Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اليمن السعيد لم يعد سعيدا …! !
رضا سالم الصامت   Saturday 12-03 -2011

اليمن السعيد لم يعد سعيدا …! ! الأوضاع في اليمن تسير نحو الأسوء بسبب الاحتجاجات العارمة، التي اجتاحت البلاد و التي ذهب ضحيتها عدد كثير من الشهداء .. بعض نواب البرلمان في الحزب الحاكم قدموا استقالتهم، وهدد آخرون بالخطوة نفسها بسبب استخدام القوة المفرطة ضد المحتجين الذين يطالبون بالديمقراطية و تحسين أوضاعهم الاجتماعية و حقهم في العيش كغيرهم من الشباب وبالرأي والرأي الآخر وبحرية الصحافة و حقهم في مواطن عمل .. وهم يقولون أن ثورتهم سلمية على غرار ثورة تونس و مصر ، هم فقط يطالبون بتغيير نظام حكم الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، مرددين ذات الشعارات التي أسقطت النظامين التونسي والمصري .
الاضطرابات التي تشهدها صنعاء وعدن وتعز و الحديدة ومحافظات أخرى مظاهرات سلمية، لكن من المتوقع أن تسجل الأيام القليلة القادمة المزيد من التصعيد في التظاهرات الاحتجاجية وما تواجهه من قمع أنصار الحزب الحاكم، ساحة الاعتصام شهدت اصطدامات بين أعداد كثيرة من البلطجية توافدوا إلى الساحة التي يحتشد فيها آلاف اليمنيين منذ أيام وسط العاصمة اليمنية للمطالبة بإسقاط الرئيس علي عبدالله صالح،وكانوا مدججين بأنواع مختلفة من الأسلحة بما في ذلك أسلحة الكلاشنكوف والرشاشات ... و الغريب أن الأمن ظل متفرجا ، لا يحرك ساكنا على أعمال البلطجية والاعتداء المجاني على المعتصمين العزل ...
القوات الامنية ، أغلقت كل المداخل المؤدية إلى ساحة الاعتصام ، فيما تمكنت مجموعة من المعتصمين من طرد مؤيدين من حزب المؤتمر الشعبي العام الحاكم كانوا يعتصمون في شارع مجاور ...
الرئيس اليمني علي عبد صالح يدعو إلى إيقاف المسيرات والاعتصامات والحملات الإعلامية والمهاترات المتبادلة، مثلما يدعو الى إجراء حوار وطني وتشكيل حكومة وحدة وطنية للإشراف على سير الانتخابات النيابية في مناخ حر ونزيه وشفاف ، وفي ظل رقابة محلية ودولية و يؤكد خاصة تمسكه بالديمقراطية و التعددية كخيار حضاري لا حياد عنه و أن حرية الرأي والتعبير مكفولة بطرق سلمية بعيدا عن أي أعمال شغب أو عنف أو صدامات
لكن المظاهرات الاحتجاجية ما تزال مستمرة في عدد من المدن اليمنية و هي مصرة على تنحي الرئيس اليمني علي عبد الله .
قوات الأمن فرقت بمحافظة الضالع اعتصاما سلميا لنقابة المعلمين أمام مبنى المحافظة للمطالبة بمستحقاتهم ورفع الأجور و نفذ عدد من موظفي إذاعة المكلا اعتصاما للاحتجاج على تردي أوضاعهم في مدينة المكلا بمحافظة حضرموت وفي مدينة عدن اعتصم المئات من موظفي البنك المركزي ومؤسسة تموين البواخر بالوقود للمطالبة بتحسين أجورهم ومحاسبة الفاسدين.
و مع ذلك ما عساني أن أقول في ظل الأوضاع المتردية التي تسير نحو الأسوء بسبب الاحتجاجات في اليمن السعيد ، الذي لم يعد سعيدا ! ! ؟ ؟

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  بــ قدس يهودية ، أو دولة يهودية لن ينتهي الصراع

 ::

  سأعلن وفاة إحساسي

 ::

  لماذا فتح أم الجماهير؟؟؟

 ::

  الإسلام المعاصر وتحديات الواقع

 ::

  المَـرَح والصـحَّة النَّفسـيَّة

 ::

  نيجيريا والفرصة الضائعة

 ::

  الحكم في بلاد الأعراب .. عار

 ::

  الاحتلال الإسرائيلي وما تبقى من حارة المغاربة

 ::

  انحسار التعدد الثقافي أمام الوطنية الأميركية

 ::

  الحروف لاتعرف معنى للرصاص



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.