Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

 
 

المقاومة العراقية : ما نريده جميعا هو طرد الأمريكان
د. عبدالاله الراوي   Tuesday 04-07 -2006

المقاومة العراقية : ما نريده جميعا هو طرد الأمريكان ترجمة وتعليق: الدكتور عبدالإله الراوي
هذا تحقبق قامت به آن نيفا مراسلة مجلة (لو بوان الفرنسية) في دمشق.
ونظرا لأهمية ما يتضمنه من معلومات وتقديمه صورة مشرقة للمقاومة العراقية وبشكل خاص تأكيد المقاومة الوطنية على رفضها قتل المواطنين الأبرياء وتركيزها على مقارعة قوات الاحتلال ومن يساندها. وهذا ما عهدناه من مقاومتنا البطلة ورجالها البواسل.
والجميع يعلم جيدا بأن من يقوم باستهداف المواطنين الأبرياء هم من يريد خلق الفتنة الطائفية وتقسيم وطننا العزيز. وهؤلاء، طبعا، هم أولا الصهيونية العالمية ومن يساندها أي قوات الاحتلال. كما علينا أن لا ننسى الحليف المخلص للصهبونية وللكيان الصهيوني المسخ، آلا وهو النظام الصفوي في إيران وعملائه في العراق ابتداءا بالمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وكتائب غدر وانتهاءا بحزب الدعوة وغيره.
كما أن التحقيق يوضح بأن مقتل الزرقاوي سوف لا يؤثر سلبيا على المقاومة خلافا للتوقعات الأمريكية وعملاؤها في العراق. مثلما لم يؤثر إلقاء القبض على صدام حسين الرئيس العراقي المخلوع على مسيرة المقاومة الصامدة.
بالإضافة لذلك فإنه يقدم صورة عن التنسيق بين مختلف فصائل المقاومة الباسلة.
وطبعا فإن التحقيق لا يخلو من بعض الثغرات ومنها بشكل خاص إطلاق كلمة المقاومة (السنية) متجاهلا بأن الكثير من أبناء شعبنا الشرفاء من كافة الطوائف والأديان والقومبات انضموا إلى مقاومتنا هذه. وهو يتجاهل ما يتم حاليا في كافة مدن جنوب العراق التي تقارع المستعمر. من البصرة الصامدة إلى العمارة إلى كربلاء والديوانية.... الخ

كما أن كاتبة المقال تتصور خطأ بأن المقاومة العراقية تتجه نحو خطاب إسلامي سلفي ينسجم مع طروحات الحركات الإسلامية التي تنطلق من ضرورة الجهاد دون أن تفرق بين الجهاد ضد المحتل وذلك الذي يراد منه خلق الفتنة بين الطوائف الإسلامية.
ولكونها غربية فإنها تعتبر الجهاد دائما هو عبارة عن محاربة الكفرة، ناسية أو متناسية بأن المقاومة العراقية ولدت بعد قيام بوش بتدمير العراق. كما أن المسلمين لم يذهبوا إلى الغرب لمحاربة الكفرة بل العكس الذي تم عندما قام بوش بشن حرب صليبية بغزوه للعراق.
ولهذا قررنا ترجمة هذا التحقيق.

الترجمة
مراسلتنا الخاصة في دمشق قابلت بسرية أحد قادة المقاومة السنية، الذي يقدم صورة عن التنسيق الذي يتم حاليا بين البعثيين السابقين وبين الإسلاميين.

التلفزيون يبقى مشتغلا بشكل مستمر في الشقة الصغيرة المؤثثة التي تقع في الطابق السفلي لأحدى العمارات في مركز مدينة دمشق، العاصمة السورية.
منذ إعلان مقتل قائد القاعدة أبو موسى الزرقاوي في العراق يوم 8 حزيران (يونيو)، أربع رجال متواجدون في هذه الشقة. جميعهم عراقيون وأعضاء في المقاومة المسلحة ضد الاحتلال الأمريكي.
إنهم يتفحصون الشاشة الصغيرة، بلا مبالاة أوبسخرية في بعض الأحيان، أمام توالي الأخبار على الشاشة.
العضوان الأصغر سنا – واللذان هما في موقع أقل أهمية في سلم المسؤولية من العضوين الآخرين – لا يستطيعان إخفاء خيبة أملهما أو بالأحرى انفعالهما، في لحظة قيام القائد الأمريكي الكبير بتقديم المؤتمر الصحفي في بغداد، معلقا على الصور- التي توضع بمساعدة كبيرة - والتي توضح قصف البيت الذي كان يقيم به الزرقاوي، وتم قتله فيه قرب بعقوبة.
هذا البيت الذي تحول إلى تراب بعد إلقاء القنبلتين عليه بواسطة الطائرات الأمريكية.

