Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هذيان عميل وتعليق ... العميل سلام الزوبعي !!!!
السيد أحمد الراوي   Monday 26-06 -2006

قبل بضعة ايام عرضت القتاة الطائفيه المجرمه ( قناة اللاعراقيه ) لقاءاً مع العميل سلام زكم الزوبعي !!!! والمُعَيَّن بمنصب مايسمى بنائب رئيس الوزراء للشؤون الامنيه لدى السلطه التي هي من افرازات الاحتلال !!!!

لقد بدأ هذا العميل هذيانه وأخذ يتبجح بقدراته العلميه والسياسيه وأخذ يكيل المديح لأسياده ابتداءاً من سيده ابو السداره وانتهاءاً بعمه العميل المجرم جواد المالكي ومروراً بباقي اسياده وحلفائه كاللاحكيم وهلُمَ جرا !!!!

ثم وعند وصول مقدم البرنامج الى جزء السيره الذاتيه للضيف في هذا البرنامج ( السخيف طبعاً ) بدأ هذا العميل بتكملة هذيانه حيث قال :

( منذ نعومة أظافري وانا سياسي واحب السياسه وطالما كنت معارضاً لسياسة النظام السابق ، ولكني بقيت مستقلاً ولم انتمِ الى اي حزب سياسي . وفي عام 1993 اصبحت نقيباً للمهندسين الزراعيين وبقيت بهذا المنصب لفترة طويله ) !!!!!!!!

العميل الزوبعي (( ومع الاسف فانهم يستغلون هذا اللقب لأننا نعلم ان هذا الاسم ( زوبع ) ينتمي له الكثير من الشرفاء ومنهم رجالا مقاومين اشداء ، ولكن في كل مكان هناك خونه وعملاء )) !! يدعي انه كان سياسياً منذ صغره وانه كان معارضاً لسياسة النظام السابق ( حسب تعبيره ) ومع هذا فأنه قد اصبح عام 1993 نقيباً للمهندسين الزراعيين !!!! شلون عينيي شلون ؟؟؟؟؟؟؟

كلنا نعرف ونعلم ان منصباً كهذا في العراق يجب ان يشغله شخص موالي ومؤيد لسياسة النظام ( ان لم يكن على درجه حزبيه عاليه نسبيا ) . فكيف امكنه ان يشغل هذا المنصب مع انه كان ( وطوال عمره ) معارضا لسياسة النظام !!!!؟؟؟؟؟؟ و كذلك فانه لم ينتمِ الى اي حزب كما يدعي !!! علماً ان كل الذين كانوا يترددون على النقابه آنذاك يعلم ان الزوبعي هو حزبي !!!! فلماذا هذا الكذب واللف والدوران ؟؟؟

هذا هو حال الخائن والعميل ومن اي اتجاهٍ كان !!! الذي يركض وراء المناصب وفي كل الاوقات والظروف لتحقيق مصالح شخصيه !!! وهذا هو حال كل العملاء والانتهازيين الذين ينخرطون اليوم بمثل هذه المناصب السياسيه وغيرها من المناصب الحساسه والعاليه !!!

فهناك ايضاً الكثير من الذين كانوا ينتمون الى حزب البعث ( منتمون لحزب البعث وليس مؤمنين !!! ) ولكنهم اليوم يتمنون من السلطه العميله ان يتصدقوا عليهم بمنصب هنا او هناك بحجة انهم يريدون ان يخدموا وطنهم !!!!! ولكنهم في الحقيقة يخدمون طموحاتهم ومصالحهم الشخصيه !!! لأنهم وفي الاساس كانوا قد انتموا الى حزب البعث لتحقيق طموحاتهم ومصالحهم ( وهم الانتهازيون الصغار التابعين في كل وقت ) وليس انتماءاً حقيقيا !!!!!

كان الله بعون ابناء شعبنا العراقي بوجود مثل هؤلاء الانتهازيين الصغار الذين ستجتثهم المقاومه العراقيه وابناؤها الابطال الذين استطاعوا في هذه الظروف من ان يفرزوا المواطن العراقي الشريف من الذين كانوا يركضون وراء مصالحهم وسيبقون كذلك صغاراً دائماً !!!!!


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  الى جنات الخلد يا ابو الشهداء


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.