Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

القوات الامريكيه قاب قوسين او ادنى من نقطة الانهيار
السيد أحمد الراوي   Wednesday 24-05 -2006

في أواخر نيسان من هذا العام 2006 ، تم عرض لقاء على قناة السي أن أن الامريكيه مع وزير الخارجيه الامريكي السابق كولن باول حيث قال :

( يمكن تشبيه القوات الامريكيه بقطعه من المطاط ، حيث يمكننا ان نعمل منها اشياءً كثيرةً ، ولكن اذا ما تم سحب هذه القطعه المطاطيه كثيراً ، فأنها ستنقطع وبالتالي سينتج من هذا الانقطاع اموراً مختلفه قد لا يمكن السيطره عليها وقد تكون هذه الامور غير متوقعه ، وكذلك الامر بالنسبة للقوات الامريكيه اليوم فهي قريبه جداً من هذه النقطه ، اي نقطة الانهيار او الانكسار )
Breaking Point

واضاف باول ، الذي يعتبر خبيراً عسكرياً وذلك بحكم المناصب العاليه التي تسنمها اثناء عمله كعسكري خاض العديد من الحروب الامريكيه ، ( ان خريف عام 2006 يعتبر التوقيت الذي يجب بحلوله سحب ما لا يقل عن 90% من القوات المتواجده في العراق والاّ فاننا سنكون عند نقطة الانهيار )

بعد هذا، بدأ الحديث في كل الاوساط السياسيه الامريكيه يتكرر حول وجوب تشكيل الحكومه العراقيه بسرعه والاّ فان القوات الامريكيه ستنسحب وتترك العراق !!! ، وبدأت الضغوط تتوالى على العملاء لأنهاء العمليه !!! . والمقصود هنا هو ان الامريكان ارادوا تشكيل اي كيان مهما كان هزيلاً بحيث يمكن ان يطلقوا عليه مسمى ( الحكومه الدائمه ) وبذلك ستكون تلك ( الحكومه ) قادرةً على طلب الانسحاب من القوات الامريكيه وبشكل يحفظ ماتبقى من ماء وجه بوش طُزْ ( هذا اذا بقى بوجهه ماء ) ومن هنا سيستطيع بوش طُزْ ان يسحب عدداً كبيراً من القوات الامريكيه المتواجده في العراق وذلك في محاولةٍ ( اعتقدها فاشلةٍ ) لتحسين موقف حزبه في الانتخابات القادمه في نهاية هذا العام.

واليوم وبعد ان تمكنوا من تنصيب عميلهم المالكي وقام بتقديم تشكيلته العميله ، بدأ الكل يتحدث عن امكانية الانسحاب الامريكي .

ان مايحدث اليوم على ارض العراق من مقاومه قويه وموجعه للعدو وعملائه ومركزه على قوات الاحتلال وكل مَنْ يدعمهم ويخدمهم ، ونتيجةً لذلك فقد تكبدوا ومازالوا يتكبدون خسائراً فادحةً بالارواح والمعدات مما ادى الى ارتفاع غير متوقع بتكاليف حربهم القذره على العراق ( فاقت الدراسات و التوقعات ) ، فان كل هذا قد جعل الاداره الامريكيه الحاليه بل وسيجعل الادارات اللاحقه تفكر الف مره قبل الاقدام على مثل هذا الفعل الاخرق مستقبلاً . تماما كما حصل في مغامراتهم السابقه في فيتنام والصومال وغيرها . حيث ظلت امريكا حبيسة نفسها طيلة ثلاثين عاما وهي تردد بالقيام بالاعتداء او احتلال اي جزء من العالم وذلك نتيجة للنكبة والخساره التي منيت بها قواتهم من جراء حربها في فيتنام . واذا ما أخذنا بنظر الاعتبار التقدم العلمي والتكنولوجي والاقتصادي الذي حصل في أمريكا منذ حرب فيتنام والى يومنا هذا ، بالاضافة الى التغيير الكبير والمهم الذي حدث في العالم نتيجة انهيار الاتحاد السوفياتي وما نجم عنه من انفراد أمريكا بالتحكم بالعالم بحيث اصبح اليوم العالم احادي القطب ، فيمكننا القول بأن تاثير المقاومه العراقيه اليوم هو اكبر بكثير من التاثير الذي نَجَمَ عن المقاومه في فيتنام او غيرها .

بعد هذا نقول لأخواننا المقاومين الشجعان ، عليكم بالصبر والصمود والاستمرار بالتصدي للقوات الغازيه وعملائهم والعمل المثابر لأفشال مشاريع المحتل ، كما أن على كل الشرفاء في العالم مساندة ودعم المقاومه العراقيه الباسله بكل وسائل الدعم والاسناد المتاحه حتى ولو كان ذلك بأضعف الايمان وذلك بالدعاء لهم بأن يكلل الله مساعيهم وجهودهم بالنجاح وان يسدد ضرباتهم ويركزها على كل عدوٍ أثيم وخاننٍ عميل .

وبالله المستعان ....

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  خبر وتعليق: (مشروع بيع نفط وغاز العراق)

 ::

  هل تعلم ان النشيد الوطني الامريكي هو الوحيد في العالم الذي يتغنى بالأسلحة الفتاكة والحرب والقتال ؟؟!!

 ::

  هذيان عميل وتعليق .. جدار كونكريتي عازل حول مدينة الاعظمية !!!

 ::

  أرقام جديدة وخطيرة بعد أربعة سنوات من " التحرير" !!!!

 ::

  بدماء الشهداء ترتفع رايات الشرف والتحرير وتنير دروب المقاومة ... وأيُ شهداء

 ::

  كيف يجب ان يكون موقف العراقيين والعرب فيما لو تم توجيه ضربة عسكرية لأيران !!

 ::

  في ذكرى اربعينية القائد العظيم ... الشهداء أكرم منا جميعاً

 ::

  في الذكرى السادسة والثمانين لتأسيس القوات المسلحة المجاهدة

 ::

  الى جنات الخلد يا ابو الشهداء


 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!

 ::

  النباهة والاستحمار



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.