Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

صباحكم أجمل/ هل تولد الأشجار ميتة؟
زياد جيوسي   Saturday 16-04 -2011

صباحكم أجمل/ هل تولد الأشجار ميتة؟ (في سِفر الحكاية
فتىً كنعاني وحقيبة أسفار
وحلم وصول إلى عمّان، وعمّانية أتعبها الانتظار
عيد ميلادك يملؤه الترحال
فصوب بعضاً من ترحالك
إلى عمّان التي تحبها وتحبك
فهي تنتظرك.. ولن تمل الانتظار).
كنت أقرأ هذه العبارات التي وصلتني، في ذكرى ميلادي في الثاني عشر من هذا الشهر، وكنت على موعد للسفر إلى ربى عمّان يوم الأحد الماضي، لكني أجلت السفر بسبب عشقي للشجر، فقد كنت مدعواً مرة أخرى إلى حملة "لنا جذور"، وهذه المرة إلى منطقة بيت لحم، مدينة مولد سيدنا المسيح عليه السلام، وقد كنت في غاية الشوق لزيارتها، وأن أساهم بزراعة ولو شجرة واحدة في بلدة رسول السلام.

صباح الأمس المبكر في رام الله، كان طقساً ربيعياً معتدل درجة الحرارة، بحيث تخلصت من ارتداء الملابس الثقيلة، وجلت شوارع رام الله ودروبها كعادتي، فقد اعتدت معانقة الشمس حين بزوغها، ومداعبة الياسمينات المنتشرة في بعض الدروب، وتنشق الهواء البكر قبل أن تلوثه عوادم السيارات، لأعود بعدها إلى صومعتي، وأجهز نفسي ودفاتري وعدسة التصوير، وأحتسي قهوتي الصباحية مع شدو فيروز، وأنطلق لأكون في الموعد في نقطة التجمع لشابات وشباب الحملة، على الرغم من أني كنت أشعر قبلها بالإرهاق من متابعة العمل، وكنت أرقب بفرح وقلق أيضاً حملة شباب الخامس عشر من آذار، وهم يعتصمون وبعضهم يضرب عن الطعام، وشعارهم "الشعب يريد إنهاء الانقسام، والشعب يريد إنهاء الاحتلال". لكن التعب زال بمجرد أني شعرت أن السواعد الشابة التي طالما تحدثت عنها، تعمل من أجل أن نرى صباحاً أجمل، وأني سأساهم في زراعة الشجر الذي يؤكد أننا في هذا الوطن لنا جذور.
في نقطة التجمع كان الحماس يسيطر على أرواح المشاركين؛ الشباب شمروا عن سواعدهم، والشابات جهزن أنفسهن ليزرعن الشجر، ويزرعن مع جذورها بعضاً من أرواحهن، كي تروي الأشجار لأجيال قادمة حكايات عن الجذور، وعن الأجداد الرجال، والجدات العاشقات للأرض والوطن، عن أجداد وجدات لم يتوانوا عن تقديم كل ما يحتاجه الوطن لأجل حريته، من الروح حتى زراعة الشجرة، لننطلق إلى بيت لحم مارين بجوار القدس والجدار، وأرواحنا جميعاً نشعر بها تطير وتجول شوارع القدس العتيقة، وتشدو مع فيروز: (عم صرخ بالشوارع، شوارع القدس العتيقة، خلي الغنية تصير، عواصف وهدير)، لنمرّ عبر طريق وادي النار المتعب، بعد أن أغلقت الطرق عبر القدس إلى بيت لحم، والتي كانت تختصر الزمان والمكان، لتتحول الطريق إلى رحلة متعبة وخطرة بسبب المنحدرات والمنعطفات الحادة.

