Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

خطاب سيف الإسلام الأول الذي هدد فيه شعب ليبيا هل كان سببا في سقوط نظام والده؟
رضا سالم الصامت   Friday 02-09 -2011

خطاب سيف الإسلام الأول الذي هدد فيه شعب ليبيا هل كان سببا في سقوط نظام والده؟ منذ انطلاق الشرارة الأولى لثورة الشباب الليبي في 17 فبراير 2011 بمدينة بنغازي و التي بدأت بانتفاضة سلمية شعبية انتقلت شيئا فشيئا الى عدة مدن ليبية في شكل احتجاجات مناوئة لحكم الزعيم الليبي معمر القذافي و المطالبة بإسقاطه على غرار ما جرى في تونس و مصر ،حيث أحرقت صور القذافي وتم اقتحام مراكز شرطة بعد اشتباكات دامية مع شرطة اللجان الثورية لمكافحة الشغب خلفت عديد القتلى و المصابين و كانت سببا لاشتداد الأزمة و استفحالها ،القي سيف الاسلام نجل العقيد القذافي يوم 20 فبراير 2011 كلمة تهديد و وعيد مستعملا سياسة "العصا والجزرة" بثها التلفزيون الليبي، ولم يأتي ابن العقيد الليبي بجديد ، فكانت كلمة مخيبة للآمال وكأن ابن العقيد قد حفر حفرة ليوقع فيها والده .
عم الحزن في معظم أنحاء الجماهيرية اللبيبة بعد خطاب زيف الإسلام... الشعب الليبي كان ينتظر إعلان تنحي القذافي عن الحكم الممتد من أكثر من 40 عاما. وفي كلمته اتهم سيف الإسلام من سماهم بالعصابات التخريبية من الجماعات الاسلامية و مستعملي حبوب الهلوسة بأنها وراء ما يجري من أحداث هدفها ضرب ليبيا ووحدتها الوطنية. و أضاف إن استمرار الانتفاضة يعني: الحرب الأهلية وتقسيم ليبيا. نحن لسنا تونس أو مصر، نحن قبائل وعشائر، وهناك ملايين من قطع الأسلحة بأيديها،، والذي يجري الآن سيقود إلى حمام دم، كما أن الجيش سيقاتل حتى آخر طلقة حفاظا على النظام. سيف الإسلام حذر من تفتت ليبيا إلى ثلاث ولايات ومن حروب بين القبائل وهدد بسيول من الدماء الليبية !، كما حذر من وقف تدفق النفط إلى الليبي إلى الخارج ، وما ينجم عنه من خسائر ، وحذر من غزو الغرب لليبيا في حال وقف تدفق النفط. كما حذر من توقف مشروعات كبرى يجري تنفيذها حاليا تقدر بـ 200 مليار دولار.

هدد سيف الإسلام بقوة الجيش ، حيث قال إن هذا الجيش سيقاتل حتى آخر نقطة دم دفاعا عن ليبيا.وفي في 31 مارس 2011 تولى حلف شمال الأطلسي السيطرة على جميع العمليات العسكرية على ليبيا بموجب قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن 1970 و 1973. الشعب الليبي يدين للمجتمع الدولي الذي أصدر القرار رقم 1973 والذي وفر الحماية القانونية للشعب الليبي، من خلال منح حلف الناتو صلاحيات توفير الحماية للمدنيين. وأن الحلف أضعف و دمر كتائب القذافي و لولاه لارتكبت أكبر مجزرة تعرفها البشرية .
و أن الكفة العسكرية في ليبيا لم تكن متوازنة بين الشباب، الذين خرجوا في مظاهرات سلمية والقذافي، الذي لا يهمه ما قد يحدث لليبيين في سبيل البقاء في السلطة. و المعروف مدى ظلم القذافي ومدى تشبثه بالسلطة بأي شكل وبأي طريقة ومهما كلفه ذلك ، وكل يوم تتجلى للعالم بشاعة نفسية هذا الطاغية الذي نعت شعبه بالجرذان .
المجلس الوطني الانتقالي الآن و بعد الانتصار الذي حققه الثوار بدخولهم العاصمة " طرابلس" يبحث عن القذافي ويتقدم صوب مسقط رأسه سرت، شرق طرابلس، و مكان وجوده ، و ان مصير العقيد ما يزال غامضا .المجلس عرض مكافأة 1.3 مليون دولار والعفو عمن يقتل القذافي أو يعتقله. ومع تشديد المعارضة قبضتها على البلاد توجه رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبد الجليل إلى أوروبا والدوحة للحث على مواصلة الدعم لحملة المعارضة الليبية ومناقشة وضع ليبيا بعد انتهاء حكم القذافي.
حلف شمال الأطلسي، بذل جهودا كثيرة أثناء عمليات القصف التي شنها على ليبيا ، فكانت عنصرا أساسيا في نجاح الثوار، و أن هذا الحلف سيواصل حملته الى أن تتحرر ليبيا و ينتهي حكم القذافي الجائر . حرب ليبيا هذه ذهب ضحيتها آلاف الشهداء الأبرار الذين دفعوا حياتهم من اجل الحرية و استرجاع الكرامة الانسانية و تكريس الديمقراطية ... فخطاب سيف الاسلام الأول الذي هدد فيه شعب ليبيا البطل ، هل كان سببا في سقوط و إنهاء نظام والده الجائر؟ ....
رضا سالم الصامت كاتب صحفي و مستشار اعلامي بوكالة اخبارية دولية

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.