Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

في الذكرى الأولى لثورة 14 يناير 2011 ، تونس تعتز بشهدائها الأبرار
رضا سالم الصامت   Saturday 14-01 -2012

في الذكرى الأولى لثورة 14 يناير 2011 ، تونس تعتز بشهدائها الأبرار قامت في كل المدن و القرى التونسية ثورة عظيمة ، كانت سببا في إنهاء حكم و نظام " بن علي " المستبد ،الذي حكم البلاد على مدى 23 عاما بيد من حديد و عصا غليظة
واليوم تحتفل تونس بنخوة بالذكرى الأولى لهاته الثورة الحضارية في وقت يستحضر فيه شباب تونس و شعبها ما تم تحقيقه من انتصار على حكم الطغاة.
كانت ثورة حضارية بأتم معنى الكلمة ، و ما يجب أن يعرفه أبناء تونس أن بلادهم اليوم لا تزال في مفترق طرق و يمكن القول أن البلاد تمر بوضع حساس جدا جدا، يتوجب علينا جميعا أن نرعاه و نجعله يسلك الاتجاه الصحيح ،و أن نحافظ على مكاسب الثورة و لا نترك الفرصة للمندسين و للذين يكرهون تونس و يقدحونها ،و للذين لم ترق لهم ثورة 14 يناير التونسية ، وكذلك للذين لا يحبون الخير لهذا البلد الصغير جغرافيا و الكبير في عقول أبناءه و كفاءاتهم العالية ، أن يثوبوا إلى رشدهم و يحكمون العقل حتى تصل مركبة الحرية إلى بر الأمان.
هؤلاء المندسين نعتبرهم خارجين عن القانون ، هم أناس لا ضمير لديهم و لا أخلاق ، يعملون على تعطيل المركبة التي تسعى إلى توفير مناخ من الحريات و العدالة الاجتماعية و الكرامة الإنسانية التي افتقدها التونسي و التونسية أيام حكم المخلوع " بن علي" إنهم يريدون أن يركبوا على هاته الثورة المجيدة ليغرقونها في الوحل ، و لكنهم لن يفرحوا بذلك اليوم .
لأن ثورة 14 يناير كانت بحق ثورة مثالية صفق لها العالم أجمع و احترمها وأيدها، بل مشى على منوالها البعض من الشعوب التواقة إلى الحرية كشعب مصر الشقيق و شعب ليبيا الجار ،و أشادت بها كل الدول تقريبا ... فزادت تونس أكثر ولاءا و بهاءا.
صحيح أن النظام السابق قد أغلق كل النوافذ على تونس و ترك البلاد تختنق لكن أبناء تونس الأحرار و شهداء الثورة الأبرار ، هم من استطاعوا خنق النظام البائد و حطموا نوافذه و حتى أبوابه و سلمت تونس و تعافت و صارت تتنفس هواء نقيا ، تتنفس حرية... نعم حرية.
ذهب النظام و حزبه الواحد دون رجعة ،و قلنا حلت المشكلة و بعد الثورة تكاثرت الأحزاب و قلنا هذه ديمقراطية ، لكنها مسؤولية ، باعتبارها أحزاب تسعى لخدمة البلاد و العباد كممثلي الشعب ... بحيث إن المشهد السياسي رغم الجهود التي بذلتها الحكومة المؤقتة و كل أطراف المجتمع المدني مقبلة على تطورات مهمة خاصة مع الضغط و لو أني أحبذ أن أقول" المطالب الشعبية المتزايدة " حول ما سيكون عليه الحكم في تونس مستقبلا ، إلى جانب ضرورة سن قوانين وتشريعات جديدة و نجحت البلاد في تنظيم و إجراء انتخابات المجلس التأسيسي.
و أصبح لتونس رئيسا و رئيس حكومة و وزراء كلهم يعملون في صف واحد من أجل تونس الجديدة. و من أجل شعب تونس و شبابها ، الذين هم من صنعوا ثورة الأمجاد " ثورة تونس" صنعوا انجازا عظيما وجب المحافظة عليه.
هذا الشعب مثقف و واع وقد استطاع بفضل تخطيطه و قدراته أن يكسر جدار الصمت و يعلن انه " غاضب " و لن يرضى العيش في بلد أحس أنها ليست له في ذل و هوان فصرخ و كانت الصرخة قوية زعزعت كل الشعوب العربية الأخرى التي اتهموها بالخنوع و الإذعان .. و زعزعت نظام " بن علي" القمعي خاصة ففر هاربا إلى السعودية...
