Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الذكرى 10 لضربات 11 سبتمبر2001 ما لها و ما عليها ...
رضا سالم الصامت   Friday 09-09 -2011

الذكرى 10 لضربات 11 سبتمبر2001 ما لها و ما عليها ... ما لها، تحل الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر 2001 و التي ذهب ضحيتها ما يقارب 3 آلاف شخص ، و ما يزال الارهاب الدولي متواصلا في عديد المناطق من العالم و من الارهاب ما قتل كما يقال .
فليس الارهاب من صنع القاعدة و بن لادن و هناك ارهاب اقوى بكثير من هجمات 11 سبتمبر 2001 ، هناك ارهاب الصهاينة على الشعب الفلسطيني و إرهاب الأمريكان على افغانستان و العراق و إرهاب الجريمة المنظمة ....

و للبحث فى ملابسات هجمات 11 سبتمبر 2001 ، حري بنا أن نتذكر ذلك اليوم الذي غير خارطة العالم و جعله يبحث عن وجود ثغرات أمنية كبيرة خاصة فيما يتعلق بتهريب متفجرات على متن الطائرات ، و هناك تقرير أعدته لجنة أمريكية متخصصة للبحث فى ملابسات الهجمات كشف عن وجود ثغرات أمنية كبيرة خاصة فيما يتعلق بتهريب متفجرات على متن الطائرات، حيث أوضح التقرير عدم فاعلية الماسحات الضوئية الجديدة المخصصة لفحص أجسام الركاب فى مطار أطلانطا الأمريكي علاوة على ما أثير بشأن مخاطره الصحية وانتهاكه لخصوصية الركاب.

وما عليها ، تحل الذكرى العاشرة لهجمات 11 سبتمبر 2001 واستطلاع للرأي أجراه معهد " سكريبس هاورد" إن 36 % من الأمريكيين يعتقدون بأن هجمات سبتمبر كانت مؤامرة دبرتها إدارة الرئيس السابق جورج بوش بهدف تبرير اجتياحه للعراق وأفغانستان وأن لا علاقة لأسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة بها. هذا و قد لاحظ العديد من المراقبين غياب الاسرائبلين عن مواقع عملهم في ذلك اليوم .
الرئيس السابق للجنة الوطنية للتحقيق في اعتداءات 11 أيلول سبتمبر 2001 قال إن الولايات المتحدة حققت تقدما في مكافحتها المتطرفين بعد عشر سنوات على الهجمات، لكنها تبقى هشة معربا عن أسفه لتجاهل توصياته التي أصدرها في 2004 و أشار خاصة إلى انه ، بالرغم من التقدم الكبير فان بعض توصيات لجنة 11 ايلول سبتمبر لا تزال معلقة، ويتعين تنفيذها بشكل عاجل نظرا لتهديد القاعدة والمجموعات الارهابية الحليفة لها والأفراد الذين يتبنون التطرف الإسلامي العنيف.

و مع ذلك فان الغرب مايزال متخوفا من اعمال ارهابية قد تطال بعض المناطق و خاصة امريكا ، وأماكن أخرى لا سيما فى فرنسا، رغم تخلى الأمريكان عن بعض حرياتهم المدنية لفرض نظام مراقبة أكثر صرامة، وإيجاد وسيلة لتعقب الناس عند دخول و مغادرة البلاد وعدم تنفيذ المتطلبات الأمنية المشددة للحصول على بطاقات الهوية.
رضا سالم الصامت كاتب صحفي قديم و مستشار إعلامي إخباري لوكالة حقائق الدولية


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.