Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

الفلسطينيون يريدون تغيير النظام
د. مصطفى يوسف اللداوي   Friday 04-03 -2011

الفلسطينيون يريدون تغيير النظام إن كانت تونس ومصر قد سبقتا بإسقاط أنظمة الحكم فيها، وأجبرتا قيادتهما على التنحي والرحيل، وأسستا لنظمٍ ديمقراطية تحترم وتقدر حقوق الإنسان، فإن الفلسطينيين كانوا أسبق تفكيراً في ضرورة الإطاحة بكل المنظومة الفلسطينية الحاكمة، المتسلطة والمتربعة على كراسي السلطة والحكم، والمتحكمة وحدها سنين طويلة في القرار الوطني الفلسطيني، والمتنعمة دون غيرها بخيرات الحكم، وعطايا السلطة، وهي التي جاءت إلى السلطة دون مشورة شعبها، وقد فرضت في أغلبها عليه، دونما انتخاباتٍ أو استفتاءٍ على شرعيتهم، واستمرت في حكمه دون استشارته، وتحكمت في مصيره دون أن تشركه في القرار، فجلهم قد جاء إلى مراكز القوة والسيادة ولم يدفع ضريبة المنصب الذي تبوأه سنيناً، والموقع الذي يشغله تشريفاً، والذي تحكم من خلاله في شعبه طويلاً، فأيهم قدم من عمره سنيناً في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، وأيهم عذب في أقبية الزنازين الإسرائيلية، ومن منهم عرف مرارة القيد وضيق الزنزانة ووحشة العزل في الإكسات، وعفونة المكان وقذارة الفراش، ومن منهم اكتوى بنار الحرمان من أهله وأطفاله وذويه ، فحرم رؤيتهم سنين طويلة، فترعرع أطفاله وشبوا بعيداً عنه، فلم يشهد طفولتهم، ولم يحنُ عليهم، ولم يربت على ظهورهم، ولم يتمكن من أن يشتري لهم الحلوى والألعاب وجديد الملابس والثياب، فجل كفاءتهم ومؤهلاتهم أنهم مقربون ومحضيون ومرضيٌ عنهم، يحسنون المديح، ويتقنون التزلف، ويتفنون في الإشادة بأصحاب القرار.

قلةٌ قليلة من القيادة الفلسطينية ضحت وأعطت، وعذبت وحرمت، وعانت وقاست، واستحقت بجدارةٍ أن تتقدم الصفوف، وتقود المسيرة، وتتحدث باسم الشعب، وتنوب عنه، وتعبر عن حاله، فقد جاء بعضهم من وسط الشعب الفلسطيني الصابر، وخرج من القرى والمخيمات، وعاش طويلاً في الأزقة والشوارع، وشاطر الأهل معاناتهم، واكتوى معهم بنار الاحتلال، وعرف مرارة السجن والقيد والاعتقال، ومنهم من قدم فخوراً ومعتزاً ولداً أو أكثر شهيداً في المعركة، ومنهم من فقد شقيقه أو والده سجناً أو شهادة، ومازال هذا النفر القليل من القيادة التي تدرك احتياجات شعبها ومطالبه، تعتقد أن المنصب الذي تشغله إنما هو أمانة، وهو عبء ثقيل، ومهمة عظيمة تتطلب منه الصدق والأمانة والحرص والوفاء، وتلزمه بأن يكون دائماً صادقاً مع شعبه، أميناً عليهم وعلى مصالحهم وحياتهم، يعيش معهم، ويختلط فيهم، ويسمع لهم، ويستجيب إلى طلباتهم، ويلبي احتياجاتهم، ولا يتكبر عليهم، ولا ينأى بنفسه عنهم، ولا يغامر بحياتهم، ولا يقامر بمصالحهم، ولا يضحي بهم لحساباته الشخصية، ومآربه الخاصة، يصدقهم القول، ويخلص لهم في النصيحة، يقدم عاملهم، وينصح مقصرهم، يحزنه مصابهم، ويؤلمه جرحهم، ويفرح لفرحهم، ويسعى لرسم البسمة دوماً على شفاههم، جيوبهم فارغة، وبطونهم خاوية، وبيوتهم متواضعة، فلا مدخرات عندهم، ولا حسابات سرية في مصارف عربية وغربية يخفون فيها أموالهم، يعيشون الكفاف كغالب أهلهم، الثياب الفاخرة عليهم غريبة، والسيارات المصفحة، والمرافقة ذات الخبرة، ومختلف أسلحة الحماية لديهم منكرة وغير محببة.

