Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

من حمص هذه؟
د. عوض السليمان   Tuesday 29-11 -2011

  من حمص هذه؟ اعترض أحد طلابي على عنوان هذا المقال قبل إرساله، على أساس استخدامي لـ"من" بدل "ما" فأوضحت له أن حجارة حمص وترابها تستحق السؤال عنها بمن، فما بالك بثوارها وأجنادها.
بالطبع، لا يمكن لأي كاتب منصف أن يقلل من قيمة المدن السورية التي ثارت ضد النظام، أو يبخسها حقها. فمن درعا إلى عامودا، ومن اللاذقية إلى إدلب. ارتقى الشهداء وسالت الدماء، وهتف مئات الآلاف للحرية وللانعتاق من العبودية.
حمص حالة فريدة بمكوناتها، وثورتها، وتعاليها على الجراح، ونهوضها بعد كل غارة. ثقة شعبها بنفسه، وحبه للآخرين، أمر لا يختلف عليه اثنان. إنهم لا يحبون السوريين فقط بل يحبون العرب والمسلمين والإنسانية جمعاء. خلافاتهم معنا شديدة السطحية، ينسونها بابتسامة أو بتلميح لاعتذار. ويصبرون على الأذى. وما أجملهم وهم يواجهون الموت بالنكات والابتسامات.
اندلعت الثورة في درعا، لن ننسى فضلها على أبناء سورية كلهم، والتقطت حمص شرارتها، وحملت شعلتها. بيد أن حمص لم تطفئ الشعلة بعد. ولن تفعل. في آخر اتصال بيني وبين صديق حمصي، قلت له، لقد أسرفوا في القتل، فماذا تفعلون. ردّ واثقاً، نحن ركبنا سيارة دون "أنارييه"، طبعاً لاحظ الحمصي أنني لم أستوعب الكلمة الأخيرة، فقال لي سياراتنا فيها السرعات إلى الأمام، وليس فيها سرعة إلى الخلف.
هذه الجملة البسيطة أعجبتني، ولقد ذكرتني، مع الاحتفاظ باختلاف اللغة، بموسى بن نصير رضي الله عنه، إذ قال عنه خصومه " مضى من عمره تسعون سنة لكنه لا يعرف كيف يستدير إلى الخلف". انتصر هذا القائد الفذ على جيوش إسبانيا بعددها وعدتها، لسبب واضح، وهو أنه لا يعرف كيف ينظر إلى الخلف. وكذا فعل تلميذه طارق بن زياد، إذ حرق المراكب، وقال" البحر من ورائكم والعدو من أمامكم، وليس لكم والله إلا الصبر. وانتصر التلميذ كما انتصر المعلم. لهذا ستنتصر الثورة السورية، لأن أهلها لا ينظرون إلى الخلف، ولا يعرفون التراجع.
منذ أن اندلعت هذه الثورة، دخلت عصابات الأمن وقطعان الشبيحة إلى حمص، وعاثوا فيها فساداً. وقتلوا من قتلوا، واستباحوا الديار والأموال والذرية. أراد النظام أن يزرع الرعب في قلوب أهل المدنية لإيقاف أهلها عن التظاهر. فما زادهم ذلك إلا تصميماً على الخروج.
لا أعتقد أن مدينة في العالم شهدت ما عانته حمص، ومازالت تعانيه، من قمع وتنكيل، ولو نزل ذلك العذاب على جبل لتصدع. لكن القمع زاد حمصَ ثباتاً وإيماناً.
دمرت أحياء حمص على رؤوس ساكنيها، الرستن، وتلبيسة والبياضة وبابا عمرو. ما لاقته غزة من العدو الصهيوني لا يصل نصف ما رأته حمص. ولكن أهلها تمثلوا قوله تعالى" الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فزادهم إيماناً وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل". هذه الآية تؤكد انتصار حمص، إذ جاءت الآية التالية" فانقلبوا بنعمة من الله وفضل". وهذا وعد الله ولن يخلف الباري وعده.
منذ الأيام الأولى للثورة، أعلن أهل حمص ألا مجال للتراجع، ضاربين بعرض الحائط محاولات النظام لخلق الفتنة المذهبية، وقد استخدم النظام الوسائل الممكنة كلها في سبيل إجهاض ثورة حمص، حتى أنه منع عنهم الوقود، والغاز بل والحليب أيضاً ، وقصف خزانات المياه في سبيل تعطيش أهلها وتجويعهم. فتقاسم الناس اللقمة، ودافعوا عن بعضهم بالصدور العارية. يخرجون كل يوم ليتظاهروا من جديد في الليل والنهار. وفوق كل ذلك يوزعون اللطائف والطرائف على سورية والعالم كله.
إنني اليوم لست في صدد الحديث عن النكتة وأثرها ومصدرها. لكنني أعترف كإعلامي وأكاديمي أنني وقفت مذهولاً في أسلوب رد الحماصنة على الدكتور البوطي بسبب وقوفه مع النظام ضد الثورة والثوار، فبينما ذهب الكتاب والمحللون لاستقراء الأسباب وتحليلها والهجوم على الرجل. أرسل شاب حمصي رسالة إلى الشيخ، يقول له فيها، هل يفطر من أكل رصاصة في نهار رمضان. حاولت أن أكتب سابقاً مادة حول هذه الجملة، ولكنها بالفعل تحتاج إلى مراجعة في كتب علم النفس والإعلام، مما دفعني لقراءة هذه الطرفة مراراً والتفكر بكاتبها، والبيئة التي مدته بهذه الفكرة. يكتبون في الشابكة" النت" يا محلا النوم على صوت الدبابة. آخر إبداعاتهم أنهم اعترضوا بشدة على طلاء الدبابات والمدرعات السورية التي تقتل أبنائهم باللون الأزرق، وهو لون فريق الكرامة الحمصي. إذ طالب مشجعو الوثبة الحمصي أيضاً بالعدل وطلاء نصف تلك الآلات باللون الأحمر وهو لون فريقهم.
حدثني أحد الثوار في حمص، أنهم استطاعوا أن يقلبوا حياة الشبيحة جحيماً بوسائل بسيطة، منها أنهم يتفقون على التكبير في الليل بشكل مدروس ومتناوب بطريقة تمنع القتلة من النوم. وقد أفقدوا بهذه الطريقة صواب أولئك المجرمين، لدرجة أن ضابطاً منهم كان يمشي مع جنوده ويصرخ بهم، من غير وعي: تكبير، فيصيح الجند من وراءه: الله أكبر.
في حمص فقط صلى عشرات المسيحيين صلوات التراويح مع المسلمين في المساجد، تحدياً وقهراً للنظام الذي حاول أن يصور نفسه أنه مدافع عن المسيحيين ضد إخوانهم في الوطن. وفي حمص فقط يردّ الحماصنة على قول الأسد، بأن سورية بخير والأزمة انتهت بالقول الأزمة بخير وسورية خلصت.
وفي حمص فقط، وهي عاصمة الثورة ورافعة لوائها، يريد الحماصنة أن يسموا بناتهم حوران، وأولادهم حمزة الخطيب تقديراً لفضل درعا. بل ويرشحون على صفحاتهم رئيساً لسورية المستقبل من حوران أو من إدلب أو من اللاذقية، هم سورية، وكل سورية هي جزء من قلوبهم.
قلت سابقاً إن حمص هذه غيرت قواعد علم النفس، وتلاعبت بعلوم الإعلام. وإنه على الباحثين أن يدرسوا حمصَ، شعبها وبيئتها وأثرها في تطور العلوم الاجتماعية. لا أعرف كيف يستطيع النظام السوري أن يقهر حمص، فلم يقهرها هولاكو ولا تيمور لنك، وما روّضها يزيد الثالث، ولا العباس بن الوليد ولا أخوه إبراهيم. الذي يحاول أن يقهر حمص عليه أن يقرأ التاريخ أولاً حتى يعرف حجمه أمام عظمتها.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         
  محب الشام -  الصومال       التاريخ:  30-11 -2011
  الله اكبر..الله اكبر فى الساحات نسمعها


