Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

ماذا يريد القذافي من شعب ليبيا و إلى أين يريد الوصول ؟
رضا سالم الصامت   Tuesday 10-05 -2011

ماذا يريد القذافي من شعب ليبيا و إلى أين يريد الوصول ؟ وصل إلى سدة الحكم ليكون الحاكم باسم الشعب وقائدا للجماهيرية. كانت انطلاقته من مدينة البطل الليبي المجاهد عمر المختار بنغازي الذي حارب الغزاة الايطاليين بشجاعة و بسالة . في أول سبتمبر 1969 جاء العقيد معمر لإدارة البلاد و العباد معتمدا على كتابه الأخضر و هاهو الآن يقتل شعبه رغم تدخل النيتو و بدون حق و لا أخلاق يعيث فسادا في البلاد و العباد . الشعب الليبي ضاق ذرعا من العقيد على مدى 42 سنة مضت و يريد التغيير كغيره من الشعوب العربية فكانت انطلاقة الثورة في 17 من فبراير الماضي قائد الثورة الليبية معمر اتهمهم بالجرذان و الإرهابيين الذين جاءوا و دخلوا ليبيا و هم من أتباع أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة و هدد الشباب الذين يتعاطون حبوب الهلوسة بحرب ابادة مثلما هدد الشعب الليبي بقتل من اتبعهم و تطهير ليبيا منهم ...
بنغازي كانت الشرارة الأولى التي نادت بتغيير نظام القذافي البائد لتقول له صراحة : ارحل " اخرج من الحكم " لم يعد لك مكان بين أحرار و شرفاء ليبيا، ارحل كما رحل بن علي و حسني مبارك ... كفاك حكم لأربعة عقود متتالية ، ارحل فبنغازي كانت عبر التاريخ تصنع الرجال وتبنى الأمجاد، بل و كل ليبيا ... أحفاد عمر المختار يقولون لك اذهب أنت و من والاك و اترك ليبيا لشعبها ...
القذافي و سيف الإسلام نجله و المرتزقة لم تعجبهم هبة هذا الشعب العظيم و شبابه الأصيل فكان ردهم قاس دموي .ورغم مقتل سيف العرب نجل القذافي و ثلاثة من أحفاده على اثر غارة نفذها النيتو على باب العزيزية استهدفت ابنه و خرج منها القذافي بأعجوبة لم يستوعب الدرس بل زاد في غيه و أصبح يمطر مدنا بصواريخ وصلت منها عدة قذائف إلى داخل التراب التونسي مما سارعت الحكومة التونسية المؤقتة لتوجيه رسالة احتجاج للسلط الليبية باعتبار ذلك تعد سافر على سيادة و حرمة التراب التونسي .
" كتائب القذافي " تقوم برمي مدن بأكملها بالقنابل العنقودية و هو سلاح محرم دوليا و الصواريخ، دون رحمة و لا شفقة، و كأن التاريخ يعيد نفسه مثلما حدث في يناير سنة 1964 ، حين قامت مجموعة من الطلاب في مدينة بنغازي بتنظيم مظاهرة سلمية كان الهدف منها إعلان التأييد لمؤتمر قمَّة عربيَّة منعقدة بالقاهرة، لكن الهتافات في المظاهرة تحولت إلى انتقاد لغياب الملك إدريس السنوسي وتكليف ولي عهده الأمير الحسن بحضور المؤتمر، وهو ما اعتبره الطلاب خيانة للإجماع العربي، وحاول رجال الأمن تفريق المظاهرة و تصاعد التوتر وانتشر، واستخدمت قوات الأمن الرصاص الحي لقمع المتظاهرين الذين سقط منهم ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى، ودامت تلك المظاهرات بضعة أيام، ثم خبأتْها الأيام و لم يعد لأحد أن يعرف عن هذه الحادثة شيئا ، وبعد أعوام قليلة على تلك الحادثة تشكَّلت حركة الضباط الوحدويين الأحرار في الجيش الليبي بقيادة الملازم أول معمر القذافي، وقامت بالزحف على مدينة بنغازي لتحتل مبنى الإذاعة، وتحاصر القصر الملكي بقيادة الضابط الخويلدي محمد الحميدي، وتستولي على السلطة في الفاتح من سبتمبر 1969، بعد أن سارع ولي العهد وممثل الملك بالتنازل عن الحكم.
ليبيا عاشت في ظل نظام حكم القذافي هذا ، لأكثر من أربعة عقود ، قام خلالها باقتحام سجن بو سليم و فتح نيران المدفعية وقتل حوالي 1200 سجينا عزل ينتمون لجماعات إسلامية و ذلك في يونيو 1996 ! كانت مذبحة فظيعة بأتم معنى الكلمة ، يندى لها الجبين .
الآن الشعب يثور على هذا النظام المستبد و السيناريو يعاد و المذبحة تعاد لا لشيء سوى لأن الشعب الليبي يرفض الهوان و الذل ، و لكن ما لا يعجب القذافي و أتباعه تواصل تقدم الثوار لمدن رئيسية مثل مصراتة و الزنتان و رأس لا نوف و صرمان و غيرها .
ففي الوقت الذي تواصل فيه قوات التحالف الدولية "بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا" غارتها على مواقع القوات الموالية للقذافي في طرابلس، تبعه إطلاق مكثف للمضادات الأرضية، كتائب القذافي تواصل هجماتها على مدينة مصراتة التي تعرضت لقصف عشوائي بالدبابات أدى إلى مقتل عدد من المدنيين بينهم اطفال و نساء و شيوخ ...
هذا و هناك مجموعة من القناصة التابعين لكتائب القذافي يقومون بترويع المدنيين وسط قصف مدفعي مكثف على مصراتة.
الشعب الليبي خرج في مظاهرات سلمية في البداية للتعبيرعن مطالبه المشروعة ثم تحول عدد منهم إلى ثوار يريدون تحرير ليبيا من حكم القذافي ...
هم يعبرون عن رأيهم بكل حرية مثلما فعل شعب و شباب تونس في خلع بن علي الطاغية و مثلما فعل شعب و شباب مصر في خلع الطاغية مبارك .
فماذا يريد القذافي من شعب ليبيا و إلى أين يريد الوصول ؟

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.