ولكن آخرين ممن يتربعون على كراسي القيادة، فيتربحون منها ويكسبون، ويأخذون ولا يعطون، ويقطعون ولا يصلون، ويحرمون ولا يمنحون، ويكذبون أكثر مما يصدقون، ويخلفون ولا يوفون، ويعدون ولا يلبون، ويتآمرون ولا يخلصون، ويظلمون ولا يعدلون، في أبراجهم العاجية يعيشون، وفي رغد العيش يرفلون، موائدهم عامرة، وبيوتهم فارهة، ومزارعهم وارفة، يرون عيشهم الرغيد في معاناة شعبهم، وفي المزيد من صراخهم وعويلهم، يجوبون الكون كله على ظهر شعبهم، ويجمعون المال باسم أهلهم، يفرحون لمصيبة وطنهم، ويسعدون لمصاب شعبهم، إذ هي مراتعهم، وآفاق عملهم وتجوالهم، وهم الذين يجأرون عالياً بفقر أهلهم وجيوبهم عامرة، ويبكون جوع شعبهم وبطونهم متخمةٌ شبعة، يعتلون المنابر، ولا يغيبون عن مؤتمرٍ وندوة، ولا تفقدهم وليمةٌ ولا مكرمة، فيقدمون ويحترمون ويبجلون لا لأشخاصهم ولا لصفاتهم وألقابهم، وإنما لأنهم ينطقون باسم شعبهم، ويبرزون لتمثيل أهلهم، ولأنهم فلسطينيين، من أهل الأرض المباركة، ومن الأمة المرابطة، ومن جيران القدس وسكانها، ومن أبناء الشعب الذي يواجه أعتى قوة، وأسوأ إحتلال.

أولادهم ليسوا كأولادنا، وبيوتهم ليست كبيوتنا، ومظهرهم ليس كمظهرنا، وهيئتهم ليست كهيئتنا، يلبسون فاخر الثياب، ويدخنون السيجار والغليون، ويركبون أفخم السيارات، ويرافقهم كثيرٌ من العمال والحراس والغلمان، يعبثون بأموال الشعب، ويفسدون قيم الأهل، يشاركون العدو تجارتهم، ويدفعون إليه لترسوا عليهم مشاريعه، ويخدعون أمتهم ليكسروا عن عدوهم الحصار، ويرفعوا عنه المقاطعة، ويقاسمونه أموالهم، ويكنزون في بنوكه ومصارفه ما يحبون أن يخفوه من أموالهم عن شعبهم، لا يعرفون المقاومة، ولا يحسنون حمل البندقية، ولم يعرفوا سجون العدو يوماً، ولم تزين معاصمهم قيودٌ حديدية ولا أخرى بلاستيكيةٍ لعينة، يتقززون من المخيمات، ويقرفون من شوارعها وحواريها، ويأنفون من لقاء أهلها، ولا يحبون أن ينسبوا إليها أو إلى أهلها، فهم شيئ آخر مختلف، ليسوا جزءاً من هذا الشعب، ولا يتقنون لهجته، ولا يحملون لون وسحنة أبناءه، ولا يحملون جنسية بلادهم، ولا جواز سفر سلطتهم، بل يفخرون بجنسياتٍ أخرى، ويباهون بأنهم يحملون جوازات سفر دولٍ عظمى، تمكنهم من دخول كل الدول، وطرق أبواب كل العواصم.

