Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حشـّاشون
د.أنمار حاتم   Wednesday 23-02 -2011

كثيرون من "مشاريع" الحشـّاشين المحترفين يبدأون بِلـَعْن ِ الحشيشة وتـُجـّارها ويدعون لمكافحتها، وعندما يبدأ الحشاش "المتدرب" بأخذ نفس بسيط من (الشيشة) أو السيجارة يبدأ بالشرح والترويج بأن ضرر الحشيشة لا يتعدى (الزهزهة) وشيئا َ بسيطا ً من السرحان الدونكيشوتي الحالم المحبب.
وحين تتقارب الشـّمات وتبدأ بالإلحاح عليه، يتشدد بنفي التهمة عن نفسه لأن بقايا خجله تمنعه من زيارة الطبيب للعلاج. ويكيل الشتائم لتجار المخدرات الذين يدمرون طاقة الأجيال ويمتصون إنتاجهم.
إما إذا غرق تماما ً في الإدمان فإنه يخلع قناع الخجل ويبدأ كيل المدائح للحشيشة على أنواعها والتي تجعله بعد الشمة أو الحقنة كعنترة قوة وقدرة، وتقضي على أمراض ٍ كثيرة، وتريح صاحبها من التعب والتشوش من هموم الناس وسفالة تجار المخدرات واستغلالهم البشع.
وهكذا يصل إلى التوافق التام مع مصالح تجار المخدرات بالترويج لبضائعهم، مع عتبه وغضبه الشديد لأنهم جشعون يمنعون خيرات الحشيشة ونعمها عن جميع أوساط الشعب "بتحكمهم" بالأسعار واحتكارهم للبضاعة ( والفاهم يفهم).
هذا ما وصلت إليه القيادات الفلسطينية، ومشاريع القيادات المتطاولة، في التقائها تصريحا ً وتلميحا ً، مباشرة ً ومداورة ً، مرارا ً وتكرارا ً، على حق إقامة الدولة الفلسطينية (في حدود 1967) وعاصمتها القدس و(حق العودة). وهذا ما يفتح الأبواب مشرًعة أمام جميع تجار الحشيشة للتباكي على "الوحدة الوطنية" و"منظمة التحرير"، والتستر على الاقتسام بالدعوة "لإلغاء الانقسام" سعيا ً إلى مرحلة قادمة ينال فيها كل ذي "حق" من هذه القيادات "حقه" ونصيبه من "السلطة" ومن أشلاء فلسطين وهم يلعنون محتكري حشيشة السلطة والمفاوضات.
وفي عز هذه الحمأة ترتفع عقيرة بعضهم بالتشبث بشعار "منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني"، احتياطا ً منهم ضد تدخل أي من المتطفلين المتمسكين بالفكر القومي بما لا يعنيهم من شؤون فلسطين والفلسطينيين، خصوصا ً بعد أن أصبح برنامجهم أكثر دقة وحراجة بغياب المقاولـَين حسني مبارك وعمر سليمان.
لسنا هنا بصدد تحليل وتشريح الخيانة العظمى المتمثلة بشعار الدولة الفلسطينية، خصوصا ً تحت الأقدام الهمجية للاحتلال. لكننا ننادي أبناء فلسطين تحت كل سماء أن ينفضوا عنهم هذا التهريج الوقح وينحتوا من صفوفهم النظيفة قيادة جديدة تستطيع أن تستفيد من الظرف التاريخي الحالي وتساهم مع شرفاء الأمة في إسقاط مفاعيل سايكس - بيكو والانطلاق في ورشة التحرير حتى قيام الدولة القومية الحديثة.

[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  شمشون الموازي وصفوف المرتزقة


 ::

  التيار الممانع ورهان التغيير في البحرين

 ::

  يوميات الفقدان

 ::

  زكي نجيب.. أديب الفلاسفة وفيلسوف الأدباء

 ::

  الإعلام الغربي وفرصة المناظرة بين مسلمي مجتمعاته

 ::

  في مقابلة مع رايس تتحدث عن العالم ومناطق التوتر فيه

 ::

  العلاج بالروائح العطرية

 ::

  قائدة الثورة المصرية.. أسماء محفوظ..محطمة حاجز الخوف

 ::

  الصحافة ايام زمان

 ::

  الفلافل.. مكونات مختلفة لوجبة متكاملة القيمة الغذائية

 ::

  مساواة المرأة بالرجل في الثرثرة!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.