إنها ثورة أرعبت كل حاكم ظالم أمثال بن علي و مبارك و القذافي و الأسد و على عبد الله و القائمة تطول .... هؤلاء الزعماء " الأشباح" و " الطغاة " كانوا يظنون أنهم ملوك و إن شعوبهم " جرذان " كما قال القذافي أو" قطعان من الأغنام" و إن بلدانهم بالنسبة لهم مجرد بساتين و ممتلكات شخصية يستغلونها كيفما شاءوا و لا من حسيب و لا من رقيب ، قهروا شعوبهم و حرموهم بل لم يكفيهم ذلك حبسوا بعضهم و عذبوهم .و لكن آن الأوان أن تتغير الصورة و أن الله يمهل و لا يهمل....
فالشعب التونسي فهم " بن علي " قبل أن يفهم شعبه و هو الذي حكم البلاد 23 سنة و في خطابه الأخير أطل علي الشعب من التلفاز ليقول لهم باللغة العامية التونسية " أنا فهمتكم " ، لكن الشعب رد عليه " صح النوم ، بعد 23 عاما توة باش فهمتنا " لقد تغيير الحال عندما أقدم الشاب التونسي ، محمد البوعزيزي ،البائع المتجول، على إضرام النار في جسده أمام مقر محافظة مدينة سيدي بوزيد احتجاجا على إهانته ومصادرة عربته التي كان يستعملها لبيع الخضر والفواكه ، بحجة عدم امتلاكه الرخصة اللازمة لذلك. ومثل هذا الحادث الشرارة الأولى التي أشعلت انتفاضة شعبية عارمة رافقتها أحداث عنف ومواجهات بين قوات الأمن والمتظاهرين ، في العديد من المدن التونسية بما فيها العاصمة، راح ضحيتها مئات القتلى وآلاف الجرحى. وبلغت الأحداث أوجها في العاصمة، في 14 يناير 2011، اضطر معها الرئيس السابق ، إلى مغادرة تونس تحت ضغط الشارع ، لتدخل البلاد مرحلة حرجة في تاريخها ، بعد أن تم تجميد العمل بالدستور والمؤسسات الدستورية ، إلى حين تنظيم انتخابات لاختيار مجلس تأسيسي يتولى وضع دستور جديد . وخلال مهرجان شعبي كبير حضره الآلاف من أهالي المنطقة والمدن التونسية الأخرى، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات الرسمية وممثلي الأحزاب السياسية والجمعيات ،ألقى المنصف المرزوقي كلمة بالمناسبة ، قال في مستهلها “أتيت اليوم لأقول لكم شكرا لان هذه الأرض ، أرض سيدي بوزيد والمناطق المجاورة، عانت لعقود طويلة من الاحتقار ، لكنها أرجعت الكرامة لتونس ولشعبها ،شكرا لكم لأنكم كنتم الشرارة التي أشعلت الثورة وتحدت الحدود”، ووعد أهالي سيدي بوزيد ، التي تضم أكثر من 100 ألف نسمة ،بالعمل على “إعادة الاعتبار لهذه المنطقة المهمشة”. وبالساحة الكبرى وسط المدينة التي أصبحت تحمل اسم (البوعزيزي)، و رفعت صور كبيرة لشهداء ثورة الكرامة والحرية، الذين سقطوا خلال الأحداث، والتي يقدر عددهم حسب إحصائية للهيئات التابعة للأمم المتحدة بحوالي 340 شهيد . كما تم بالمناسبة تدشين نصب تذكاري يمثل عربة البوعزيزي ، تناثرت حولها الكراسي ويعلوها العلم التونسي ، في لوحة رخامية كتب عليها عبارة،” تونس فوق كل اعتبار”. وهكذا أصبحت تونس و هي تحيي الذكرى الأولى لثورة 14 يناير بنخوة و اعتزاز بشهدائها الأبرار الذين قدموا دمائهم الزكية فداء لهذا الوطن....


رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار إعلامي متعاون

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.