Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اللحظة الأليمة ..حيث لانصر..ولاهزيمة
نوال السباعي   Saturday 19-03 -2011

مشاعر مختلفة ومضطربة تجتاح المرء ،وهو يرى احتفال بنغازي بقرار مجلس الأمن تطبيق الحظر الجوي اخيرا على ليبيا بشروطه وملابساته ، بعد أن منح "المجتمع الدولي" النظام في ليبيا شهرا ، ليحاول استعادة سيطرته على الدولة والشعب ، لكن صمود الثوار الليبيين وعزمهم وتصميمهم ، حال دون أن يستطيع القذافي وأبناءه استعادة أمجاده الواهية ، وإحكام السيطرة من جديد على شعب كان قد نهب ثرواته الهائلة ، وسامه سوء الذل والعذاب .
على الرغم من المبررات الكافية التي قد يجدها أهالي بنغازي للاحتفال بذلك القرار ، لردع هذا النظام الإجرامي ، ولجمه عن الولوغ في الدماء ، بعد أن استنفذ كل وسائل القهر والتركيع ، حتى وصل به الحال ان يقطع عن الناس الماء والكهرباء ، ويهددهم بأعراضهم ودمائهم ، فإننا لانجد حلاوة لتلك اللحظة الأليمة ، حيث لانصر.. ولاهزيمة ،فلم ينتصر الشعب ، ولم يُهزَم الطاغية الجبان الذي يستأسد على شعبه ، لقد انتصر المجتمع الدولي بقدرته على حياز كل مصالحه في الوقت الذي يبدو فيه المخلص الوالمنقذ ، وانهزمنا ، انهزمنا لأننا وللمرة الثالثة ومنذ غزو الكويت ، نضطر للاستعانة بالآخرين للخلاص من طغاتنا ، إنها ساعات مريرة تلك التي تحتاج فيها الأمم للاستعانة ب"الأعداء" لتتخلص من ذوي القربى ، ولقد تكررت هذه اللحظات في تاريخنا القريب والبعيد ، حتى أن حكامنا أنفسهم وعلى رأسهم القذافي المذهول ، كان قد استعان بإسرائيل لإعادة سيطرته على ليبيا !.
لم يترك لنا حكامنا خيارات كثيرة في معاركنا معهم من أجل الحرية والكرامة والحياة ، لقد سدّوا الأبواب في وجه الأمة ، إلى درجة استعانتها بالرمضاء من النار ، معظمهم اليوم مابين مرقع ومقرقع ومفرقع ، لهم بطائن لاتسمع ولاتعي ولاتفهم ، يستمدون منها وجودهم ، وتستمد منهم قوتها الشيطانية على البطش الوحشي ، وبينما يقوم البعض منهم بالاستعانة بالعسكر لقمع الثورات، يقوم آخر بمعالجة شعبه الصامد المتألق المذهل ، بالغازات السامة المحرمة ، ويقوم ثالث برشوة شعبه بالمليارات التي لايدري أحد من أين جاء بها على حين غرة ، وكأنها كانت قد سقطت منه سهوا! ، مليارات تنهض بها أمم ودول ومدنية ،لكنها في سياق رشوة الشعوب سترمى في مقالب التضييع والترهات ، بينما يستصدر الرابع مذكرات قضائية بحبس الأحرار الثوار الأبطال ، الذين وقفوا في وجه طغيانه الأعمى الذي أصم وأبكم شعبا لاقدرة لديه على رفع الصوت ، ولاقدرة لرجاله على الثورة ، فكانت نساؤه هن الرائدات وهن الثائرات وهن أشجع الشجعان في أرض الذل والاستكانة.
لايتعلم معظم حكامنا الدروس ، ولايفقهون سنن الحياة ، لأنهم لايتمتعون بأدنى قدر ممكن من الذكاء ولاالإنسانية ولا الأخلاق ، ولأنهم يحكمون شعوبا لا تحبهم ولاتثق بهم ، وأوطانا لايخدمونها ولايحرصون عليها ، لقد ركبوا ظهر الأمة وادّعوا نصرة القضية ، التي باسمها خانوا الأمة والأمانة والحاضر والمستقبل والقضية نفسها!، لاتجد فيهم حريصا على مشاعر شعبه ولاسلامة مواطنيه ولاأمن بلاده ، لقد جعلوا خياراتنا محدودة للغاية ، بين الامن والحرية ، بين التهريج والتصفيق لهم أو الفرم في آلات تعذيبهم الرهيبة ، بين الذبح والاستعانة بالعدو الذي أصبح صديقا وملاذا !، وأجارنا الله من من مثل زمن ملوك الطوائف!!.
نجد أنفسنا هذا اليوم العصيب ، أمام تحديات تاريخية ، تعيد رسم خارطتنا النفسية والفكرية ، من هو العدو ؟ ومن هو الصديق؟ من هذا الذي يمدّ لنا يد العون ، وقلبه على مصالحه وعينه على ثرواتنا ؟ ومن ذاك الذي غلّب مصالحه وشراكاته السرية على سيل الدماء وعذابات الشعوب ؟ من نحن؟ وماذا نريد؟ وإلى أين تمضي الأمة في هذه الايام المباركات باستيقاظ الشعوب ، النحسات بأداء حكام أقل مايقال فيهم أنهم أغبياء عملاء! .
أين ستتجه ليبيا ؟ وماذا تخبيء لنا الأيام القادمة ؟ هل هي الحرب الأهلية؟ هل هو انقسام ليبيا ؟ هل هي قدرة الشعب على إخراج هذه العائلة الحاكمة من أرضه وحياته ، وهو ليس بالأمر السهل ؟ ، وماهو الثمن ؟ ، ماهو الثمن الذي سندفعه عاجلا وآجلا لهذه المساعدة الغربية الأممية ؟ ، وهل نحن قادرون على تحويل هذه المساعدة إلى فعل إيجابي في عالم البناء الاجتماعي ، والقرارات السياسية ، ونهوض الأمة والإنسان ، وبدء مرحلة جديدة في تاريخنا تتغير فيها كل الأشياء ، بدءا من نظرتنا للإنسان والوطن ، وانتهاءا بنظرتنا إلى القضية الفلسطينية ، وإمكانيات التعامل معها ، لأنها أولا وآخرا هي القضية ، وهي التي تطوف حولها كل عذاباتنا وثوراتنا وآمالنا ، وإليها يجب أن تحج كل تطلعاتنا نحو الغد والمستقبل .

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  "التغريبة السورية"

 ::

  المنظومة الفكرية التي تقف وراء الثورة

 ::

  عنق الزجاجة التي امتلأت بالدم

 ::

  حول شعار «الإسلام هو الحل» 3/3

 ::

  حول شعار «الإسلام هو الحل» 2/3

 ::

  الإسلام ليس هو الحل!! 1/3

 ::

  ثلاثون عاما وثلاثة أشهر ويومان وثمانية ساعات وربع

 ::

  آباء النصر ..وأبناء الهزيمة

 ::

  بين ديكتاتوريات القتل والنهب .. وديمقراطيات التغييب والخديعة


 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  أسرار وخفايا من تاريخ العراق المعاصر :المتصارعون على عرش العراق

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  مهزلة العقل البشري

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  قصصً قَصيرةً جداً



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.