Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

طغيان القذافى وشهادة كيخيا
د.كلوفيس مقصود   Wednesday 02-03 -2011

طغيان القذافى وشهادة كيخيا كلما تنامت شراسة خطاب معمر القذافى، أخذت وداعة منصور كيخيا تترسخ فى الوجدان، كما أن تهديدات القذافى تعيد إلينا ذكريات عطاءات التنوير التى لازمت مسيرة منصور فى حياته العامة والخاصة، كما أن فلتان الغريزة الجرمية عند القذافى تستحضر السلوك الحضارى لأحد كبار مفكرى العرب المعاصرين منصور كيخيا الوزير والسفير ورجل الدولة.

وكلما شاهدنا وسمعنا اللامعقولية الجامحة فى سلوك معمر القذافى، تبلورت فى ذاكرتنا استقامة التزام منصور كيخيا بحقوق الإنسان، هذه الحقوق التى التزمها أدت إلى شهادته فى سبيل إنجازها.

ولعله من أوائل شهداء ليبيا فى ثورتها لاستبدال نظام شمولى برهنت الأسابيع الأخيرة منذ 17 فبراير، أن استساغة الإذلال ومن ثم القتل، هى انعكاس لتقوقع الذات ما دفع القذافى إلى الخروج من أى ضوابط مبدئية أو أخلاقية، ما يدفع الطاغية فى مثل حالة كهذه، إلى أفكار رهيبة، كونه يعالج مخاوفه من خلال تخويف متواصل للآخر، وبالتالى جعل كل وسيلة متاحة أداة للسيطرة، وممارسة الترهيب والإذلال على مواطنيه.

صورة الشهيد منصور كيخيا تستعيد فى ذاكرتنا الجماعية احترامه لعقول الناس، وبالتالى تتحول عملية الإقناع منهجا بديلا لإملاءات فاحشة ومستفزّة، وتنطوى على القيام بممارسات تهديدية بدءا بتهميش المطالبة بهذه الحقوق، ومن ثم كما هو حاصل الآن، القمع والعدوان، ومن ثم استرخاص حياة الليبيين.

الشهيد منصور كيخيا اعتبر الإنسان قيمة كبرى، لذلك كان خادما لتأمين حقوقه فى مواجهة دكتاتور ظالم يهذى. إننا نستدعى إرث الشهيد منصور كيخيا كى نسهم فى إزالة الغبن واختراق ظلم وظلامية ممارسات ما نشاهده الآن فى ليبيا من خميرة نضجت تحمل الأمل لليبيا والأمة العربية، بحيث تصبح ليبيا إحدى قلاع النهضة وشريكة مع جارتيها اللتين أدان القذافى ثورتيهما. ولعل منصور كيخيا من عليائه يشارك أهله فى ليبيا بإنجازات واعدة لتأمين الأمن للوطن، والأمان للمواطنين.

كان علينا جميعا استعادة ذلك المنظر فى الجمعية العامة للأمم المتحدة أثناء الخطاب ــ أو المسرحية ــ الذى ألقاه معمر القذافى. كان السفير الليبى السابق لدى المنظمة الدولية على التريكى رئيسا للجمعية العامة، وكان قرارا متفقا عليه أن كل رئيس دولة لا تتجاوز كلمته الربع ساعة من الوقت، أما عندما اعتلى القذافى المنبر بدأت مسرحية امتزجت فيها فلتات الكلمة مع تبعثر الآراء وإهانات للأمم المتحدة وقراراتها واستفزازات متعمّدة، ما استولد ردودا امتزجت فيها مرارة الاستياء والخجل مع الاستغراب من مدى الشطط واحتقار حرمة الكلمة، وأنهاها برمى أوراق قيل إنها ميثاق الأمم المتحدة من على منصة الرئاسة.

لا يوجد أى توصيف لهذا السلوك الغريب الذى يشير إلى ما آلت إليه مسيرة بدأت واعدة، وانتهت بأن يعلن عبدالرحمن شلقم يوم السبت الماضى أمام مجلس الأمن بعد استقالته، أن القذافى وضع الشعب الليبى أمام خيارين «إما أن أحكمكم أو أن أقتلكم» ما يحصل فى ليبيا يختزل معادلة للتاريخ فيها شرف الشهادة لعمر المختار مقابل طاغية يستسيغ مثل باقى الطغاة قتل شعبه.

كانت أحداث ليبيا العربية منذ 17 فبراير مؤلمة جدا، وملهمة جدا.


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كلّنا رجالاً ونساء للوطن

 ::

  حيوية من دون مرجعية

 ::

  نتنياهو لم يكتف بالإملاء

 ::

  معبر رفح وتغييب حكومة لبنان

 ::

  الحكم رهينة الانسداد

 ::

  جاء ليملى لا ليقتنع.. ليبلغ لا ليستمع

 ::

  التحديات التى تواجه ثورة مصر

 ::

  الثورة العربية تخفف آثار النكبة

 ::

  العمال والنظام المدني البديل


 ::

  تقرير «لجنة فينوغراد» زلزال آخر قد يطيح حزب «كديما»

 ::

  رد فنزويلي على فيصل القاسم

 ::

  تركيا وقادم الأيام،،هل يتعلم أردوغان الدرس

 ::

  الدولة والانتصار

 ::

  كتاب «التطرف باسم الإسلام خطر جديد يهدد العالم»

 ::

  يا لروعتها...هي حقاً رائعة

 ::

  محضر التحقيق مع فيروز ابي لؤلؤة المجوسي

 ::

  القات يستنفد الماء والوقت والدخل في اليمن

 ::

  مقابلة مع طيار امريكي هارب من العراق

 ::

  من غرائب حوادث الطلاق في العالم



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  الانقلاب التركي بين التشكيك والحقيقة

 ::

  لماذا نكره إيران؟

 ::

  خطايا مشروع قانون الصحافة والإعلام

 ::

  إسرائيل تطوق غزة بجدار تحت الأرض

 ::

  تدويل الإرهاب من احتلال العراق إلى جرافة نيس

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد.. 2- دعونا نفكر في الاقتصاد

 ::

  الرهان على انهيارٍ أوروبي!

 ::

  العملية السياسية في العراق .. الباطل الذي يجب إسقاطه

 ::

  عن زيارة عشقي للعشقناز

 ::

  الشتات الإسلامي.. رصيد سلبي أم إيجابي؟

 ::

  هل اعد العالم نفسه لما بعد هزيمة داعش وعودة مقاتليها الى بلدانهم

 ::

  وصار الحلم كابوسا

 ::

  تصالحت تركيا واسرائيل .. فماذا عن الفلسطينيين !






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.