هنا قال أحد الشابين: كان المفروض أن يعلق على هذه الصور ضابط عراقي وليس أحد... (كلمة أو عدة كلمات محذوفة ربما كانت أحد الحقراء "المترحم") الأمريكان، وكان ممتعضا من رؤية الضابط الأمريكي مزهوا وبيده العصا، وهو يقدم المعلومات بمهارة إلى الجمهور المندهش.
بعد عدة دقائق، وبينما – منذ إعلان موت (الإرهابي) – جميع الفضائيات العربية تقدم حلقات مسجلة عن حياته، تقدم أحد أعضاء المجموعة، الذي كان في المطبخ لتهيئة الشاي، أمام الشاشة في سبيل تقديم التحية لكل فقرة من تلك الحلقات وبصوت راعد بعبارة (الله أكبر)، بينما بقي الآخران الأكبر سنا صامتين.

من هم هؤلاء الرجال؟ وأي تيار من المقاومة يمثلون، من بين الجيوش الوطنية أو الجهادية، المشكلة من عراقيين وأجانب، الذين يمثلون حجر الزاوية لمقارعة القوات الأمريكية وقوات الحلفاء؟

هذا الذي قدم نفسه باسم أبوعمر (اسم مستعار) مطلوب من القوات الأمريكية – إنه وصل بالطريق البري من بغداد خصيصا.
الظاهر أنه القائد، وذلك لكونه يحتكر الكلام، وإن مساعده أبو أحمد، حوالي خمسين سنة، يقيم في سوريا التي لجأ إليها في سبيل الهروب من الأمريكان.
إنه يدخن لفافة تبغ بعد أخرى وهو يستمع إلى حديث أبي عمر.

هذا اللقاء الصحفي تم تهيئته منذ ثمانية أشهر، ويعقد بسرية تامة.
الصحفية الغربية، بصفتي هذه، علي أن أوضح بداية بأن نيتي سليمة وأنا أجيب على أسئلة تفصيلية تقدم سردا لسيرة حياتي. وجميع هذه المعلومات يتم تدقيقها والتأكد من مصداقيتها بواسطة الأنترنت.
بعد ذلك على المقاومة العراقية أو ممثليها أن يجتمعوا في العاصمة السورية – التي ممكن الوصول إليها ببساطة نسبيا، فيما يتعلق بالقادمين من العراق – والتي تعتبر ملائمة للاحتفاظ بالسر.

أبو عمر حذرني في البداية: "أنا لا أريد إحراج الحكومة السورية، إذا نحن يجب علينا أن لا نفشي سرية هذا الاجتماع لأننا لا نرغب بأن يقال لاحقا بأن سورية تحمي المقاومة."
ويضيف أبو عمر: "إن العشرة فصائل الأكثر أهمية من بين فصائل المقاومة السنية العراقية هي التي انتدبتني كي أمثلها." موضحا من بين هذه الفصائل المعروفة مثل: الجيش الإسلامي في العراق – الذي يقوده أبو عمر لكونه ساهم في النضال في الساعات الأولى لانطلاق المقاومة وأحد المؤسسين لهذا الجيش – وجيش المجاهدين، وجيش محمد وأيضا جيش الراشدين.

إنه أنيق ببدلته الخضراء الفاتحة مع قميص أصفر، تقريبا خمسين سنة، الوجه يظهر عليه سمة التعب مغطى قسما منة بشارب كثيف، أبو عمر يفكر قبل أن يتكلم، وكأنه يخشى أن يرتكب عمل أخرق: "إن موت الزرقاوي لا يغير، بكل تأكيدا، أي شيء، لأنه منذ ثلاث سنوات لدينا مخططاتنا التكتيكية والاستراتيجية. كل هذه الضجة الإعلامية تشير، أكثر، الفجوة بين الواقع العراقي وبين الفرضيات غير الواقعية التي يتبناها الغرب.

عندما تم إلقاء القبض على صدام حسين، الأمريكان ادعوا ن في حينها أن المقاومة تم سحقها والكل يعلم ما حصل بعد ذلك....
إضافة لذلك فإن الزرقاوي كأي واحد منا، يتوقع موته. أنا شخصيا لدي أربع مساعدين تم تسميتهم مسبقا في سبيل تسهيل عملية القيادة في فصيلنا، ونفس الشيء بالنسبة للزرقاوي." قال مؤكدا.

