Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

براءة: حبيسة والدها والسلطة
مصطفى إبراهيم   Thursday 26-01 -2012

براءة: حبيسة والدها والسلطة والدها يحمل الهوية الإسرائيلية ولهذا تم تسليمه إلى الجانب الإسرائيلي، هذا ما قاله المتحدث باسم الأجهزة الأمنية الفلسطينية عدنان الضميري حول جريمة حبس ابنته الطفلة براءة ملحم من قلقيلية داخل حمام بيته لأكثر من عشر سنوات ، رواية الفتاة تقشعر لها الأبدان، فهي لم تخرج من حجزها إلا للكنس والتنظيف، ووالدها لم يكن يقدم لها إلا القيل من الأكل، وهذا الأكل لم يكن أكثر من رغيف خبز وزيت.

والسؤال هنا: هل والدها لا يحمل الهوية الفلسطينية أم أنه تخلى عنها؟ وكيف كان يعيش في الضفة الغربية؟ وهل الجريمة ارتكبت في إسرائيل ليتم تسليمه للجانب الإسرائيلي؟ وهل يجب ان نستسلم لما يسمى بالولاية القضائية الإسرائيلية لمواطنين فلسطينيين يحملون الجنسية الإسرائيلية والتي تمنحهم الحصانة؟ وهل القضاء الفلسطيني غير مؤهل للنظر في الجريمة التي ارتكبها بحق ابنته؟ هل لأنه يحمل الهوية الإسرائيلية يفلت من العقاب على جريمة ارتكبها في أراضي السلطة الفلسطينية؟

المتهم هو والد الطفلة التي أصبحت شابة في الحبس، وسلب منها إنسانيتها وطفولتها في قصة تقشعر لها الأبدان خوفا عليها من التحرش الجنسي كما ادعى والدها، كيف سمح لنفسه ان يستخدم كل هذا العنف ضد ابنته الطفلة، تركها كل هذه السنوات من دون حنان الأب والأم تنام في البرد وتعاني الوحدة والقلق والخوف لم تمتلك القوة والإرادة لتحرير نفسها لضعفها وقلة حيلتها.

رسم لها عالمها الخاص به، وأصبح عالمها من دون ان تختاره أو تحدد ملامحه، تركها مع طشت للغسيل وبطانية وراديو صغير تستمع إليه ولم تسطع التواصل من خلاله مع العالم الخارجي، لم تعش طفولتها كباقي الأطفال ولم تحلم أحلام الأطفال والفتيات، حرمها من ابسط حقوق الإنسان الأساسية ان تكون إنسانة ولها كرامة، حريتها كانت داخل جدران الحمام وللعمل كخادمة بعد منصف الليل لتنظيف البيت.

الشرطة الإسرائيلية احتجزت والد الفتاة وقامت محكمة الصلح الإسرائيلية بتمديد اعتقاله وزوجته التي تحمل الهوية الإسرائيلية لأنها كانت على علم بحبس الفتاة ولم تبلغ عن ذلك، والد الطفلة وزوجته في تبرير منهما للجريمة ادعيا أنه لم يكن لديهم مكان كاف في البيت، ما منعهم من التوحد معاً في فراش الزوجية، القاضية الإسرائيلية التي مددت اعتقال الوالد وزوجته صدمت من الأدلة وان زوجة الأب مشاركة في حبس الفتاة وقالت على الرغم من عدم وجود أدلة على استخدام العنف الجسدي ضد الفتاة إلا ان الأدلة تشير على حبس الفتاة والتسبب لها في تعذيب نفسي.

بالرغم من الفرحة التي ظهرت على وجه براءة وهي في حضن والتها والتي تتحمل مسؤولية عدم الدفاع عن ابنتها وتركتها وحيدة مع معاناتها التي استمرت عشر سنوات ومن دون أن يقف بجانبها حتى أقرب الناس لها مع شخص فقد آدميته بحجة حمايتها، في حين سمح لنفسه ان يمارس حياته ونزواته ويتزوج من أكثر من امرأة.

ستبقى براءة تعاني من العنف والألم النفسي الذي سببه لها والدها وفقدان حنان الأم، وظلم المجتمع وثقافته المتخلفة بالنظر للمرأة ، وإذا لم يقتنع المجتمع أنها إنسانة ولها حقوق وعليها واجبات ولها الحق في اختيار طريقة حياتها ستظل المرأة محرومة من حقوقها.

حال براءة ستبقى كما هي عليه إذا لم تتغلب على مشاكلها النفسية وظلم الوالدين والقصاص من والدها أمام القضاء الفلسطيني ليكون عبرة لغيره ممن يرتكبون جرائم عنف ضد النساء، فإنها ستبقى حبيسة أنانية والدها وتعذيبه لها وحبيسة السلطة بتخليها عن مسؤولياتها القانونية والأخلاقية والقضائية مقابل الالتزام باتفاق اوسلوا المذل بهذه القضية وغيرها من القضايا.
[email protected]
mustaf2.wordpress.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد

 ::

  من وراء قتل قساوسة العراق وهدم كنائسهم؟

 ::

  ما اروع ابحارك سيدتي

 ::

  رحيل محمود درويش أبرز الشعراء العرب بعد جراحة قلب بهيوستن

 ::

  الطريق إلي مدينة التوحيد

 ::

  خذوا اموالكم من صفاء ابو السعود

 ::

  الثقافة, الأدب, الفن والسلطة

 ::

  تذكرة ركوب ضمير



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.