Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

بكل " حــــــــــــــــــــــز م " ....
رضا سالم الصامت   Saturday 26-03 -2011

بكل إن لم تستحي، فافعل ما شئت هو قول ينطبق تماما على حكام العرب الذين سرقوا و نهبوا أموال شعوبهم
و عاثوا فسادا...أحيانا تنتابنا نحن الشعوب الدهشة بل الصدمة و الحيرة عندما تثور الشعوب فيحاولون تبرئة انفسهم و كأنهم "ملائكة " بخطابات مستعجلة في محاولة منهم لتهدئة الأجواء الاحتجاجية بعد أن قتلوا و اعتقلوا الأبرياء من الشعب الذين خرجوا للمطالبة بحقهم في تحسين أوضاعهم الاجتماعية بطرق سلمية فيواجهون القمع و تأكل الرصاصات الحية صدورهم و تقتلهم . و تزداد الاحتجاجات و تتطور لما هو أسوء يصبح هذا الحاكم او ذاك يتوسل لشعبه ويعدهم بالاصلاح و بارتفاع الراتب الشهري و بايجاد شغل لكل بطال ،و لكن في نفس الوقت تراهم يتوعدون لكل من يسبب هرجا او يتظاهرمتخفين تحت لواء دولة القانون و الديمقراطية مثل ما فعل زين العابدين رئيس تونس المخلوع في خطابه الثاني منذ اندلاع الثورة مهددا هؤلاء الخارجين عن القانون بأنه سيتصدى لهم بكل " حـــــــزم "

بن علي نسي انه و اتباعه سرقوا و نهبوا خيرات شعب ، سرقوا أحلام شباب تونس لهفوا العقارات بدون وجه حق و عشقوا تكديس المليارات و المجوهرات و السيارات الفخمة و و و .....
هؤلاء عبثوا بكرامة شعب حر أبي شريف في صمت . هم شربوا ماء عذبا زلالا و الشعب تركوه يشرب ماء الغدير و الحفر و لا يجد حتى قوت يومه... سكت الشعب طويلا ، سكت عن جوعه و عن الظلم الذي تعرض ، سكت عن ألمه حتى غدت حياته كمماته.

بكل " حزم " خرج شباب تونس و شعبها الأبي ليقول للطاغية " لا "، ليقول له و لأتباعه كفى ظلما و جبروتا و طغيانا.
حزم ، كلمة تتكون من ثلاثة أحرف الحاء و الزاي و الميم " ح ز م "
الحاء : ح حسني مبارك
الزاي : ز زين العابدين بن علي
و الميم: م معمر القذافي ...

بكل " حـزم "

هؤلاء الرؤساء العرب دمرتهم أيقونة التجبر و الطغيان، فلطالما كانوا خطوطا معوجة و لا يستقيم الظل و العود أعوج هؤلاء التحقوا بركب النذالة و الحقارة لأنهم أقسموا و يدهم على المصحف الشريف بأن يراعوا مكاسب شعبهم فخانوا الأمانه ، هؤلاء فاسدون ، فلتقرع طبول اللعنة عليهم و على من سيلحق بهم من حكام عرب آخرون و لنحكم صد الأبواب .
زين العابدين بن علي، كان قد وجه رسالة عبر التلفزيون الرسمي دعا فيها الشعب إلى الهدوء بعد عمليات الاحتجاج والشغب التي اجتاحت مناطق واسعة من البلاد التونسية ، احتجاجاً على أوضاع الفقر والبطالة، فوعد بتطبيق القانون على المشاغبين " بكل حزم،" واصفاً إياهم بـ"المتطرفين المأجورين،" ووعد بالتمسك بالبعد الاجتماعي والعمل لتوفير فرص وظيفية للعاطلين عن العمل . كلام كهذا كان بمثابة "رسالة " وجهت لشعوب تونس من بن علي و مصر من حسني مبارك و ليبيا من معمر القذافي و من علي عبد الله صالح رئيس اليمن و غيرهم من حكام العرب ....
إلى الأمام يا أمة العرب و المسلمين ، لا تتراجعوا و لا تملوا يا أهل اليمن السعيد يا أهل البحرين و سوريا و المغرب و الأردن و الجزائر و فلسطين و غيرها من شعوبنا العربية المضطهدة ...
إلى الأمام فخلف الضباب يكمن الوضوح و بسواعد الرجال نشيد حضارة امتنا
و بحناجر الشعب العربي الأقوى من رصاصهم نطرد الطغاة الأغبياء الذين عاثوا فسادا في البلاد و العباد و مهما فعلوا
بكل " حـــــــــــــــزمــــــــــــ .... هم " لا و لن يقدروا إسكات صوت الحق و الحرية - شهداء ثورات تونس و مصر و ليبيا
و اليمن و سوريا و فلسطين و غيرها شهادة استحقاق لكل عربي مسلم شريف يرفض التهميش .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  أحكام أديان الكفر فى القرآن

 ::

  نتنياهو اولمرت موفاز وصراعات الحكم

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص

 ::

  المعارض الليبي إبراهيم عميش: ما يحدث في ليبيا حرب إبادة.. وعلى القذافي أن يرحل

 ::

  محكمة الحريري: حزب الله متهم «ما شافش حاجة»

 ::

  آهاتُ وَجَع العراق

 ::

  حماس لا تريد مصالحة تحت الضغط الشبابي والشعبي



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.