا خمسة ملايين وطوباس وحدها خسرت اقل من هذا الرقم بقليل، أنت تعرف وتهز رأسك إعجابا بمعلومات الوزير التي يحسد عليها، وحاشا للة آن يغرد الوزير خارج السرب فلا آنت ولا الوزير مسموح لك الخروج من الدائرة المرسومة لكما، والمطلوب منك أن لا تفكر لمجرد التفكير وان تتساءل لماذا تعرت البنية التحتية في الشتاء الأخير، حط في الخرج.
القرد الذي في داخلي يتحداني يقول لي لسان حالك كما قال مظفر النواب تدافع عن كل قضايا الكون وتهرب من وجه قضيتك........، ترقص طرباً في المساء منتظراً أن يغادرك الانقسام بلا رجعة وفي الصباح تكتشف انك ساذج، عن أي وحدة تتحدث وآنت سجين نفسك والحالة التي تعصف ببلدك، عن وحدة تتحدث والمعتقلين السياسيين لا زالوا في الزنازين، المضحك أن احدهم يخرج علينا ويقول لا يوجد لدينا معتقلين سياسيين والأخر يقول أنهم لا يريدون أن يخرجوا من السجن.
دعك من قردك وافهم الدرس، إلا تعرف أن السياسة تعبير مكثف عن الاقتصاد، عليك ان تفهم أن أيام الأيدلوجيات ولت، فالمصالح في هذه المرحلة تحسب في ميزان الذهب وحدة القياس الجديدة التي تجعلك تتنقل من غصن إلى غص أسرع من القرد الذي في داخلك، وانصح كان لا تخوض في التفاصيل فالتفاصيل تقودك إلى وراء الشمس، لأنك قد تضع اليد على الجرح الذي هو المصالح، والمصالح تقول أن المواطن متهم حتى تثبت براءته والمسئول بريء حتى تثبت إدانته، وحتى وان أدين المسئول هناك تخريجه لكل شيء، يا سيدي حط في الخرج.
القرد الذي في داخلك لم يعد يفهم العربية فلغة الضاد تُعرض في مزاد الأطلسي، وما عادت الحكومات تنطق بالعربية، ليبيا تذبح وتقسم إلى دويلات بعد أن سحل ألقذافي في شوارعها، والشعب السوري بين مطرقة القمع وسنديان الإرهاب، وليبرمان الذي يتباكى على الشعب السوري هو الوجه الأخر لأنظمة الدشاديش التي تحاول أن تقنعنا أنها تقود راية الديمقراطية والحريات في عالمنا العربي، وبلاد العم سام تشد على يد القاعدة التي أعلنت النفير باتجاه سوريا، وثوار الناتو عدوا العدة من ليبيا باتجاه الحدود السورية التركية ويرفعون شعار إنقاذ الشعب السوري، لا زلت اذكر حنا مينا ولواء الاسكندرونه الذي سلخ عن سوريا لصالح تركيا التي ارتكبت المذابح ضد الأرمن.
قردُ ارعن لكنة واقعي، هو القرد الذي عاش فيك ومعك، كان منذ البدايات وما زال، وها أنت تطوي السنيين وترى السقوط في قاع القاع للمثل العليا التي لا زلت تعتقد بها، الم اقل ل كان السياسة تعبير مكثف عن الاقتصاد، ولكن الطامة الكبرى أن يتحول الوطن فيك إلى حفنة من المصالح التي تطحن لحمك وتحول حياتك والذين سبقوك إلى اللة لمجرد اللاشيء، وان تساق إلى المذبحة بالسيف الذي كان معك وأصبح على رقبتك.
اليوم تابعت أن الأمانة العامة لنقابة الصحفيين تستنكر مشاركة صحفيين فلسطينيين بمؤتمر صحفي إسرائيلي في مستعمرة بيت ايل، قرأت وناقشت الخبر على أثير إذاعة صوت الوحدة حيث اعمل، ضحك القرد الذي في داخلي وضحكت لدرجة القرف، وخاصة أن النقابة تقول أن هؤلاء ليسوا أعضاء فيها، والمشين أن هذه المشاركة تأتي قبل أيام من انتخابات نقابة الصحفيين بحضور ممثلين عن النقابات العربية التي تنبذ التطبيع، والمصيبة أنني اعرف تمام المعرفة أن العشرات من الصحفيين شاركوا في لقاءات تطبيعية مع الإسرائيليين وبعضهم سيقود النقابة ولكن ليس إلى بر الأمان، ولكن هذا هو الواقع الذي نعيش.
أحيانا تختلط الأمور على لدرجة أنني لا اعرف من القرد فينا، لكنني متيقن أن للقرود كرامة تدافع عنها، وان لها طريقة ملفتة للاحتجاج كأن تتنقل على الأشجار بسرعة وتحدث حالة من الفوضى تلفت النظر، هي لا تستكين ولا تتقبل الذبح بسهولة، لا تقبل بأن تشرب الماء قبل حد السكين، هي القردة التي قيل عنها أنها الأصل واللة اعلم.
هي تنغيصات تطل برأسها بين الحين والأخر، لكنها تضعني أمام حقيقة أن لا شي ثابت في هذا الواقع المتغير الذي يستند إلى الحقيقة النسبية في النظر إلى الأشياء، كان يكون التطبيع أو الخيانة وجهة نظر، وان تتحول المقاومة إلى " برنيطة" وعلى المقاس المطلوب وكأنك تدخل إلى سوبر ماركت، لعن اللة القردة الأجداد التي أصبحت ما نحن علية تطل علينا ما بين الحين والأخر تذكرنا بحقائق الأمور.




 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.