Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

جائزة هبل لكرمان رمز السخافة و الدجل
رضا سالم الصامت   Tuesday 18-10 -2011

جائزة هبل لكرمان رمز السخافة و الدجل كلمات لأغنية أداها الفنان " وائل جسار" غريبة الناس
غريبة الناس غريبة الدنيا ديا اعز الناس بيتغير عليا
مفيش إحساس مفيش ولا ذكرى ليا
خلصنا خلاص انا ماشى وجيبها فيا
لو كنت عملت خاطر ليوم حلو عيشناه
فى كده معقول ياساتر مفيش كده فى الحياة
غريبة الناس غريبة الدنيا ديا اعز الناس بيتغير عليا
غريبة الناس غريبة الدنيا ديا اعز الناس بيتغير عليا... كلمات تنطبق تماما على حائزة جائزة هوبل التي حصلت عليها مؤخرا اليمنية توكل كرمان
خدعت كغيرى ، و كتبت مقالا اعبر فيه عن فخري و لكن صدمت في اليمنية توكل كرمان ، التي خيبت الآمال و لم أكن لأحسب أنها عميلة الأمريكان، و هي التي تدعي بكونها ناشطة حقوقية تدافع عن اليهود اليمنين في الترشح لمجالس نيابية و رئاسية باليمن . صدمت عندما اطلعت على المعلومة التي فاجئت العديد ممن رفعوا راية الفخر بإنسانة غريبة الأطوار بمواقف لا تشرف أي عربي او عربية .. غريبة الناس غريبة الدنيا ديا أعز الناس بيتغير عليا هكذا غنى و ائل الجسار عن أناس لا ذمة لهم و لا همة ...
أعطيك مثلا ، فالحائزة على جائزة نوبل ، عفوا "هوبل " لم تكن في مستوى آمال شعبها الذي أعطى ثقته في شخصها .. فكانت الخدعة الكبرى إن لم اقل الطامة الكبرى . و فحوى رسالة و هي ممتنة و سعيدة بالفوز حيث قالت : أود أن أؤكد أننا وقبل ان نجد في جائزة نوبل عرفانا وتقديراً لنضالاتنا السلمية فقد وجدنا في دولة قطر الشقيقة النصرة والمساندة الأخوية التي سيظل شعبنا ممتنا لكم عليها. توكل كرمان و من خلال برنامج بلا حدود على قناة الجزيرة مع أحمد منصور تحدثت و كذبت و قالت حررنا اليمن ولكن احمد منصور استفزها قائلا لها متى ستقعدون في الخيام وكرر عليها أنها ضخمت الجائزة التي منحت لها نتيجة الشباب الذي هو من دفع الثمن باهظا .
وان ثورة اليمن أعظم ثورة وان الجائزة الممنوحة لها تعني تغير في العالم العربي الإسلامي .... و انتهى الكلام ...
من هنا لا أريد أن اعلق على أي شيء لا عن قطر و هي مصدر الخطر ولا عن كرمان التي تحصلت أخيرا على جائزة هبل هبل رمز السخافة و الدجل .و للمتابع اقول شكرا ....
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اعلامي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!

 ::

  أوباما يمتطي صهوة الثورات العربية !!

 ::

  الدراما التاريخية .. التاريخ مزيفاً !

 ::

  الجامعات الفلسطينية ودورها الغائب..!

 ::

  محطة الممانعين على طريق تحرير فلسطين

 ::

  أبو مازن نـحـن مـعـكـم والله ناصركم

 ::

  بن لادن حيا وميتا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.