Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل مع مر الأيام سيزداد الوضع في البحرين أكثر سوءا و تعقيدا ؟
رضا سالم الصامت   Thursday 16-02 -2012

هل مع مر الأيام سيزداد الوضع في البحرين أكثر سوءا و تعقيدا ؟ مملكة البحرين و شعبها الباسل ، تشهد اضطرابات و مواجهات عنيفة من طرف قوات الأمن البحرينية التي تصدت للجموع الغفيرة و خرجت لتفريق الانتفاضة الشعبية مما أدى إلى مقتل عدد من الأشخاص و جرح الكثير... المحتجين يرددون هتافات معادية للحكومة ، مطالبين بإسقاط النظام...
مبادرة الحوار الوطني لم تفلح ، بل وصفت بـ"المسرحية"، لأنها لم تقدم نتائج مرجوة ، فبعد بدء الحوار الوطني أعلنت جمعية الوفاق انسحابها من الحوار، الذي شارك فيه 300 ممثل من مختلف الأحزاب ومنظمات غير حكومية ونقابات ورجال دين، وكانت جمعية الوفاق، أكبر كتل المعارضة التي تمثل الأغلبية الشيعية، قد شاركت بخمسة ممثلين فقط، إذا لم يكن بمقدورها المشاركة بأكثر من هذا العدد، الأمر الذي أكد شكوكها بأن الحكومة لا تأخذها على محمل الجد وأنها ليس لديها نية جدية في إجراء إصلاحات حقيقية.
المناطق الشيعية تطالب بإسقاط النظام البحريني ، لأن الشيعة تشتكي من التهميش الذي يطالهم في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، الأمر الذي أدى إلى اندلاع الاحتجاجات .
الشيعة تشكل الأغلبية و لا يتمتعون بأغلبية في البرلمان البحريني، حيث تقسم الدوائر الانتخابية بشكل يحرمهم من تحقيق هذه الأغلبية. وتحاول الحكومة خلق أغلبية سنية مصطنعة عن طريق السماح بانتخاب مرشح واحد فقط في كل دائرة انتخابية، وفي الوقت الذي يحصل المرشح السني على حوالي 3000 صوت، يصل المرشح الشيعي بحوالي 30000 صوت إلى البرلمان.
بحيث هناك تمييز و لذلك قد اندلعت في السابق احتجاجات شعبية لكن تم قمعها و لم يتغير أي شيء ، و مع اندلاع الثورات العربية و أول شرارة انطلقت من تونس بدأت ثورة البحرين بتدفق الآلاف إلى الشوارع في مظاهرات سلمية تطالب الحكومة بإجراء إصلاحات ، لكن الحكومة اتهمت المتظاهرين بالعمل لمصلحة إيران و التخطيط للإطاحة بنظام الحكم في المملكة و قمعت الاحتجاجات بالقوة واعتقلت العديد من الناشطين السياسيين وسرحت ألفي موظف وعامل، معظمهم من الشيعة.
بطبيعة الحال هذه اتهامات لا أساس لها من الصحة حسب المراقبين الدوليين ، و لكن ما يجب قوله أن الشيعة يناضلون من أجل تحسين وضعهم و الحصول على مكاسبهم و حقوقهم كمواطنين و حقهم في المشاركة في بناء وطنهم ، فالعديد من المراقبين الدوليين يرون أن اتهامات حكومة البحرين متناقضة بل يرون أيضا أنها حكومة تتخبط في مأزق سياسي ، فبعد قمع درع الجزيرة الخليجي و على رأسها السعودية و الإمارات قرر ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة تشكيل لجنة مستقلة لتقصي الحقائق في أحداث الاحتجاجات التي هزت المملكة في فبراير/ شباط الماضي.
فمن الواضح، أن حل المأزق البحريني لا يتعلق فقط بسياسة الأسرة الحاكمة في التعامل مع مطالب المعارضة، بل إنه أكثر تعقيدا من ذلك. فمن حيث البعد الجيواستراتيجي يقف الجار الإيراني، الذي يحاول أن يبسط نفوذه في منطقة الخليج العربي. كما تتداخل مصالح الولايات المتحدة الأمريكية، التي يقف أسطولها الخامس أمام السواحل البحرينية. بالإضافة إلى ارتباط المصالح السعودية بمدى نجاح الأسرة الحاكمة البحرينية في قمع الاحتجاجات ومواصلة تهميش الطائفة الشيعية. فهل مع مر الأيام سيزداد الوضع في البحرين أكثر سوءا و تعقيدا ؟
رضا سالم الصامت مستشار إخباري متعاون و كاتب صحفي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.