Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ليبيا تغييب الكاميرا
مصطفى إبراهيم   Tuesday 01-11 -2011

  ليبيا تغييب الكاميرا نجحت الكاميرا في ليبيا الحصول على صور تغطي الأحداث والاشتباكات المسلحة بين الثوار و قوات العقيد معمر القذافي التي لم نشاهدها، وغيبت الكاميرا عمداً من الوصول إلى الأماكن التي تعرضت للقصف من قبل طائرات الناتو، وكان من المهم أن تصلها وتنقل الصور منها.
سياسة تغييب الكاميرا متبعة في أرجاء العالم سواء لدى الأنظمة المستبدة أو تلك التي تدعي الديمقراطية وحقوق الإنسان، الأنظمة تدرك أهمية نقل الحدث بالصورة الحية، فالكاميرات منتشرة في كل مكان، لكن كيف يتم استغلال الكاميرا ونقل الصورة التي تريد نقلها تلك الدول؟
الولايات المتحدة الأمريكية أعلنت عن مقتل أسامة بن لادن لكنها لم تبث للعالم صور توضح قتل بن لادن، فالكاميرا غيبت عمدا أثناء قتله وكذلك أثناء دفن جثمانه، كما غيبت في عملية قتل أنور العولقي في اليمن، وغيرها من عمليات القتل المستمرة التي تنفذها القوات الأمريكية المنتشرة في أنحاء مختلفة من العالم، أفغانستان والعراق نموذجا.
في ليبيا شاهدنا صور مقتل القذافي والتمثيل بجثته من قبل الثوار الليبيين، ولم نشاهد صور قصف موكبه من قبل طائرات الناتو كما ذكرت الأنباء، وشاهدنا صور ابنه المعتصم وهو حي يدخن و يتحدث مع أسيره، لكننا لم نشاهد عملية مقتله، ربما تدارك بعض المسؤولين الليبيين وقيادة الناتو ذلك، وقتل ودفنت جثته وأسراره وأسرار والده مع جثة والده في مكان غير معلوم، من دون أن يسمح بنقل الصور، ولا يرغب الغرب أن يعرفها العالم.
الأنباء تحدثت عن وجود قوات خاصة فرنسية وبريطانيا كانت تقاتل مع الثوار، هنا الكاميرا والصورة غيبت، ولم نر أي صورة لأي جندي فرنسي أو بريطاني على الأرض، كما لم نر أي طائرة من طائرات الناتو، وهي تقصف طرابلس وسرت وغيرها من المدن الليبية، وما هي نوع الصواريخ والقنابل ومدى قدرتها على التدمير وكم مدنيا ليبيا قتلت وجرحت، وهي تقصف مواقع مقاتلي القذافي، في حرب الخليج الأولى كان الناطق باسم قوات التحالف يذكر كم طلعة للطيران، والأماكن التي تم استهدافها، لكن في ليبيا لم نعرف شيئ عن العمليات والطلعات الجوية التي قام بها الناتو.
قبل الربيع العربي نصبت الكاميرات في كل المدن الأوربية التي زارها القذافي لتنفيذ صفقات الخروج من أزماتهم الاقتصادية لكسب وده وإطالة أمد حكمه المستبد، كما نصبت خيمته في حديقة قصر الإليزيه في العاصمة الفرنسية باريس، نقلت الصور لقاءاته مع وزيرة الخارجية الأميركية السابقة كوندوليزا رايس، ورئيس الوزراء البريطاني السابق توني بلير وهو يقبله، و الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، وشاهدنا صور رئيس الوزراء الإيطالي سلفيو برلسكوني وهو يقبل يد القذافي؟
الناتو قاد معركة تحرير ليبيا، وتدخل عسكرياً لحماية المدنيين الليبيين خوفا من ارتكاب جرائم من قبل قوات القذافي، وقتل ألاف المدنيين الليبيين، ولم نشاهد سوى آثار الدمار، والصور التي نقلت هي لاماكن غير مأهولة بالسكان، غيبت الكاميرا كي لا تظهر أي آثار لشبهة تورط الناتو في ارتكاب جرائم حرب.
المجتمع الدولي وفي مقدمته الأمم المتحدة لا بد أن تقوم بدورها وترسل لجان تقصي الحقائق ولجان تحقيق حول ما جرى في ليبيا أثناء العمليات العسكرية الجوية التي نفذها الناتو أو تلك التي قامت بها القوات الخاصة الغربية على الأرض، ودوره في عملية قتل القذافي وابنه، وستثبت الأيام أن تغييب الكاميرا في ليبيا كان من اجل التغطية على الجرائم التي ارتكبت.
[email protected]
mustaf2.wordpress.com

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  موتى على أسرة الشفاء

 ::

  حــــــريمة

 ::

  كيف جعلوا العلم اللبناني سروالاً!

 ::

  انفجار البراكين بأفعال المحتلين والمستوطنين.

 ::

  السعرات الحرارية وسلامة الجسم

 ::

  بشار و العرعور

 ::

  حديث صناعة الأمل وطمأنة الشعب على المستقبل

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 3

 ::

  الإسلام والماركسية علاقة الالتقاء والاختلاف 1

 ::

  دور التعصب الديني، والمذهبي، والجنسي، في الحط من كرامة المرأة العاملة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!



 ::

  ثقافة الذكاء بين اللّغوي والإرادي

 ::

  أعجوبة الفرن والخراف في عورتا

 ::

  قصائد الشاعر إبراهيم طوقان

 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  الإقتصاد الأخضر في العالم العربي

 ::

  ذكرى النكبة 71....!!

 ::

  يوم النكبة على أعتاب صفقة القرن

 ::

  ماذا لو غدر بنا ترمب؟

 ::

  الصحوة بالسعودية... وقائع مدوية

 ::

  حلم

 ::

  الإحصاء فى القرآن

 ::

  الانسان ؟؟؟

 ::

  السجن فى القرآن

 ::

  ثلاث حكومات في الربيع






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.