لا يوجد في صوته أي رأفة ولا إعجاب أيضا "إن هذا الخبر لا يفرحنا ولا يحزننا. إن الفصائل القريبة من تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين سيكون لهم بدون شك، مواقف شجاعة في الصراع وهذا مؤكد. على كل حال إن فقد الزرقاوي سوف لا يؤثر على التنسيق بيننا وبينهم، وهذا هو المهم." أشار أبو عمر.

ثم يظهر عليه نوع من الاحتقار إزاء "الذين يتبعون الأمريكان." (الفصائل الإرهابية الإسلامية الذين – حسب تقديره – سيغادرون البلد مباشرة بعد رحيل القوات الأمريكية.) بالمقارنة مع المقاومة العراقية (السنية) التي ستبقى.

كل المراقبين للنزاع في العراق يتفقون على القول بان هذا النزاع ظهر على الساحة بواسطة مجموعتين من المقاومة: واحدة وطنية تتكون من العراقيين بشكل خاص (ممثلة هنا بأبي عمر)، والثانية، جهادية محض، تتكون غالبيتها من الأجانب الذين قدموا إلى العراق في سبيل مجابهة الأمريكيين.
في الواقع، على الأرض، المقاومون ينفذون نفس الأعمال وبشكل خاص يستعملون نفس الخطب.
أبوعمر، مثلا، لا يخفي العلاقات المستمرة مع الإسلاميين."غالبا ما تطلب منا بعض هذه الفصائل مساعدة دقيقة عن الهدف المنوي استهدافه. حديثا تم بيننا نقاش حول عملية ترشيح أحد الاستشهاديين (انتحاري) الذي قابلناه شخصيا.
نحن زودناهم بمعلومات عن الهدف المقصود كما أعطيناهم الخارطة التي كانت بحوزتنا وكذلك بالمعلومات الدقيقة التي تتعلق بهذا الهدف.
حقيقة نحن، المقاومة العراقية، السنية، لدينا شبكة محلية واسعة وقاعدة صلبة ضمن المجتمع العراقي. "يشرح أبو عمر. ثم يتابع قائلا: "نوجد كثيرا من المحلات التجارية والمساكن قريبة من الهدف الذي تم اختياره، هذا دون ذكر أن الشارعين الموصلين إلى الهدف كان المرور عليهما ممنوع على الجمهور، ولذا فقد نصحنا محدثينا بالعدول عن هذه العملية، وقد اتبعوا نصيحتنا. ولكن هذا ليس دائما بل غالبا ما يتصرفون على أهوائهم." موضحا.

أبو عمر يعترف: إن أغلب العمليات التي تؤدي إلى وفاة المدنيين "نحن ندينها بدون تحفظ." مؤكدا. ولكنه يضيف مباشرة، كما في سبيل إعطاء شرعية للولب الأهوال، وفي توضيح احترام السنة لمفهوم الجهاد أن: "هذه الأعمال الفظيعة يجب أن يحكم عليها من خلال نية القائم بها، قتل الأعداء، أي الأمريكان، وليس حسب نتائجها، موت مدنيين عراقيين."

حسب الرقم الذي كشفته ال (ب. ب. س)، إن عدد القتلى من المدنيين العراقيين في مدينة بغداد فقط وصل إلى 6000 شخص منذ كانون الثاني (يناير) 2006.
بتصاعد منذ 2003 والخوف من أن يؤدي إلى فتنة داخلية.
المقاومة العراقية يظهر بأنها تتجه: أكثر فأكثر، نحو خطاب إسلامي سلفي قديم الذي يحكم بشرعية الجهاد من الناحية الأخلاقية والشرعية. المناضلون الوطنيون أو الإسلاميون يستندون إلى نفس الآيات القرآنية التي تدعوا المسلمين للدفاع عن الإسلام ضد الكفرة.

القوميون والسلفيون متفقون على ضرورة القضاء على كل صحافي قاموا باختطافه إذا كان قد تم التأكد من تعاونه مع الأمريكان.

هذه ليس الفقرة الوحيدة التي المجمع عليها بين أبي عمر والجهاديين. القوميون والسلفيون اتفقوا حول ضرورة تصفية كل صحافي، مهما تكن جنسيته، إذا تمت قناعة الفصيل الذي اختطفه أنه يتعاون مع الأمريكان أو مع أي جهاز مخابرات ينسق مع الأمريكان.

"الخطف بصفة عامة وبكل أنوعه اتخذته كافة الحركات وسيلة وليس أسلوب خاص بالعراق.. ولكن إذا كان الغربيون لا يرون الوضع في العراق إلا من خلال صدمة تثيرها عملية خطف بعض الصحافيين من مواطنيهم.
فهذا ليس غريبا لأن الرأي العام الغربي لا تصله المعلومات الصحيحة عما يدور على أرض الواقع. إن ومسؤولية وسائل الإعلام كبيرة جدا ونحن أصبنا بخيبة أمل من موقف وسائل الإعلام الغربية." يشكو أبو عمر، الذي اتخذ نبرة خطيرة في سبيل أن يشير إلى الحاجة الملحة إلى الثورة وأيضا إلى ضرورة التواصل والى الحوار.