 ::

  إلى الرئيس مرسي...لا تكن حصان طروادة

 ::

  مائة ألف دولار لقتل مراسلي الجزيرة والعربية

 ::

  انتفوا لحية الثوار

 ::

  تحرير الرقة بين الثوار والائتلاف الوطني

 ::

  فلماذا إذاً ذهب معاذ الخطيب إلى روما

 ::

  الموقف الدولي المفضوح من الثورة السورية

 ::

  هل أخطأ معاذ الخطيب؟

 ::

  بشار المهزوم

 ::

  الإبراهيمي إذ ينفذ تهديداته.


 ::

  شعر: القدس ينادينا..!!

 ::

  تمرين 'التحدي المقبل'... وخيار اللجوء إلى المخابئ

 ::

  لماذا تبدو أصواتنا مختلفة حين نسمعها على جهاز تسجيل؟

 ::

  أيدي احتلالية تعبث بمقدرات ومستقبل أطفال لا ذنب لهم سوى أنهم فلسطينيو الهوية

 ::

  علينا ان نعلم ان نواة الحضارة الانسانية بدأت من بلاد الرافدين

 ::

  الفيلم الجزائري" كارتوش غولواز" إهانة للجزائرين؟

 ::

  الإخوان المسلمون وعلاقتهم بفلسطين

 ::

  التحديات التنموية في اليمن

 ::

  تحول 'عالمي' ضد عقوبة الإعدام

 ::

  لماذا حرّم السدلان والعبيكان المقاطعة الشعبية؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.