Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بانتهاء قمة شنغهاي تنتهي فترة رئاسة كازاخستان ، لتتولى الصين رئاسة المنظمة
رضا سالم الصامت   Saturday 18-06 -2011

بانتهاء قمة شنغهاي تنتهي فترة رئاسة كازاخستان ، لتتولى الصين رئاسة المنظمة انتظمت أخيرا و تحديدا في 15 من يونيو 2011 بالعاصمة الكازخستانية أستانا قمة منظمة شنغهاي للتعاون بحضورقادة يمثلون 12 دولة هم الأعضاء الدائمون و حضر ايضا بصفة مراقب كل من ايران و الهند و باكستان و منغوليا، اما رئيس افغانستان و التركمان فقد حضرا كضيفين مع ممثلي المنظمات الدولية كهيئة الأمم المتحدة و رابطة الدول المستقلة و المجموعة الاقتصادية الأوراسية، ومنظمة معاهدة الأمن الجماعي و منظمة دول جنوب شرق آسيا .هؤلاء الزعماء يقيمون بإجمال نتائج العقد الأول من نشاط المنظمة، ويحددون ملامح تنميتها المستقبلية، كذلك توقيع عدد من الوثائق، وفي مقدمتها "إعلان أستانا"
القمة تتطرق إلى تعاون أعضاء منظمة شنغهاي على مدى عقد من الزمن والنتائج والآفاق الرئيسية، وتبادل الآراء حول قضايا دولية وإقليمية هامة ، ويعد جدول الأعمال ضيقاً وغير رسمي، ولكن النقاش سيكون عميقاً.
تسون تشوانغ تشي، سكرتير عام مركز أبحاث منظمة شنغهاي للتعاون، التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، خلال مقابلة مع وكالة أنباء (شينخوا)، أن منظمة شنغهاي للتعاون ستولي اهتماماً خاصاً لتعزيز الاستقرار والتنمية في وسط آسيا، مؤكداً أن تحسين التعاون الاقتصادي والأمني سيظل محور اهتمام المنظمة.
و أضاف يقول ان الإرهاب وتجارة المخدرات والنزاعات العرقية والدينية تعتبر من ضمن المشكلات التي تعاني منها منطقة آسيا الوسطى، وقال إن "جهود منظمة شنغهاي للتعاون لحل تلك المشكلات ستساعد العالم بأسره".
ووفقاً لوزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ،من المرجح أن أفغانستان ستحصل قريباً على صفة مراقب في المنظمة. وأوضح الوزير الروسي أنه تم تحضير وثيقتين لمناقشتهما خلال القمة ـ "إعلان أستانة" المتضمنة تقييماً واسعاً للوضع في العالم، والثانية استراتيجية منظمة شنغهاي لمكافحة المخدرات للأعوام 2011 ـ 2016، لتثبيت القاعدة القانونية لمحاربة تهريب المخدرات، التي أضحت تهديداً جدياً بالنسبة لدول المنظمة
وسيزيل رفع عقوبات الأمم المتحدة عن إيران العوائق أمام النظر في طلب طهران الانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون، بحسب ما قال لافروف تعليقاً على آفاق طهران للانضمام إلى منظمة شنغهاي للتعاون.
هذا و قد أشار إلى قواعد منظمة شنغهاي للتعاون التي تشترط عدم خضوع البلد الطالب للعضوية لعقوبات الأمم المتحدة. كما تقدمت كل من الهند وباكستان بطلب رسمي للحصول على عضوية المنظمة.
وتضم منظمة شنغهاي للتعاون التي تم تأسيسها في عام 2001 كلا من روسيا والصين وكازاخستان وقيرغيزستان وطاجيكستان وأوزبكستان. وتتمتع الهند وإيران ومنغوليا وباكستان بصفة مراقب فيها، بينما منحت كل من بيلاروسيا وسريلانكا صفة شريك في الحوار. وقتها اعتبر المراقبون ظهور هذا المنظمة الاقليمية بمثابة ظهور منافس لحلف الناتو
وزير خارجية كازاخستان يرجان كازيخانوف أشارلقناة " العربية" إنه تم التوافق على مشروع أجندة اجتماع روؤساء دول منظمة شنغهاي، وتم الاتفاق على أن المواضيع الرئيسية للقمة ستتحدث عن نتائج نشاط المنظمة خلال عشرة أعوام وتحديد توجهاتها المستقبلية وتبادل الآراء حيال القضايا الاقليمية والدولية. وتم التوقيع على مشروع استراتيجية مكافحة المخدرات لدول المنظمة للأعوام 2011 ـ 2016 ومشروع برنامج تطبيقها. كما تم تبني مشروع مذكرة التزامات الدول الطالبة للعضوية في المنظمة.
إعلان أستانة سيكون كوثيقة ختامية للقمة حول مرور 10 أعوام على تأسيس منظمة شنغهاي للتعاون، لتشمل شهادة بأن المنظمة أصبحت آلية فعالة وغير بيروقراطية، وتسهم أكثر فأكثر في ضمان الأمن الإقليمي، وتعزيز الثقة والتفاهم والتعاون الاقتصادي، فيما يعد نشاطها مطلوباً ليس لدى أعضاء المنظمة فحسب، بل أيضاً لدى المجتمع الدولي. فالقمة جاءت لتعزيز الاستقرار و التنمية خاصة وسط آسيا .
و بانتهاء القمة تنتهي فترة رئاسة كازاخستان للمنظمة، لتتولى الصين رئاسة المنظمة في عامي 2011 و2012.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  حكم بإعدام زوجين كويتيين أدينا بتعذيب خادمة فلبينية حتى الموت

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  القرد الذي في داخلي يتحداني

 ::

  في ذكراه الـ(35) راشد حسين الشاعر المقاتل..!

 ::

  أوباما يمتطي صهوة الثورات العربية !!

 ::

  الدراما التاريخية .. التاريخ مزيفاً !

 ::

  الجامعات الفلسطينية ودورها الغائب..!

 ::

  محطة الممانعين على طريق تحرير فلسطين

 ::

  أبو مازن نـحـن مـعـكـم والله ناصركم

 ::

  بن لادن حيا وميتا



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.