Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مرحلة حرجة، تنتظر الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية ...
رضا سالم الصامت   Monday 23-05 -2011

مرحلة حرجة، تنتظر الأمين العام الجديد لجامعة الدول العربية ... بالإجماع وافق وزراء الخارجية العرب على اختيار وزير الخارجية المصري نبيل العربي أمينا عاما جديدا لجامعة الدول العربية خلفا لعمرو موسى المنتهية ولايته ومن المقرر أن يبدأ الدبلوماسي المصري المخضرم نبيل العربي" 76 عاما " مهتمه في مطلع يوليو المقبل وسط تواصل الاضطرابات في بعض الدول الأعضاء بجامعة الدول العربية التى تواجه اختبارات كبيرة لقدرتها على معالجة الشئون الإقليمية.
إن سعي الأمين العام الجديد في هذه المرحلة الحرجة قد يركز على التوصل إلى حلول فعالة لتسوية الازمات المتأججة بالمنطقة، وتعزيز دور جامعة الدول العربية في معالجة الشئون العربية والإقليمية والعالمية، ودفع عملية الإصلاح الداخلية.
في المقابل تنتظر السيد الأمين العام الجديد العديد من الآفاق ومنها النشاطات الاجتماعية المدنية والتجارية الاقليمية على جدول أعمال الجامعة، ودفع من اجل إقامة منتديات بين الدول العربية وبعض القوى الدولية. خلال الأعوام العشرة الماضية حققت الجامعة العربية العديد من الإنجازات المحدودة بقيادة عمر موسى، لكن بعض المحللين أكدوا أن دور جامعة الدول العربية في معالجة الشئون الإقليمية والخارجية مازال ضعيفا.
في سنة 2001، أجرت عددا من الاصلاحات الداخلية خلال العقد الماضي، ونجحت في تعزيز التعاون الاقتصادي والتشاروات السياسية بين اعضاء الكتلة والقوي العالمية، بما في ذلك الصين وروسيا وامريكا الجنوبية.
في سنة 2002، طرحت الجامعة المبادرة العربية للسلام الرامية إلى حل عادل وشامل للنزاع العربي - الاسرائيلي. لكنه رفض من قبل السلطات في تل أبيب.
في سنة 2003 لم تتمكن الجامعة من منع اندلاع الحرب على العراق رغم أنها شاركت في وساطة لهذا الغرض.
حاليا يجب على الجامعة أن تلعب دورا بارزا في قضية فلسطين ، رغم أنها في السنوات القليلة الماضية لم تحقق أي شيء ملموس"، قد يعود لأسباب أن الدول العربية منقسمة إزاء قضية فلسطين.
إلى جانب ذلك دعوة جامعة الدول العربية إلى تدخل أجنبي في ليبيا يعد اكبر خطأ أرتكب في عهد موسى ، مما فتح الباب على مصراعيه و تحت غطاء و شرعية الجامعة نفسها بإعطاء الفرصة للدول الأجنبية للتدخل في الشأن الليبي الداخلي بغض النظر عن ما يحصل بين كتائب القذافي وشعب ليبيا و بين الثوار ، زيادة عن ذلك لا يوجد ممثل ليبي في جامعة الدول العربية بسبب تعليق عضوية ليبيا في جامعة الدول العربية و هو أمر خاطئ.
وعلى الرغم من أن جامعة الدول العربية تسعى لدفع الاصلاحات التنظيمية وآليات التعاون قدما، حيث تؤسس البرلمان العربي الانتقالي الذي قد لا يملك حق التشريع أصلا، تتباطيء في إدخال إصلاحات على ميثاقها. وعقدت الجامعة مؤتمرات دورية للقادة أخذت تهتم بدور المنظمات غير الحكومية والنقابات في دعم التنمية الاقليمية، لكنها لم تتابع تطبيق بياناتها بشكل فعال.
زد على ذلك أن جامعة الدول العربية تعانى حاليا من مصاعب مادية و خلافات داخلية بسبب الاضطرابات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط ، و شمال افريقيا ،حيث تتمسك الجامعة بموقفين مختلفين إزاء الأوضاع في اليمن وسوريا على سبيل المثال. وبالنسبة للشأن الليبي, فإنها أيدت اقتراح الدول الغربية الخاص بفرض منطقة حظر طيران جوي فوق أجواء ليبيا والذي استخدمه حلف شمال الأطلسي (الناتو) للقيام بتدخل عسكري في ليبيا ...
فهل ينجح الأمين العام الجديد في هذه المرحلة الحرجة للتوصل إلى حلول فعالة لتسوية الأزمات المتأججة بالمنطقة...؟

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  بلاد البحر لا بحر فيها ولا نهر

 ::

  فلسطين ميزان إيمان كل مسلم

 ::

  بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح؟

 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.