Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الزعماء العرب في موسم الهجرة إلى الشمال وبابا نويل يدخل الإسلام
أحمد عمر   Thursday 29-12 -2011

الزعماء العرب في موسم الهجرة إلى الشمال وبابا نويل يدخل الإسلام  رحل بعل ليلى الطرابلسي إلى جدة للاعتكاف والتبتل، وعلي عبد الله صالح إلى أمريكا للعلاج - فالزعماء لا يفضلون الاستشفاء إلا في بلاد العلوج مع أنهم رموز وطنية - وأنا رحلت إلى قمر هوت بيرد، لمتابعة الجزيرة مباشر بسبب التشبيح المستمر على البث الذي ترافق مع انفجارات كفر سوسة، وهذا يعني أنني أنتظر أن ينطلق الدويتو؛ كليب وجدو بفضائيتهما المنتظرة، ويعني، أيضا أن القاعدة تشوش على قناتهما الموالية! فالجزيرة هي التي كانت تبث تصريحات بن لادن والظواهري وهي التي سجن مراسلها علوني بتهمة القاعدة، وهي التي قصف مقرها في كابل من قبل بوش الجونيور! بوعزيزي القارئ: تبين لي أن الفرق بين البث المباشر والبث المسجل هو كالفرق بين حورية البحر وسمك السردين المعلب، وانّ قابيل قتل هابيل، لأنه كان ينتمي إلى القاعدة، وسلفي. أما اختراع أهل الخالدية لنصب الساعة فيعني أنّ سيتيزن في سويسرا يجب أن 'تقف' سنة صمت حدادا على أرواح الشهداء وأرواح الأحياء الذين كانوا يعيشون كموتى مدفونين في الذل. يتذكر أولو الألباب أنّ الساعة اختراع عربي، أرهب شارلمان وجعله يهرب من الجني الذي يقطن فيها من غير رخصة، والاختراع الحمصي يعني أنّ الساعة قد اقتربت وانشق القمر. ساعة الخالدية التي تعمل بالدم لا بالرمل ولا بالليزر، تذكر 'بتشويم' صقر قريش لإسبانيا. خسر الرجل الشام فاخترع الأندلس، وهذا يعني أن الزمن ليس وحده الذي يدور ويرحل، وإنما الجغرافيا أيضا، ولكن ليس في 'الجطار'.
لكنّ هذا لن يمنعنا من أن نقرّ لزوج ليلى الطرابلسي بأنه ابتكر قانون 'الفهم' أسوة بزميله ارخميدس الذي اكتشف قانون الطفو في السلطة. وان نقر لمبارك بإعراب فعل 'أنتوي' إعرابا جديدا لم يعربه سيبويه (أن حرف ناصب .توي: اسمها المسجون بالثورة). وأن نقر لعلي عبد الله صالح بفضيلة التواضع والوفاء بالوعد، ولو بعد ألف شهيد. وثمة علماء آخرون سيتقدمون لمسابقة 'شارك وارحل'.. إلى الشمال. وهذا يعني أن الشعوب ستعود إلى أوطانها، وان الفجوة بين الشعوب وبين القادة التي سببها 'الاستعمار والفاسدون' لا تمتلئ بحشوة ضرس. ليتذكر العالم أنّ حرفين فقط كــانا يؤديان إلى الهلاك، فمن أراد أن يلبس طاقية الإخفاء ما عليه سوى أن يقول 'لا'.

شين شين والقاسم

رفض الإعلامي المثابر، الدؤوب، شين شين، في اتصال مع الجزيرة، دخول الإعلام العربي إلى 'الجنة' المنقبة بنقاب من حديد، إلا في حالة واحدة وهي إتباع دين الموضوعية. ودين الموضوعية هو العمى. ولن يسمح للمظاهرات يتحدث دائما باسم السلطة مع انه يزعم انه مستقل - بالخروج إلا بشروط كثيرة: الشعارات المؤيدة، الزمان، المكان: يعني أن تتحول إلى مسيرة!
أما فيصل القاسم المسكين، الذي كنت احسده على موقعه المحايد كمأذون يعقد الصداقة اللدودة بين ضيفين لن يلتقيا مهما امتدا .. حتى في جدة، فقد أصبح ضحية لفضائيات الصرف غير الصحي، المسدودة، والتي تشتمه في الشريط الإخباري والبرامج المباشرة والمسجلة. فالمطلوب منه أن ينشق عن الجزيرة المغرضة ويرحل إلى قناة دبي أسوة بزميلته اليازجي ليقدم برامج في الطبخ أو 'هيا بنا نلعب'. آخر حملة عليه كانت من شيخ حليق الدقن و.. الضمير، زعم انه قبل عشر سنوات سمع هذه العبارة على لسان القاسم: أنّ كل قناة لها اجندة. وتأولها قائلا: يعني فيصل القاسم يقصد أن الجزيرة لها أجندة !! إذاً هو منشق صامت! كما شهد كاتب هذه السطور للمرة الأولى غضب المايسترو الزوري على مستضيفته ليلى الشيخ 'لي' ـ لعل أصلها صيني- طالبا منها، ألا تساوي بينه وبين إرهابي من بابا عمرو، فهو ابن الأكرمين. أما نوران سلام فقد قفلت السكة في وجه مايكل حبش لأنه فسر الماء بعد الجهد بالماء، فالقتل حرام!!. إنها فتوى نسمعها للمرة الأولى!