وصلنا بيت لحم وتوجهنا مباشرة إلى مبنى المحافظة، حيث ارتحنا قليلاً واحتسينا القهوة العربية، فمن هناك كانت نقطة البدء للتوجه إلى بلدة (جناتا) شرق المدينة، وهذه البلدة يوجد بها بلدية تخدم أربع تجمعات سكانية، هي حرملة والعساكرة ودار علي ورخمة، ولا تتوفر معلومات كثيرة عن هذه البلدة، سوى أنها كانت مركزاً للاحتفال بعيد الشجرة العام 2008، إضافة إلى وجود مستشفى فلسطين للخدمات العسكرية فيها، كما أنها تعرضت كما غيرها من البلدات لهمجية الاحتلال، وقد كان من المقرر أن يكون يوم حملة جذور في محافظة بيت لحم الاثنين الماضي، ولكن تأجل حتى الأربعاء بطلب من المحافظة لانشغال المحافظ، الذي لم يتواجد يوم الحملة أيضاً لأسباب طارئة، وهذا ما أفقد الحملة حضور بعض المدعوين من السفراء، وحين وصولنا الأرض المقررة لزراعة الشجر، لاحظت أن المنطقة غير مجهزة مسبقاً كما هو المفروض، فهي منطقة وعرة ولم يتم إعداد الحفر للزراعة، ولا إحاطة الأرض بسياج يحمي الشجر، فهذه مناطق رعوية ما يهدد الأشجار الغضة، وكمية الأشجار قليلة جداً، ولم يكن هناك أحد تقريباً من المدعوين إلا القليل، وتغيب المسؤولون والمؤسسات المدنية والثقافية، وتغيبت وسائل الإعلام التي وبكل أسف تتواجد حيث يتواجد المسؤولون عادة، على الرغم من أن الحملة تهدف إلى زراعة شجرة باسم كل مغترب، ومحافظة بيت لحم لديها نسبة ربما تكون الأعلى من المغتربين، وبالتالي أعتقد أن الترتيبات من كافة الجهات المعنية بالحملة، لم تكن لائقة بحق مغتربي بيت لحم ومحافظتها، ولا بحق الحملة والمشاركين فيها.

يظهر أن الذين تولوا الترتيبات لم يدركوا معنى ومغازي حملة جذور، ولم يقدروا المعنى الرمزي من خلفها، وأن المسألة ليست مجرد زراعة عدة أشجار وكفى الله المؤمنين شر القتال، بل أن المسألة مسألة وطنية يجب أن تكون شاملة، فالعدو يسعى لاقتلاع البشر والشجر وحتى الحجر، فآلاف الأشجار اقتلعها العدو وما زال، ومئات البيوت جرى هدمها، والحجارة القديمة التي بنيت بواسطتها بيوت (العقد) التاريخية، سرقت وأعيد بناؤها من جديد ليوهموا الناس أنها تراث إسرائيلي وليس عربياً أباً عن جد، ولذا فأي حملة تسعى للمحافظة على التراث، أو زراعة الأشجار يجب أن تحظى باهتمام خاص وكبير، فقد لمست الغياب الكبير للحضور من المنطقة، باستثناء رئيس المجلس البلدي لبلدة جناتا الذي ألقى كلمة ترحيبية، وعدد من طلاب المدارس الذين شاركوا المتطوعين بالحفر والزراعة، وهذا ما يجعلني أشعر بالفارق بين المهرجان الشعبي والرسمي باستقبال الحملة في بلدة بني نعيم، وتوفير كل المستلزمات إضافة إلى الكرم العربي الكبير، وبين ما لمسته في هذه الحملة، فحتى الإحساس بأن القادمين للمشاركة من شباب وشابات، حضروا من رام الله مجتازين المسافات، ليزرعوا الشجر وينشئوا نواة حديقة تحمل اسم مغتربي بيت لحم، متحملين مشقة الطريق وقرف حواجز الاحتلال، لم أشعر به، فحتى الماء لم يتم إحضاره إلا في اللحظات الأخيرة بعد أن بلغ العطش مبلغه في حناجر المشاركين، وحين بدأ الجميع يركبون السيارات استعداداَ للعودة إلى رام الله، وصل الماء مع شطائر الفلافل فأنقذ المشاركين من العطش لنغادر وفي القلوب غصة.

