Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

المسرح والدعوة إلى التجديد(4) :تجديد النقد المسرحي
عزيز العرباوي   Sunday 12-02 -2012

المسرح والدعوة إلى التجديد(4) :تجديد النقد المسرحي لكل مدرسة نقدية في مجال المسرح ظروفها الخاصة التاريخية والعملية التي تفرض على المسرحيين ممارستها بحيث يندمج العمل النقدي في هذه الممارسة بالحاجة العملية فتصبح وجها أولياً من أوجه العلاقة بين النقد المسرحي وبين مختلف الفاعلين في العمل المسرحي. ولقد استفاد النقد المسرحي في تطوير مناهجه من المنهجيات الحديثة في العلوم الإنسانية خاصة منها البنيوية والسيميائية والألسنية والتفكيكية، وأصبح أكثر تخصصاً من ذي قبل متجاوزاً المناهج الانطباعية والنفسية والاجتماعية والتاريخية، فإن ذلك قد انعكس بشكل كبير على مجمل التصورات لفن المسرح .
إن الكثير من الآراء المسرحية في عالمنا العربي مازالت عاجزة عن إيصال صوتها والتأثير في المبدع المسرحي والمهتم بشأنه. وإن أغلب هؤلاء مازال يرى على أن كل القراءات النقدية والآراء الفكرية التي تؤسس للعمل المسرحي مجرد أفكار لا تغير من قناعاتهم حول المسرح وكيفية التعاطي معه .
ولذلك نرى أن كل الاجتهادات والآراء النقدية التي تعرض للإبداع المسرحي وتنقد المسرحيات المعروضة على خشبة المسرح أو المنشورة في كتب تواجه بلامبالاة ظاهرة للعيان. وهذه الحقيقة لاتمنعنا من القول بأن الأغلبية من مبدعينا المسرحيين صاروا قاصرين معرفيا عن استيعاب الفكر النقدي والعرض النظري الذي يهم المسرح، وبالتالي يمكننا الحديث عن جهل متعمد لأدوات العمل المسرحي بصفة عامة .
إن الهروب إلى الأمام الذي يمارسه المسرحيون اليوم يعني أنهم أصبحوا عاجزين عن متابعة الجديد في مجال النقد المسرحي وعن فهم مغزاه وتجلياته. فلا يعقل أن نجد المسرحيٌ لا يهتم بما يكتب عن مسرحيته، فيتمادى في إبداع نفس النص رغم التحذير الذي يتعرض له من طرف النقاد سواء في الأسلوب أو في الحوار أو في الموضوع... وهذا ما يقود إلى الاستمرار في إنتاج الرداءة المسرحية وخلق الفوضى في مجال المسرح التي تجذب المتطفلين إليه. فالنقد المسرحي والعرض النقدي للعمل المسرحي يشكلان علامة أساسية وضرورية في النهوض بالمسرح وتطويره. ولذلك يجب على كل المهتمين بالمسرح من مبدعين ومخرجين ومنتجين أن يهتموا بهذا الأمر، ويعودوا كلما لزم الأمر إلى ما جدٌ في عالم النقد المسرحي ليستفيدوا منه قبل إنتاج أي مسرحية جديدة .
إن النقد المسرحي بكل تجلياته هو أسلوب جديد للتعاطي مع المسرح إبداعيا وإنتاجا، وهو موقف إيجابي يحاول وضع سكة المسرح على الطريق الصحيح، وإبعاده عن الحدود الوهمية التي وضعها له العديد من الكتاب المتطفلين على المسرح لأنهم يهدفون إلى تدميره لا إلى تطويره وخدمة الإبداع عامة. فالإبداع المسرحي يحتاج إلى رؤية نقدية تنور له الطريق لا إلى تقزيم وسلطة فكرية وإبداعية تمارس عليه الخطر وتحدد له حدودا غير شرعية في عرف الإبداع عموما. فتجديد المسرح لابد أن يمر عبر قراءة نقدية جديدة تطور من أسلوبها ومن أدواتها النقدية مستغلة كل الأفكار الجديدة والتقنيات الحديثة والأساليب الإبداعية الجديدة أيضا. وهذا لن يتأتى إلا بأقلام نقاد كبار وكتاب مجددين ومبدعين غير مشبوعين يهدفون إلى تدمير المسرح وجعله مجرد قضية تافهة في عصرنا الحالي. وفي الإطار نفسه يقول عبدالكريم برشيد: "إن كل الكتابات التي تنطلق من حسابات ظرفية وضيقة لابد أن تنتهي إلى الباب المسدود، وأن كل الكتابات الموسمية لايمكن أن تعمر طويلا، وبذلك اختفت اليوم أقلام كثيرة..."، فعبدالكريم برشيد هنا قد لخص القضية ككل في هذه الكلمات القليلة لأن أغلب النقاد والكتاب الذين نظروا للمسرح بمختلف أجناسه قد تراجعوا في النهاية واستكانوا وأفل نجمهم وهذا يدل على أن كتاباتهم تلك كانت تعاني من الصدقية والاستمرارية والتأثير .
فالنقد الحقيقي هو الذي ينبني على قوة الإقناع بالرأي لا البحث عن أمور تافهة للركوب عليها ومناقشتها بعيدا عن الجوهر في العمل المسرحي. وهذا ما ينبغي الإشارة إليه عند كل عمل نقدي يعرض لأبداع مسرحي ما .
ومن هنا يكون الدخول إلى النص هو مسعى لقلب السحر على الساحر لأنه كشف للحقيقة، وهذه هي إشكالية النقد المسرحي الذي لا يكشف فقط ولكنه يغطي أيضا. إنه يسعى إلى مداهمة النص وقلب موازينه، ومن ثم البحث عن ما يخفيه النص من خلال ما يغيبه ويطمسه. فالقراءة النقدية للنص المسرحي هي عمل مضاد لفعل الكتابة. إذ إن ما تغيبه هذه تكشفه تلك، وكل ما يكشفه النقد يلغيه النص. إنها مسعى حثيث ودائب لقتل أفكار الكاتب الجاهزة ودعاويه وادعاءاته في نصه المسرحي...


عزيز العرباوي
كاتب وباحث

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  علي القاسمي يلقي مرساة الغربة في رواية " مرافئ الحب السبعة"

 ::

  المزايدة السياسية في قضية دسترة اللغة الأمازيغية :

 ::

  حكاية من خشب : قصة قصيرة

 ::

  التكوين الأساسي والمستمر والبعد عن الشفافية :

 ::

  أمسية شعرية بمدينة الجديدة المغربية :

 ::

  جماليات القصة القصيرة لإدريس الكريوي :

 ::

  زيارة الأضرحة طريق يقود إلى الجاهلية

 ::

  هكذا يكون الانتماء

 ::

  التجمع العربي الغريب


 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.