Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل بعد ربيع الثورات العربية سيأتي زمن خريف الثورة الأمريكية ؟
رضا سالم الصامت   Saturday 08-10 -2011

هل بعد ربيع الثورات العربية سيأتي زمن خريف الثورة الأمريكية ؟ شهدت الولايات المتحدة الأمريكية هذه الأيام حركة احتجاجية تمثلت في مظاهرات سلمية حاشدة تطالب بالقضاء على الفساد و الجشع ، في شكل ثورة تدعو إلى الإصلاح الاجتماعي و كذلك الاقتصادي ....
والجدير بالذكر أن المحتجين أعلنوا أنهم سيجعلون من شارع " وول ستريت " نموذجاً آخر للقصبة في تونس و ميدان التحرير في مصر ، وقد حاول المتظاهرون الاعتصام في " وول ستريت " المنطقة المالية وسط نيويورك ،لكن قوات الأمن منعتهم ، حيث تم اعتقال ما يقرب عن 100 متظاهر أغلبهم من العمال المناهضين للاحتكار الرأسمالي.
موجة الاحتجاجات هذه ، انطلقت منذ السابع عشر من سبتمبر الماضي و تعززت عن طريق شبكة التواصل الاجتماعي " الفايس بوك " و " التويتر" ، حيث طالب الشباب في شكل دعوات مكافحة الفساد و إيجاد حل للبطالة المتفشية و طالبوا أيضا بتنظيم ثورة سلمية قد تقترن بأعمال شغب واسعة النطاق واعتصامات وانتفاضات ضد الضرائب والبطالة والجوع. كل الشرائح الاجتماعية تجاوبت مع نداءات و دعوات الشباب في الولايات المتحدة الأمريكية و أعلنوا عن تضامنهم مع التظاهرات السلمية مؤكدين أن العالم يتجه لمزيد من التحرر من الإقطاع والاحتكار على غرار ربيع الثورات العربية و ما حدث في تونس و مصر .
تعتبر هذه الاحتجاجات إنذار مبكر لإدارة أوباما التي تكاثرت مشاكلها و خاصة النفقات العسكرية الغير مبررة التي أثقلت كاهل ميزانية الدولة . باراك أوباما فشل حتى الآن في تحسين اقتصاد بلاده و ارتفعت معدلات البطالة بنسبة تزيد على 9% بين الشباب. و المتوقع أن تزداد ظاهرة الاحتجاجات الشعبية في صورة اقتناع الرأي العام الأمريكي بجدواها و إحداث التغيير الذي ينشده كل الشباب العاطل عن العمل و المجتمع الأمريكي الذي يرغب في تحسين ظروفه الحياتية ..
ترى هل بعد الغضب الشعبي العربي في ربيع الثورات العربية، سيشهد العالم غضب من نوع آخر في خريف ثورة أمريكية يطالب أصحابها بالحرية و الكرامة الإنسانية و تدعو إلى المساواة و تحسين الظروف الحياتية و المعيشية ؟ ثم هل بعد ربيع الثورات العربية سيأتي زمن خريف الثورة الأمريكية..و هل تتحقق ؟ هذا ما ستكفله لنا الأيام .....

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.