Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ترى هل يتأزم الوضع من جديد في البحرين و تعود الاحتجاجات الى الشوارع ؟
رضا سالم الصامت   Sunday 04-09 -2011

ترى هل يتأزم الوضع من جديد في البحرين و تعود الاحتجاجات الى الشوارع ؟ شهدت المنامة مسيرات سلمية دعا اليها الشباب البحريني مع عدد من منظمات المجتمع المدني ، المثقفين و الأدباء و الفنانين الى التضامن و المطالبة بالتغيير و الديمقراطية و الحرية . و كانت الدعوة موجهة عبر شبكة التواصل الاجتماعي الفايس بوك .
حركة 14 فبراير 2011 البحرينية دعت إلى اضراب عام عن العمل و الدراسة و الخروج الى الشارع في مسيرات سلمية . فعززت قوات الأمن البحرينية من وجودها في الشوارع حفاظا على الأمن و تفريق المظاهرات .
و من جهة أخرى، أقالت الحكومة البحرينية عدد من الوزراء على خلفية الاحتجاجات الأخيرة التي تشهدها البلاد.و اشتد الوضع تأزما في البحرين ، مما اضطر البلاد السماح لقوات درع الجزيرة بالدخول الى المملكة العربية السعودية، حيث كانت أول وفود قوات درع الجزيرة الى البحرين.
لكن و برغم أن الأوضاع مالت إلى التهدئة نسبيا ، فؤجئنا بعودة الاحتجاجات من جديد ، حيث انتظمت مسيرة سلمية مناهضة للحكومة في سترة، ذهب ضحيتها فتى أصيب بطلقة غاز مسيل للدموع مباشرة من قوات الأمن البحرينية التي استخدمت القوة المفرطة ضد المتظاهرين، وقد نقل إلى المركز الصحي في سترة على الفور غير أنه توفي . جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان ذكر إن الطفل علي جواد أحمد البالغ من العمر 14 سنة لقي حتفه بعد أن أصيب بعبوة غاز مسيل للدموع أطلقتها قوات الأمن أثناء محاولتها تفرقة مظاهرة احتجاجية سلمية أثناء الليل.
هذا و ان بعض الاحتجاجات تندلع هنا و هناك وتسفر عن حدوث اشتباكات مع قوات الأمن في المناطق التي تقطنها أغلبية شيعية بعد أن قمعت الحكومة التي يهيمن عليها السنة احتجاجات مطالبة بالديمقراطية في وقت سابق من هذا العام،حيث قتل حوالي 30 شخصًا خلال الاحتجاجات وحملة القمع التي تلتهاو هو ما جعل المملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة تسرع في إرسال قوات لمساعدة البحرين في قمع الاحتجاجات التي يرون أن دوافعها طائفية. و الآن هل يتأزم الوضع من جديد و تعود الاحتجاجات الى الشوارع ؟
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اعلامي لوكالة "حقائق" الاخبارية الدولية

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.