Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حماس واستخلاص العبر
مصطفى إبراهيم   Tuesday 01-02 -2011

حماس واستخلاص العبر
في حوالي الساعة الثانية من بعد ظهر 31/1/2011، وقفت أربع فتيات في ميدان الجندي المجهول بمدينة غزة، وكن يستعدن للتجمع السلمي تأييدا لمصر، وكانت تقف معهن صحافيتين إحداهن الصحافية أسماء الغول، وكان اثنين من الصحافيين قد وصلوا لتغطية تجمعهن السلمي، انتظرت الفتيات تجمع عدد اكبر من الذين لبوا دعوتهن على الفيس بوك للتجمع السلمي، تأخر الحضور، لكن أفراد شرطة المباحث في حكومة حماس لم يتأخروا وحضروا بأعداد كبيرة تفوق عدد الفتيات بأضعاف مضاعفة.
أفراد شرطة المباحث تصرفوا بعجرفة وقسوة وخشونة، لم ينتظروا ان يسمعوا من احد، طلبوا من احد الصحافيين الانصراف وإلا! تصرفوا معه بغطرسة وعجرفة و قسوة وبشكل مهين، وصادروا بطاقة الهوية الشخصية لصحافي آخر، وبعد ان افرغوا ميدان الجندي، احضروا عدد من أفراد الشرطة النسائية وقاموا باعتقال الفتيات الستة اللواتي رفضن مغادرة المكان.
تم احتجاز الفتيات والتحقيق معهن في شرطة المباحث وإجبارهن على التوقيع على تعهد بعدم التجمع ومخالفة القوانين، أثناء احتجاز الفتيات قام أفراد شرطة المباحث بالاعتداء بالضرب على الصحافية أسماء الغول والاعتداء بالضرب على صحافية أخرى، ومعاملتهن معاملة قاسية ومهينة، وتوجيه ألفاظ بذيئة لهن.
الفتيات قمن بالإجراءات القانونية المتعلقة بالتجمع السلمي، من خلال إشعار الشرطة بأنهن سوف يقمن بالتجمع السلمي، إلا ان أفراد الشرطة تعاملوا معهن باستهزاء وعجرفة، واتهموهن بعدم المسؤولية، وإن الشرطة فوق القانون ولا وجود للقانون بوجودهم، ورفضت الشرطة منحهن إذن للتجمع السلمي.
حكومة حماس غير مقتنعة بحق التجمع السلمي، وتمنع دائما الناس والفصائل الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني من حق كفله القانون للناس بالتجمع السلمي.
حكومة حماس نفذت خلال الفترة السابقة حملة كرامة المواطن، وكلفها ذلك جهدا ومالا كثيرا من اجل تغيير صورة الحكومة و شرطتها التي تتعامل مع الناس بقسوة ولا تحترم القانون، وأفراد الشرطة لا يقيمون وزنا للناس أو القانون ويتعاملون مع الناس بعجرفة وقسوة.
حكومة حماس لم تستخلص العبر مما يجري في محيطنا العربي، ومن الثورات المتتالية التي تجتاح الوطن العربي احتجاجا على الظلم والاعتداء على حقوق الإنسان، وقمع الحريات العامة، والحركة وحكومتها تدعي قيامها بمسائلة أفراد الشرطة الذين ينفذوا اعتداءات على المواطنين، والذين يرتكبوا أخطاء، وأن من يقوموا بتلك الأفعال هم أفراد، وان الأخطاء فردية.
كيف تكون الأخطاء فردية، عندما يتم احتجاز الفتيات والتحقيق معهن على إنفراد والاعتداء على بعضهن بالضرب، ويتعامل جميع أفراد قوة شرطة المباحث بقسوة مع الفتيات اللواتي ينفذن اجتماعا سلميا كفله القانون لهن؟ وكيف يكون فرديا عندما يكون عدد أفراد شرطة المباحث أكثر من المجتمعين و الصحافيين والمراقبين؟
ندرك الوضع الخاص لحركة حماس، ومدى الحساسية التي تعيشها الحركة والموقف في مصر لم يحسم بعد، وأنها تنتظر بحذر وترقب، ولم يصدر عن الحركة وحكومتها أي موقف تجاه ما يجري في مصر، لكن من حق الناس ان تعبر عن رأيها، والحق في التجمع السلمي الممنوع على الناس في غزة، مسموح للحركة وما يلف لفها.
حماس تريد من الناس أن تتجمع سلميا بحرية، لكن من خلال الانترنت وعلى الفيس بوك والرسائل النصية القصيرة، على حماس استخلاص العبر من ما يجري حولها من انتفاضات وثورات تهب ريحها من كل الاتجاهات، ومن ما تقوم به من فرض رؤيتها وسيطرتها على المجتمع، ومراقبة الناس ومنعهم، وان لا تكتفي بالتعامل مع الناس بالحلال والحرام، وفرضها مفاهيم خاصة بها على الناس بالمسموح والممنوع، والتعامل مع الناس أمنيا، من حلال إطلاق يد الشرطة وسطوة الأجهزة الأمنية.
استخلاص العبر من خلال جديتها في تطبيق الحكم الصالح الرشيد، واحترام حقوق الإنسان، وإعادة تدريب وتأهيل أفراد الشرطة من الناحية القانونية وقدرتها على التعامل مع الناس واحترام الحريات العامة، ومدى قدرتها على التقرب من الناس وأن تكون معهم وبينهم، وفهم همومهم ومشاكلهم، وفي زمن أصبح الحق في التجمع السلمي سريا ومن خلال الفيس بوك، على حماس ان تكون أكثر حذراً، من أن يكون ذلك تأسيساً للعمل السري.
[email protected]
mustaf2.wordpress.com


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  مها قررت الانتصار

 ::

  في محاولة نتنياهو منع الاتفاق الامريكي الايراني

 ::

  ردينة ليست الطفلة الوحيدة

 ::

  اهل الانقسام وحالة الانكار

 ::

  مع هكذا أعداء نحتاج أصدقاء

 ::

  حكومة أكثر تطرفاً

 ::

  مواجهة محاولات دولة الاحتلال في نزع صفة لاجئ عن ابناء اللاجئين

 ::

  نصيحة الى حكومة غزة

 ::

  الاكراه على الفضيلة


 ::

  المقاومة في سينما يوسف شاهين

 ::

  صـور

 ::

  خدعة كورش .. والوصايا العشرون لبيع الأفكار

 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.