Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

بصراحة .. هل تحسد أحداً؟!!
علي بطيح العمري   Wednesday 20-04 -2011

بصراحة .. هل تحسد أحداً؟!! * البنت تحسد أخاها لأنه يروح ويأتي ويطلع من البيت ويتجول بحرية واسعة .. وفي المقابل تجد الولد يحسدها لأن لديها وقتاً كافياً لكي تقرأ وتتفوق وتصير الأولى وتحوز على إعجاب أهلها.
* المتزوج يحسد "العزابي" لأن ليس في جدوله ارتباطات ولا يعرف "ودينا السوق ووصلنا القصر" .. وفي المقابل "العزابي" يحسد المتزوج لأنه إن غاب هناك من يسأل عنه وهناك من يغسل ملابسه ويحرص على التنويع في طعامه ، بينما هو غير منظم وعايش على أكل المطاعم يوم أكلهم زين ويوم طعامهم شين!
* الطالب المتفوق يحسد "الكسلان" لأنه إن غاب فلا أحد يشعر بالفراغ الذي يتركه وربما فيه راحة للعباد والبلاد وحضوره وغيابه لا فرق بينهما سوى أنه يترك الكرسي الذي كان يحتله!!

وفي المقابل "الكسلان" يحسد المتفوق لأن المتفوق مشهور ومعروف وإن غاب سأل عنه الناس ويحظى بالإعجاب ورأيه يؤخذ به.

* العاطل يحسد الموظف لأن للشهر عند الموظف قيمة عليا بينما العاطل أيام الله كلها واحدة لا فرق بين حر الصيف وبرد الشتاء .. الموظف يحسد العاطل لأنه ينام قرير العين وكفي شر "قومة" الصبح والدوام مع الناس ويمكنه السهر إلى طلوع الفجر.
* الكبار يحسدون الصغار لأنهم لا يعرفون الحزن ولا حتى "يشيلون" هم غلاء الأسعار وأضف لذلك فحياتهم مليئة بالفرح والمرح. والصغار متطلعين إلى دور الكبير يتطلع إلى أن يأتي ذلك اليوم الذي يصير لديه بيت ووظيفة وراتب وثم يتزوج وبعدها أكيد "حيندم" على سني المرح هذه !!
* مدرس المواد العلمية يحسد مدرس الفنية والرياضة ، ويقول هنيئاً لهما لا مختبر ولا محاليل ولا تجارب ، ما عندهم إلا طلع كراستك وارسم يا ولد ، خذوا الكورة واغربوا عن وجهي!!

في المقابل هؤلاء يحسدون أولئك فمدرس الرياضة لا يهنأ "بشفط" الحليب ولا قهوة الصباح "وحق" الفنية قدره أن تكون حصصه سوادس وسوابع!!

* المسؤول يحسد الموظف العادي .. فهو تحت المجهر الناس يحسبون حركاته وسكناته ، ولا يعاني من "لدغات" الإعلام . بينما الموظف العادي يحسد المسؤول فهو صاحب الشهرة الواسعة يكفيك أن الناس في حضرته يتهامسون بالكلام ، والصغار والكبار يعرفونه وإن تكلم فهو خطيب زمانه حتى وإن كان ترتيبه أيام الدراسة في مؤخرة الكسالى!!
* المدرس يحسد الموظف المدني لأنه يداوم تحت المكيف وبلا ضجيج يوجع الرأس ، والآخر يلوم المدرس لأنه مليونير ولأن عمله مريح!!
* العسكري يحسد المدرس على الدوام وعلى الإجازات التي يتمتع بها ، والمدرس يحسد العسكري لأنه "يستلم" يوماً "ويعطل" أياماً ، فبعضهم لا يداوم إلا ربع السنة!
* السجين يلوم غير المسجون لأنه يسبح في بحر الحرية ويسير في مناكب الأرض ، بينما غير السجين يحسد السجين لأنه ارتاح من هم العداوات ولا يعرف الكوارث ولا غلاء الأسعار.
أخيرا..
هل رأيتم؟ لا أحد إلا "ويتشوف" إلى أدوار أخرى ودوائر غير تلك التي يدور فيها .. وهذا الحسد إن كان "غبطة" أي أن يتمن الشخص ما للآخر بلا زوال للنعم فلا تثريب على الحاسدين ، أما إن صاحبه حقد أو تمني الشر والزوال فهو آكل للحسنات .. وفي كتاب ربنا الجليل " {وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ..... }.

كل الناس يحسدون بعضهم بعضاً ، ولله در الشاعر وأظنه المتنبي الذي قال ما معناه "فوا أسفي حتى على الموت لا أخلو من الحسد".

وتأمل هذه الأبيات ..
صغير ٌ ود لو كبرا وشيخ ٌ ود لو صغرا
وخال ٍ يبتغي عملاً و ذو عمل به ضجرا
ورب ُ المال في تعب ِ وفي تعب من افتقرا
فهل هم حاروا مع الأقدار أم هل هم حيروا القدرا؟

بصراحة أنت يا قارئي الكريم هل تحسد أحداً؟!!!!!!!!!!

ولكم تحياااتي.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  العجب العجاب .. في إجابات الطلاب!!

 ::

  "الشيعة واحد" .. و"السنة صفر"!!

 ::

  إلى متى يستمر هذا الطاعون؟!

 ::

  المطلوب من الرئيس العربي!!


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.