أسائل نفسي: لو أن المعنيين في المحافظات التي تمت بها الحملة شاركوا في المحافظات الأخرى، ألم يكن هذا ليشكل بعضاً من الشعور بضرورة التنافس بين المحافظات، لتقدم كل محافظة الأفضل؟ وأعتقد جازماً أن هناك ضرورة أن يتعلم البعض معنى عبارة (لنا جذور)، وماذا تعني الشجرة في تقاليدنا وتراثنا الفلسطيني، وأن يستعيدوا في ذاكرتهم صورة تلك الفلاحة الكنعانية الجذور، التي بثتها وكالات الأنباء قبل سنوات، وهي تحتضن شجرة الزيتون التي قطعها جنود الاحتلال وقطعان مستوطنيه، وهي تضمها وتبكي وكأنها فقدت أعز أبنائها، فعندها ربما يستطيعون أن يقدموا الأفضل، وأن يرتبطوا بالجذور أكثر.. وأن لا يدعوا الأشجار تولد ميتة.
صباح مشرق في رام الله اليوم، أجول دروب المدينة مبكراً، أستعيد ذكرى رحلة الأمس، وكيف أني حين عدت كان الألم يعتصرني، وأحلم أن تكون الحملة القادمة في محافظة رام الله والبيرة أفضل، لتستمر الحملة وتؤكد فكرة أن لنا جذوراً، فلم أجد سوى التجوال لمدة ساعتين في أحياء رام الله القديمة، لعلي أخفف بعضاً من ألمي في هذه الجولة، وأنا أستمع لهمسات أرواح الجدود، وأحلم لوطني وشعبه بصباح أجمل، وأتذكر أن شابة من المشاركات كان الأمس عيد ميلادها، وكانت تحلم أن تعلن ذلك وتحتفل بهذا اليوم بين الأشجار المزروعة بجهدها وجهد زملائها، فخاب أملها وحلمها، فأهمس لها الآن: ليكون عامك القادم أجمل أيتها الشابة، ولعل ميلادك القادم يشهد فجراً جديداً وامتداد حملة لنا جذور وحملات أخرى مشابهة، تجعل وطننا أحلى بشجره الأخضر.
أحتسي قهوتي مع طيفي البعيد القريب، أنظر من نافذة صومعتي، أتأمل نباتاتي وورودي التي بدأت تينع من جديد مع إطلالة الربيع، وحوض النعناع الذي بدأت براعمه بالنمو، أستعد للسفر إلى عمّان ولقائها وأستمع لشدو فيروز وهي تشدو: (يا منشدين للهروب، يا هائمين في الدروب، غناؤكم هاج دموعي، أدمى حنيني وولوعي، في البال تحيا دروبها السمر، سطوحها الحمر في البال، زهر التلال، في البال دنيا ترابها الشمس والقدس في البال رغم المحال).
وأهمس: صباح الخير يا وطن، صباح الخير يا رام الله.. صباحكم أجمل جميعاً.
(رام الله 17/3/2011)



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  حرية

 ::

  تماثيل كريستالية

 ::

  بوح الروح

 ::

  ثعالب الصحراء الجزائرين خسروا المباراة لكنهم مرفوعي الرأس و فراعنة مصر ربحوا المباراة و هم سعداء بالفوز .... ؟!

 ::

  بوح الروح 1

 ::

  كلارينت

 ::

  هذيان مع (خزفيّة نَصّيّة)

 ::

  صباحكم أجمل/ نَهيل نسمات كرمية

 ::

  صباحكم أجمل/ أنّات القدس 2


 ::

  ويطول الدوار..!!

 ::

  كلكم مجانين ..وحدي العاقل2-2

 ::

  إدارة الصراع التنظيمي

 ::

  ورد الانفس الحيرى

 ::

  الرياضة والتشريع

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 5

 ::

  الليل يضع نظارة سوداء

 ::

  الانترنت سبب رئيسي في ارتفاع نسبة الطلاق بين الشباب في المملكة!

 ::

  كشف اللثام عن مؤامرات اللئام في الإيقاع بالإسلام ج/2

 ::

  المسألة هي في أسباب تأسيس المحكمة الدولية ..



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  من المهد إلى هذا الحد

 ::

  صخب داخل الكيان الصهيوني .. انعاسات وأبعاد!!

 ::

  التنظيمات النقابية والحياة السياسية فى مصر

 ::

  قصة ثلاثة شهداء والتهمة حب فلسطين

 ::

  زمن التحولات الكبيرة

 ::

  الفساد في لبنان أقصر الطرق إلى السلطة

 ::

  ظاهرة «بوكيمون غو»

 ::

  الاستفتاء تم

 ::

  «سايكس- بيكو».. التاريخ والمستقبل؟

 ::

  فلسطينيو سوريا وتراجع المرجعية

 ::

  مرجعية الفساد والإفساد في الوطن العربي... !

 ::

  أزمة الصحافة والإعلام فى مصر

 ::

  العالم... والمشكلة الأخلاقية المعاصرة

 ::

  أصنامنا التي نعجب بها






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.