Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

أردوغان " تونس مثل تركيا ، الديمقراطية و الإسلام يمكن أن يتعايشا معا "
رضا سالم الصامت   Friday 16-09 -2011

أردوغان تونس حكومة و شعبا استقبلت السيد رجب طيب أردوغان رئيس وزراء تركيا الذي
حل بتونس ، ليقول" أن شعب تونس قام بثورة دون الوقوع في حمام دم و أظهر للعالم أن الديمقراطية و الإسلام يمكن أن يتعايشا معا " مثلما فعلت تركيا .
خلال ندوة صحفية ، أكد أن بلاده ستعمل على الرفع من حجم التبادل التجاري بين تونس وتركيا الذي لا يتجاوز في الوقت الحالي 1 مليار دولار والذي اعتبره غير كاف و قال أن بلاده ستحث المستثمرين الأتراك على القدوم إلى تونس وستعمل على تطوير تعاونها معها في عديد المجالات لاسيما في مجال الصناعة العسكرية..و عبر عن استغرابه من عدم وجود خط بحري بين البلدين رغم أن تونس وتركيا يطلان على البحر الأبيض المتوسط ملمحا إلى إنشاء خطوط بحرية في المستقبل.
هذا و عبر عن استعداد بلاده لنقل تجربتها في المجال السياحي إلى تونس مذكرا بالمبادرة التركية عقب الثورة بإرسالها رئيس نقابة السياحة إلى تونس لبحث سبل دعم إقبال السياح الأتراك على الوجهة التونسية.
وفي رده عن سؤال حول العلاقات بين تركيا وإسرائيل حذر أردوغان إسرائيل من أن علاقاتها مع بلاده لن تكون طبيعية إذا لم تعتذر ولم تدفع التعويضات لأهالي شهداء "سفينة مرمرة" .
وذكر في هذا السياق بالإجراءات التي اتخذتها تركيا في هذا الشأن ،مؤكدا أن بلاده ستؤمن حماية سفنها وان إسرائيل سوف لن يتسنى لها أن تفعل ما تشاء في شرق المتوسط
أما الوزير الأول التونسي السيد الباجي قائد السبسي في الحكومة التونسية المؤقتة فقد أعرب عن استعداد تونس لتطوير العلاقات التونسية التركية، مؤكدا عن وجود فرص للتعاون يكون أكثر ثراءا بين البلدين في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والسياحية ... هذا وشدد الوزير الأول التونسي على التزام تونس و شعبها بدعم القضية الفلسطينية العادلة ، سيما و أن تونس كانت من أول البلدان التي عملت على صيانة حق الشعب الفلسطيني منذ إعلان القرار 181 للجمعية العامة للأمم المتحدة سنة1947
جولة أردوغان شملت على التوالي مصر وتونس وليبيا وتهدف إلى دفع التعاون بين تركيا وبلدان " الربيع العربي" الثلاثة.
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اخباري لوكالة " حقائق الدولية "

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!

 ::

  أوباما يمتطي صهوة الثورات العربية !!

 ::

  الدراما التاريخية .. التاريخ مزيفاً !

 ::

  الجامعات الفلسطينية ودورها الغائب..!

 ::

  محطة الممانعين على طريق تحرير فلسطين

 ::

  أبو مازن نـحـن مـعـكـم والله ناصركم

 ::

  بن لادن حيا وميتا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.