تسونامي الطغاة

عثرت أم ميري الاندونيسية على ابنتها بعد فراق قدره سبع سنوات، آوتها فيها سيدة مطلقة وشغلتها متسولة، وهاهي أربع بلدان عربية، تعثر على أبنائها بعد أن شغلتهم حكوماتهم المغتصبة للسلطة متسولين في مدن الشمال وبقية الجهات الخمس (بما فيها الجهة السابعة: الآخرة). واستعير عبارة من صديق في الفيس بوك' قال فيها: أن امة من العبيد لا تكون إلا من عبيد الأمم .
'الشهيد' القذافي على سبيل المثال- بعد أن علم أن الطبيب الذي أوفد من أوربا لإجراء عملية جراحية له، عربي؛ خفض أجره إلى أجر بلده الأصلي! وفي الفقدان والغياب والعبودية: أتذكر قول شاعر لم يكن اسمه رياض الصالح حسين يخاطب سورية:
أجارتنا إنا غريبان ها هنا
وكل غريب للغريب نسيب
يظن احد القراء أن لي ثأرا مع العائلة 'الكيماوية' في كوريا الشمالية، ذلك لأنني اعتقد أن عبادة الأصنام ارحم من عبادة البشر، فالحجر لا يضر ولا ينفع. أما معنى إلى الأبد فضائيا فهو ' أن يخرج علينا ضيف لبناني أو سوري على فضائيات الكهف لمدة ثلاث ساعات، بينما يحلل عزمي بشارة ثلاث ملفات في ثلاثة أرباع الساعة على الجزيرة!
والى أخبار بابا نويل الذي وصل منه 150 نسخة بصفة مراقبين إلى سورية، واستقبلهم المراسل المتطوع خالد أبو صلاح كما لو أنهم يبرئون الأكمه والأبرص ويرخصون التظاهرات. والى علي حرب ضيف اضاءات، الذي فسر استنجاد الشعوب العربية بالاستعمار بتمزيق الاستبداد للهويات، بحيث باتت الهوية الغربية أكثر إنسانية من هوية النظام الفاسد، وأبدى إعجابه باليمنية - مفاجأة الثورات- التي نالت نوبل السلام والتي قال فيها الشاعر:
قل للمليكة في الخمار الأخضر ماذا فعلت بصالح متجبر؟

سامي المحامي

وإلى ميشيل كيلو الذي أستمتع بمداخلاته الفضائية أكثر من مقالاته، والذي يذكرني بحنان عشراوي في الهيئة، بينما يبرز عزمي بشارة في الاثنين.. والى حمص التي لا تزال تهتف لن نركع إلا لله، وتدرب الجامعة العربية على الثورة، ويقوم متظاهروها بتفريغ الأغاني القديمة إلى كلمات جديدة، لكني ـ والحق- فوجئت بكمال الجنزوري، يظهر على التلفزيون في 'فيلم ثقافي' كعقاب سماوي!!
حاولت مذيعة التبن دفع ضيفها أبو زيارة خاصة- إلى اهانة الجزيرة، فذكر انه خلال احد عشر عاما من برنامجه لم تتدخل أبدا في عمله، ووصف ضيفته 'بالمحلقة' ودعاها إلى استضافة معارضين فزعمت أنها فعلت و.. 'خلصت'، ولعل قناة الدنيا 'المحلقة' معارضة من غير أن ندري. الضيف 'المحلق' قال إن مشكلة الإعلام السوري كلها هي في سوء الترويج، يعني: ما أن يعرف القراء العرب بوجود صحيفة اسمها البعث أو الثورة أو قناة الدنيا حتى يحلقوا ويعتكفوا في محاريبها.
حكمة اليوم: بدأ التاريخ مع اكتشاف النار.. اسم مكتشف النار الأول مجهول، لكنه ليس من سيدي بو زيد؟

' كاتب من كوكب الأرض

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كلكم مجانين ..وحدي العاقل2-2

 ::

  الرياضة والتشريع

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  دكتور شوقي شعث لازلت تسكُنني حتى رمقي الأخير

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 5

 ::

  الليل يضع نظارة سوداء

 ::

  الانترنت سبب رئيسي في ارتفاع نسبة الطلاق بين الشباب في المملكة!

 ::

  كشف اللثام عن مؤامرات اللئام في الإيقاع بالإسلام ج/2

 ::

  المسألة هي في أسباب تأسيس المحكمة الدولية ..

 ::

  مصر والفشل المزدوج



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.