إذا كان أغلب جيل شباب ثورة 25 يناير المصرية قد فتح عينيه على الدنيا في ظل رئاسة محمد حسني مبارك لمصر، وفي سبعينيات القرن الماضي، فإن أغلب شباب فلسطين في الوطن والشتات قد فتحوا أعينهم على الحياة قبيل الإنتفاضة الفلسطينية الأولى، وقد ولدوا في ظل الثنائية القطبية، وأجواء الحرب الباردة، أي أنهما أبناء جيلٍ واحد، وأبناء مرحلة سياسية واحدة، ولكنهم نشأوا في ظل الأحادية القطبية، وفي ظل التفرد والتفوق الأمريكي على العالم كله، ولكن جيلهما لم يعرف الهزيمة، ولم يستسلم لفرضية الضعف وعدم توازن القوى، بل هو جيلٌ آمن بقدراته، واعتز بموروثاته، وأدرك عوامل قوته، وأسباب تفوقه، ورفض أن يهون ليبقى عزيزاً، فثار في مصر، واستطاع أن يطيح بالنظام الذي ارتضى الذل والهوان لنفسه وبلاده، ونجح في تصحيح المسار، ومحاربة الفساد، ومحاكمة الفاسدين، والإطاحة بكل المتآمرين، وأطلق العنان لكل مقدرات الأمة، وأفسح المجال لكل المخلصين من الشعب، فأعاد إلى الوطن شبابه، وأعاد الوطن إلى شبابه، وقد كان حلمهم عند آباءهم مستحيلاً، ولكنه أضحى عندهم على أيديهم حقيقة لا خيالاً.

الفلسطينيون اليوم شباباً وشيوخاً، ورجالاً ونساءاً، في الوطن وفي الشتات، يتطلعون إلى يومٍ لا يقل عن يوم مصر العظيم، يسجله التاريخ ويحفظه لهم، يفخرون به ويعتزون، ويتيهون به ويتغنون، بأنهم فيه خاضوا ثورة التصحيح، وانتفضوا على تراكم السنين، وطالبوا برحيل المنتفعين، ومحاكمة الفاسدين، ومعاقبة المتورطين، وإقصاء المتاجرين، وتنحية غير الصادقين، وفضح العابثين بحقوق شعبنا وثوابته، لأننا يومها سنكون إلى النصر وإلى العودة والتحرير وأقرب، وستكون انتفاضتنا الثالثة على عدونا أصلب وأقوى، وسيكون شعبنا أصفى وأنقى، وأصلب عوداً وأقوى شكيمة، وأقدر على تحقيق أهدافه والوصول إلى غاياته.



· يتبع " مطالبٌ شعبية من فصائل الثورة الفلسطينية "

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  الوصاية اليهودية على حراس الأقصى وموظفي الحرم

 ::

  الإسرائيليون يعطشون الفلسطينيين ويجففون أرضهم

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  جيشٌ في مواجهة مقاومٍ ومقاومةٌ تصارع دولةً

 ::

  نور الدين زنكي القائد المفترى عليه

 ::

  القتلى الإسرائيليون حقوقٌ وامتيازات

 ::

  يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن

 ::

  حرب البسطات ومعارك الباعة الجوالة

 ::

  خنساوات فلسطين سلام الله عليكن


 ::

  الشوارع

 ::

  وتم قبول اعتذار وزير الثقافة المصري.. مع انه لم يعتذر!

 ::

  حصار غزة ومشكلة حماس

 ::

  الوثنية السياسية الفلسطينية, إلى متى؟

 ::

  الجيش منِّي

 ::

  ليبيا بعد إعدام القذافي

 ::

  احتمال تراجع الاحداث

 ::

  الأهمية والنتائج لزيارة الوفد الاعلامي الموريتاني للأراضي الفلسطينية

 ::

  شيخوخة الأنظمة السياسية" الحالة العربية الراهنة

 ::

  عبق الياسمين التونسي لم يصل فلسطين بعد



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  نماذج "غربية ويابانية" لتطبيق سياسات "الجودة الشاملة" على مستويات مختلفة

 ::

  العراق بين الملك والرئيس وعلي الوردي!

 ::

  وليد الحلي : يناشد مؤتمر القمة العربية بشجب ومحاصرة الفكر المتطرف الداعم للارهاب

 ::

  من الذي يساند التطرف في البلدان النامية؟

 ::

  صدمة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وأثرها على الأسواق المالية

 ::

  تلمسان وحوض قصر المشور الجديد

 ::

  نشيد إلى الخبز

 ::

  العلاقات الجزائرية الإيرانية

 ::

  ياهو تبيع خدماتها الاساسية لمجموعة فيريزون لقاء 4,8 مليار دولار

 ::

  حرب البسطات ومعارك الباعة الجوالة

 ::

  الربيع العربي وبرلمانات العشائر!

 ::

  مع الاحداث ... أن موعدهم السبت !

 ::

  اليابان.. أسباب ندرة العنف

 ::

  توضيحات للاخوة السائرين خلف ما يسمى مشروع جمال الضاري






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.