Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

جيش تونس البطل وقف مع الشعب الثائر ضد النظام القمعي ل" بن علي "
رضا سالم الصامت   Saturday 22-01 -2011

جيش تونس البطل وقف مع الشعب الثائر ضد النظام القمعي ل

جيش تونس البطل وقف مع الشعب الثائر ضد النظام القمعي ل" بن علي "


بقلم : رضـا سـالـم الصـامـت


إن ثورة الياسمين " الحرية " انتفاضة شعبية لم تحركها أي جهة أو منظمة أو حزب ..
وإنما جاءت هكذا بكل عفوية و تلقائية بسبب حادثة أليمة تعرض لها شاب تونسي متعلم اسمه محمد بوعزيزي في بلدة سيدي بوزيد ، هو يعاني البطالة و الحرمان حيث منعته السلطات البلدية من كسب رزقه فأضرم في نفسه النار .
و المعروف عن الشعب التونسي أنه شعب متضامن و مسالم و متسامح ، لكنه شعب صبور لا يفرط في حقه أبدا أبدا . يعد حوالي 10 مليون نسمة ، الشباب فيه وصلوا إلى درجة كبيرة من الوعي ومن التعليم ومن النضج، يعرف مطالبه ويسعى إلى تحقيقها ويدافع عن حريته بكل الوسائل المتاحة، فعلى امتداد السنوات الماضية كان المواطن التونسي يكتسب معارف وخبرات و هذا بفضل التعليم الذي يعتبر من أفضل الأنظمة التعليمية في المنطقة وهو تعليم مجاني من المراحل الدراسية الأولى إلى مرحلة الدكتوراة، وهذا التعليم هو الذي نقل تونس إلى مراحل متقدمة من التنمية والتطور.
النار التي أحرقت "البوعزيزي " أحرقت نظام بن علي الرجعي و القمعي و الديكتاتوري، بتحرك شعبي مثير و شجاع للشارع التونسي كله الذي غير واقعه بإرادة قوية و عزم على الانتصار وتصميم على إنهاء حكم الطغاة في تونس .
فنظام بن علي كان نظاما ديكتاتوريا قامعا للحريات . نظام يستخدم العصى والتعذيب في الحوار مع شعبه. نظام عصابات لصوص سرقت و نهبت أموال الشعب ..
الجيش التونسي ساهم بحق في إعادة الاستقرار إلى البلاد ومنع انتشار الفوضى وحماية الممتلكات الخاصة والعامة أثناء الأحداث التي عرفتها البلاد، أصبحت وحدات الجيش محل تقدير وحفاوة بين أفراد الشعب التونسي.
حيث انتشرت قوات الجيش على كامل المدن التونسية وقامت بجهود جبارة لتهدئة الشارع التونسي ومنع حدوث صدامات بين المحتجين وقوات الأمن.
وكان أفراد الجيش خير سند للمواطنين في هذه المحنة . لابد هنا من توجيه تحية للجيش التونسي البطل الذي لم يكن مع بن علي و إنما كان مع الشعب الأبي ، و هو ما يفسر أن الجيش كان في حماية الشعب وليس في حماية الأنظمة الديكتاتورية ...
و أخيرا تبين أن " بن علي " لم يكن محبوبا و لا محظوظا ،فحتى فرنسا أغلقت الأبواب في وجهه و رفضت قبوله مثلما وقع مع شاه إيران عندما رفضته أمريكا ..


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  جذوة الثورة لم تنطفئ

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  هل من ربيع إيراني قادم؟!

 ::

  التفتوا إلى مستقبل فلذات أكبادنا... والله عيب أفيقوا .أفيقوا

 ::

  لماذا يستأسد الجبناء ضد فلسطين؟؟؟

 ::

  بالإمارات أم تحبس ابنها وتقيده 12 عاما بالإمارات "لأنه مجهول الأب"

 ::

  "المقربون إلينا"... أهلا بكم

 ::

  نستعجل الموت......ونتمنى العيش للأبد !!

 ::

  للشيوخ والمتقاعدين

 ::

  الجيش يد الشعب



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.