Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

خليل ابو شماله المسؤول عن ازمة الكهرباء
مصطفى إبراهيم   Monday 27-02 -2012

خليل ابو شماله المسؤول عن ازمة الكهرباء خليل ابو شماله هو المسؤول الاول والأخير عن تفاقم ازمة الكهرباء في قطاع غزة، وهو المسؤول عن وقف إمدادات الوقود لتزويد محطة الطاقة، وعليه قام المجلس التشريعي بمساءلته عن ازمة انقطاع التيار الكهربائي، لقصوره وعدم وضع الناس في حقيقة الامر وتزويدهم بمعلومات غير حقيقية عن حال الكهرباء في البلد، وغياب الشفافية عن تصريحاته المتعلقة بالأزمة، ما سبب ذلك في اثارة الرأي العام ضد الحكومة وسبب لها حرج كبير مع المواطنين واثر على سمعتها.

ومع ذلك فان خليل ابو شماله بصفته المسؤول عن كهرباء البلد، استطاع ان يستغني عن استيراد الوقود من الطرف الاخر، الذي يفرض الحصار الخانق والظالم على الشعب الفلسطيني في غزة ويستغل حاجتنا له ويتحكم بمصير الناس وحاجاتهم الضرورية للكهرباء، كما تخلص من ابتزاز سلطة رام الله وعدم ايفائها بالتزاماتها تجاه الناس، وبيعها الوقود لمحطة التوليد بسعر اعلى من السعر الذي تستورده من الطرف الأخر، كما استطاع ان يوفر مخزون استراتيجي من الوقود المصري المهرب يكفي البلد مدة شهرين وهذا كان انجاز يحسب له أيضاُ، حيث كان صرح العام الماضي ان من مميزات الوقود المصري المهرب انه وفر على موازنة الحكومة ما مكنه من تخزين نحو 18 مليون لتر من السولار.

وعلى الرغم من ذلك لم يبحث ابو شمالة خلال العام الماضي وليس الاعوام الخمسة الماضية عن بدائل، ولم يوفر حماية حقيقية تضمن استمرار تدفق الوقود، وظل يعتمد على الوقود المهرب واعتقد ان الامور استقامت ولم بفكر ببدائل وظل يطمأن الناس بان الوضع تحت السيطرة وانه لا يوجد ازمة في امدادات الوقود المهرب من مصر الثورة، وان مشكلة الكهرباء في طريقها للحل عن طريق ربط قطاع غزة بشبكة الربط الاقليمي لكن المشكلة في سلطة رام الله التي تعرقل تنفيذ المشروع.

و فجأة ومن دون مقدمات وقعت الواقعة وحدثت الازمة وتفاقمت وأعلن ابو شماله عن وجود نقص شديد في امدادات الوقود من مصر، وان محطة التوليد ستتوقف عن العمل خلال 72 ساعة، ولم يضع الناس في حقيقة الامر وتركهم في حيرة، مع ان نقص امدادات الوقود خاصة للسيارات كانت تتفاقم قبل اعلان ابو شماله والناس تشعر بالأزمة، والشائعات كانت مصدر المعلومات للناس، في ظل غياب الشفافية ووجود التطمينات، الى ان توقفت محطة التوليد عن العمل بعد المهلة التي تحدث عنها ابو شماله.

الناس من البداية كان لديهم شك في استمرار تدفق الوقود المهرب، ولم يفاجئوا بوقف ضخه، لكنهم لم يكونوا يعلموا ان الازمة حقيقية وانها تتفاقم منذ 25 كانون الأول (ديسمبر) من العام الماضي، وأن هناك صعوبات في دخول السولار عبر مصر، وأن مخزون سلطة الطاقة ينفذ.

ابو شماله لم يقوم بالتحرك ووضع الناس في حقيقة الأزمة بشفافية، ولم يخاطب المؤسسات الدولية ويطلعها على حقيقة الازمة، ولم يحمل الطرف الاخر والمجتمع الدولي المسؤولية عن الحصار المفروض على القطاع، وشن هجوم على مصر وانها هي المسؤولة عن وقف تدفق الوقود الى القطاع.

ابو شماله هو من يتحمل المسؤولية الكاملة، وكمواطن ادرك الظروف الصعبة الذي يعمل فيها ابو شماله جراء الحصار الخانق، لكن ما يعنيني ان يوفر ابو شماله الخدمة لي لأنها مدفوعة الثمن وهو المسؤول عن تزويد المواطنين بالكهرباء ومطالب باتخاذ التدابير اللازمة لتوفيها ومصارحة الناس بشفافية وإطلاعهم عن واقع الكهرباء ووجود ازمة حقيقية، لكنه ظل صامتاً ولم يخرج منه أي تصريح يقول فيه بوجود ازمة في تدفق امدادات الوقود.

عليه ابو شماله مطالب بالاعتذار للناس عن الازمة التي سببها وللحكومة من حرج ونحن كمواطنين صالحين نؤدي جميع التزاماتنا تجاه شركة توزيع الكهرباء، ونطالب بمحاسبته عن قصوره وما سببه ويسببه لنا من معاناة جراء ذلك.
[email protected]
mustaf2.wordpress.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  موتى على أسرة الشفاء

 ::

  حــــــريمة

 ::

  كيف جعلوا العلم اللبناني سروالاً!

 ::

  انفجار البراكين بأفعال المحتلين والمستوطنين.

 ::

  السعرات الحرارية وسلامة الجسم

 ::

  بشار و العرعور

 ::

  حديث صناعة الأمل وطمأنة الشعب على المستقبل

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 3

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 1

 ::

  دور التعصب الديني، والمذهبي، والجنسي، في الحط من كرامة المرأة العاملة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  حلم

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.