Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

النساء الغزيات في العالم الافتراضي
مصطفى إبراهيم   Saturday 14-01 -2012

النساء الغزيات في العالم الافتراضي لم تستطع النساء الفلسطينيات خاصة في قطاع غزة تسجيل حضور لافت لهن في الشبكة العنكبوتية بمساحتها الواسعة والحرة للتعبير عن قضاياهن وأرائهن، ويصاب الإنسان بالإحباط والصدمة من عدم قدرة النساء على استغلال تلك المساحة المجانية للتعبير عن قضاياهن وهمومهن بحرية، بعيدا عن الإعلام التقليدي الذي يتعامل بتحفظ مع الكثير من القضايا الكبيرة التي تتعلق بحقوق المرأة.

فقضايا النساء لها خصوصياتها وحساسياتها في مجتمع تغلب عليه الصفة الذكورية وسيطرتها على مناحي الحياة، وهي تخضع للرقابة ذاتها التي تخضع لها القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية وغيرها من التابوهات الممنوعة من التداول، إلا ان الشبكة العنكبوتية وفرت مساحة للكتابة والنقاش بحرية من دون خوف من رقيب حكومي و حتى ذاتي.

مع الانترنت هناك فرق بين الصحافة التقليدية، التي تفرض رقابة على الغوص في القضايا الكبيرة وفي مقدمتها قضايا المرأة، وفي الانترنت لا شي يحدد مشاركة المرأة، لا قوانين ولا كوتا ولا تعسف ولا ظلم، فالفضاء الالكتروني ساوى بين الرجل والمرأة في المشاركة والتعبير بحرية، ووجد متنفس للنساء للتعبير بحرية وتحقيق ذواتهن.

وهنا لا بد لي ان أسجل الغياب الكبير للنساء الغزيات وافتقارهن للجرأة في طرح قضاياهن حتى البسيطة، التي من الممكن أن تلقى تأييد وتعاطف قطاعات مختلفة من المجتمع، وعلى الرغم من المشاركات التي تقوم بها النساء الغزيات في العالم الافتراضي على صفحات التواصل الاجتماعي، إلا أنها مشاركات قاصرة، عدد كبير منها عبارة عن وضع عبارات “قص ولصق” لكاتبات وروائيات عربيات مثل أحلام مستغانمي، بعضهن لم يقرأن سطر واحد من رواياتها، ولا تتناول الشأن النسائي بخصوصية وجرأة، فهي مشاركات للتسلية وإهدار الوقت.

حتى النساء اللواتي استطعن ان يسجلن حضور ويساهمن بإبداعاتهن وتميزهن في النشاط الالكتروني ومواقع التواصل الاجتماعي وحصلن على جوائز من خلال المدونات والمشاركات على الفايسبوك وتويتر فعددهن قليل ولم يتناولن قضايا المرأة وحقوقها، وبعضهن يتناولن مواضيع لا علاقة لها بواقع المرأة أو حتى بالشأن الفلسطيني خاصة الغزي، والواقع الصعب المعاش من العدوان الإسرائيلي المستمر والحصار وارتفاع نسب الفقر والبطالة وتأثير ذلك على النساء الأكثر فقرا و تهميشاً.

وفي ظل ذلك ومع حالة التخلف والتراجع الاجتماعي والثقافي للمجتمع عامة وللمرأة بصفة خاصة وعدم وعيها بقضاياها، لم نسجل حضور كبير لنساء غزيات سواء كانت صحافية أو ناشطة نسويه أو سياسية أو حتى مهتمة بالشأن العام “باستثناء عدد قليل” من تسجيل حضورها في الفضاء الالكتروني، وتتناول قضايا المرأة بجرأة وبصراحة، كما أن هناك فقر في حضور الصحافيات في الإعلام التقليدي، ومع العدد القليل لهن لكنهن لم يستطعن ان يسجلن لهن أسماء، ويشكلن عناوين مهمة معروفة يخدمن قضايا النساء، أو القضايا المجتمعية بصفة عامة.

في قطاع غزة التربة خصبة لتناول مواضيع كثيرة، فبالإضافة إلى وجود المحطات الإذاعية المحلية المنتشرة والتي يخلو بعضها من وجود امرأة واحدة فيها، وان وجدت فهي لقراءة نشرة الأخبار أو تناول مواضيع لها علاقة بالمرأة أو مواضيع فنية، أو لجذب المستمعين، وخصصت مساحة لعمل النساء حسب مواصفات معينة منها عذوبة صوت المذيعة، والتوجه السياسي أو الاقتصادي للجهة القائمة على الإذاعة.

وعليه لم تستطع النساء أو لم يبادرن إلى استغلال الفضاء الرقمي بإقامة مواقع متخصصة بقضايا النساء أو تشغيل محطات إذاعية على الشبكة العنكبوتية وتتناول قضايا مثل سوء معاملة المرأة في المجتمع الفلسطيني، على ان تكون العاملات فيها من النساء مثلاً.

النساء في دول الربيع العربي شاركن بقوة وكان لهن حضور كبير في الفضاء الالكتروني، وساهمن في تحريض النساء والنضال من اجل الحريات، وكان من بينهن أسماء لمعت وأصبحت مشهورة.

وفي حالنا الفلسطيني عموما والغزي بشكل خاص لم تستطع النساء القيام بالدور الذي يجب ان تقوم به، وهن يقمن بالدور الذي يطلب منهن ان يقمن به، من دون ان يكون هناك مبادرات صادرة عنهن يعبرن عن ذواتهن وخصوصيتهن، فالنساء يتم تغيبهن وتهميشهن في مجتمعنا، كما غيبن أنفسهن من استغلال هذا الفضاء الرقمي الواسع وبمقدورهن ان يقمن بدور أكبر من اجل الحصول على حقوقهن والوصول للمساواة الحقيقية وتحقيق العدالة الاجتماعية.
[email protected]
mustafa2.wordpress.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.