Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

رغم تحرير البعض من أسرى فلسطين مقابل الإفراج عن شاليط ، فإنهم مايزالوا يقبعون في معتقلات اسرائيل !....
رضا سالم الصامت   Wednesday 19-10 -2011

رغم تحرير البعض من أسرى فلسطين مقابل الإفراج عن شاليط ، فإنهم مايزالوا يقبعون في معتقلات اسرائيل !.... تعتبر قضية الأٍسرى من القضايا الأكثر حساسية عند الشعب الفلسطيني. أسرى فلسطين الأبطال وبعد إضراب الجوع الذي عاشوه و عايشوه بسبب المعاناة التي واجهوها في السجون و المعتقلات الاسرائلية مثل الحرمان من النوم و من مشاهدة التلفاز و سماع الأخبار إلى جانب التعذيب و مع ذلك تظل مبادرات الإفراج عن هؤلاء الأسرى الأبطال ضعيفة لا تلقى آذانا صاغية لا في إسرائيل و لا في العالم ...

إن حال الأسرى الفلسطينيين لم يتغير منذ عام 1948 فمنذ هذا التاريخ و إسرائيل تسجن و تعتقل كل من يعترض طريقها بسبب أو بدون سبب غير عابئة بمشاعر المسلمين و العرب فهي تعتقل و تسجن و تنكل و تعذب من تشاء ضاربة بعرض الحائط كل القوانين و المواثيق الدولية رغم الدعاوي المرفوعة لدى الجمعية العامة للأمم المتحدة و دورها الواجب اتخاذه ضد الانتهاكات الآسرائلية في حق الأسرى بموجب اتفاقية جنيف الرابعة لقد ارتبطت قضية الأسرى بعملية النضال المتواصل للخلاص من الاحتلال لهذا لم يبقى بيت فلسطيني إلا واعتقل احد من أبنائه... لهذا فهي قضية شعب ومجتمع ترتبط بشكل عضوي بالتطلع إلى الحياة الإنسانية و المستقبل المنشود دون معاناة وقيود....

حكومة الاحتلال لم تترك أية وسيلة حربية ونفسية إلا واستخدمتها في عمليات الاعتقال دون تمييز بين كبير وصغير وبين ذكر وأنثى..
إنها حرب شاملة حولت شعبً فلسطين المناضل بأكمله إلى شعب أسير يحمل على جسده آلام السجون و المعتقلات و آثار التعذيب و تتمسك إسرائيل بسياستها و قمعها للمواطن الفلسطيني و ترفض الإفراج عن الأسرى الأبطال و لكن رغم ذلك فسيظل ملف الأسرى قنبلة مؤقتة قد تنسف أي تفاهم أو استقرار إذا لم تجد حلاً عادلاً وشاملاً لها كونها قضية تحتل المركز الأول في الوجدان الشعبي الفلسطيني...

الأمل يظل في شعب فلسطين الأبي وفى أحرار العالم و أن تكون قضية الأسرى محور اهتمامهم و عنايتهم حتى يتم الإفراج عنهم و يعودوا الأسرى إلى بيوتهم و أطفالهم و زوجاتهم و هاهو اليوم يأتي يوم الأسير و نحن لا نعرف إسرائيل إلى أين تسير ؟و هي ما تزال تختطف و تسجن و تعتقل شباب فلسطين الأبطال ضاربة بعرض الحائط كل المواثيق الدولية التي تنادي بصيانة حقوق الإنسان...

فاليوم نقف وقفة إجلال وإكبار الآلاف الأسرى الذين ضحوا بأغلى ما يملكون من أجل فلسطين و تحريرها و إعادة كرامتها و حريتها .....

هؤلاء الأسرى الذين سيتم إطلاق سراحهم مقابل الجندي الاسرائلي جلعاد شاليط ، سوف يجمعهم الشمل بين أفراد عائلاتهم و هو انتصار فلسطيني تحقق لكنه يظل منقوصا مادام مروان البرغوثي و احمد سعيدات و غيرهم من المناضلين الأحرار لا يزالوا يقبعون في المعتقلات الاسرائلية بعيدين عن عائلاتهم و زوجاتهم و أبنائهم ؟ فرغم تحرير البعض من أسرى فلسطين ، فإنهم مايزالوا يقبعون في معتقلات اسرائيل !
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اعلامي



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!

 ::

  أوباما يمتطي صهوة الثورات العربية !!

 ::

  الدراما التاريخية .. التاريخ مزيفاً !

 ::

  الجامعات الفلسطينية ودورها الغائب..!

 ::

  محطة الممانعين على طريق تحرير فلسطين

 ::

  أبو مازن نـحـن مـعـكـم والله ناصركم

 ::

  بن لادن حيا وميتا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.