"كيف ممكن التميز بين الصحافي الجيد والصحافي والسيئ؟ يتساءل، ممثل المقاومة العراقية، مظهرا السذاجة. " لقد ساهمت بعدة مفاوضات تخص الرهائن، مثلا عندما تم خطف الصحافية الإيطالية جوليانا سغرينا. وقد تم تحريرها لأننا توصلنا إلى معرفة من تكون، ولكن عمليات التدقيق تحتاج إلى وقت. على العكس، إذا تحقق لدينا بأن الصحافي يعمل لقوات التحالف، يجب عدم التردد بتصفيته."أطلق الرجل موجزا: "كذلك لو قارنا عدد الصحافيين الذين قتلوا من قبل الأمريكان – عند قيامهم بالهجوم أو بالقصف – مع عدد الصحافيين المختطفين من قبل المقاومة! "قال هذا ليراوغ قبل أن يتهرب من الإجابة على سؤال حول المبالغ المتوقع دفعها كفدية من قبل الحكومة الفرنسية لتحرير الرهائن، الصحافيين الثلاث.
من المؤكد أنه لا يريد أن يشوه صورة الثوار.
الصورة، هي التي تلازم مجموعات المقاومة. إذا كان أبو عمر قد جاء إلى سورية لغرض" تقديم معلومات موضوعية حول الموقف المعقد" لبلده، كما يوضح. على غرار مجموعات إسلامية، التي تجتمع لعقد مجلس للمجاهدين.
العشر فصائل سنية، الأكثر فاعلية، التي، لحد الآن، رفضت التفاوض مع الأمريكيين، هي الآن تعمل على تنظيم نفسها." نحن نعمل على تكوين مجلس سياسي الذي ستكون رئاسته بالتناوب. هدفنا هو فتح ممثليات سياسية في البلدان الأجنبية. ولكن كيف العمل؟ " يتساءل بسذاجة.

في اليوم التالي مساء، بعد المقابلة التي دامت ثمان ساعات بيومين متتاليين في الشقة التي تقع في أسفل العمارة، أبو عمر غير ملابسه، بزي عادي خرج لغرض النظر إلى البضائع المعروضة في الشوارع التجارية في مركز دمشق القديم. كمتجول غير معروف مختلطا مع عائلات سورية كثيرة التي تنبسط مع بداية الليل.
الدكتور عبدالإله الراوي
دكتور في القانون وصحافي عراقي سابق مقيم في فرنسا
[email protected]

نص المقال المترجم

يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  الجندى المجند -  مصر       التاريخ:  30-07 -2007
  اماواللة قد علمتم الحق فأما ترضون بتكريم اللة لكم كما قال سبحانة 0ولقد كرمنا بنى آدم)


 ::

  فضيحة النواب والكيل بمكيالين

 ::

  الكيان الصهيوني في شمال العراق يمتد إلى سوريا . القسم الأول

 ::

  استغلال عبدالباري عطوان لقضية اللاجئات السوريات واغتصابهن ( متعة )

 ::

  هل عاد مقتدة إلى حظيرته ... كيف ولماذا ؟ القسم الثالث والأخير

 ::

  هل عاد مقتدة إلى حظيرته ... كيف ولماذا ؟ القسم الثاني

 ::

  هل عاد مقتدة إلى حظيرته... كيف ولماذا؟ القسم الأول

 ::

  روسيا والدعوة لمؤتمر دولي لبحث الأزمة السورية

 ::

  الاشتراكي الفرنسي هولاند والعلاقات الفرنسية – العربية .

 ::

  احتمالات حصول توتر في العلاقات بين تركيا وإيران على خلفية الملف السوري .


 ::

  بلاها سوسو خذ نادية !!

 ::

  كلام فلسطين : ما بين خيار السلام ... ولعبة الأمن والاستسلام

 ::

  عشق وبعاد

 ::

  خطبة الجمعة

 ::

  صور من خروقات المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق

 ::

  الاحترام أهم من الأجر لدي الموظفين في آسيا

 ::

  رئيس فلسطين السورية

 ::

  وخلف ظهركَ رومٌ!

 ::

  نظام 'موجابي'... أسباب الاستمرار وبوادر 'التصدع'

 ::

  تمرين 'التحدي المقبل'... وخيار اللجوء إلى المخابئ



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.