Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

مفاجأة لن تجعلنا نستقيـل
د.كلوفيس مقصود   Saturday 22-01 -2011

مفاجأة لن تجعلنا نستقيـل ما حدث فى تونس تراجع فى حيثيات النظام العربى وخطوة متقدمة باتجاه وحدة طال انتظارها.

من البديهى الاستنتاج بأن ما قامت به جماهير تونس دل على أن الاستبداد والنظام الذى يستولده من دون مشاركة شعبية فاعلة فى صناعة القرارات والمصير للوطن وللمواطنين، يصبح سريع العطب عند ممارسة القمع، إذ يلغى حق المساءلة ويستأثر بالسلطة، ثم الاستئثار بثروات الوطن وإخضاعها لمقتضيات «الاستقرار» ومن ثم يتفشى الفساد ويتم تهميش القوى الحية ويخرس مختلف شرائح الشعب، حتى يعم ترسيخ النظام الشمولى المنغلق والمستشرى، ويبقى منفلتا من أى عقاب. لذا جاءت حركة الشعب التونسى فى إطار انتفاضة أصيلة، جعلت ما كان يعتبر مستحيلا، ممكنا.

رغم أن هذا الاستنتاج صار بمنتهى الوضوح والشفافية، وأن الأيام المقبلة سوف تكون حافلة بدراسة وتوثيق واستخراج المعانى، وبالتالى جعل الدروس النقدية خميرة من شأنها أن تؤسس للتغيير الديمقراطى والتنموى الذى يوفر الحرية والمساواة، لا الواحدة على حساب الأخرى.

هذا يعنى أن الكبت الذى واكب النظام التونسى طيلة ربع القرن الماضى سوف يتحول إلى إسهام مبدع للطليعة الفكرية والثقافية ومكونات المجتمع المدنى، ويثرى فرص توعية الجماهير بحقوقها التى يجب أن تكون غير قابلة للتصرف.

ومادامت تجربة تونس النضالية سوف تبقى عرضة للدراسة المعمقة، فإن أحد أهم ما مثلته هذه الانتفاضة الرائعة هو التجاوب الفورى والتلقائى الذى تجلى فى مرافقة وتجاوب الجماهير العربية مع حركة الجماهير التونسية، وذلك برهان على سلامة ونجاعة وحدة الشعوب العربية، وكيف أن هذه الشعوب يمكن فى لحظة أن تغير الواقع بشكل غير متوقع، بل هى قادرة على صناعة مستقبل جديد.

هنا يبدو أن انتفاضة تونس الشعبية شكّلت جوابا واضحا وقاطعا على جميع الشكوك بوحدة الأمة العربية برغم التفكك القائم فى النظام العربى الحالى، فالتجاوب الذى أبدته جماهير الأمة العربية مع ما حصل فى تونس لا يكمن فى تلقائيته فحسب بل فى الإجماع بمضمون المصطلحات وتشابهها الذى نطق به كل مواطن عربى فى كل دولة، هذا انطوى على مناعة الوحدة على مستوى شعبي، وأن القيم التى تسود لدى المجتمعات المدنية العربية استشعرت أن الحدث التونسى هو إسهام فى توفير مزيد من القدرة، وبالتالى فإن المجتمعات العربية شريكة فى الاستفادة، وبالتالى غير عاجزة عنه.

آنيا أو مرحليا صارت فرص إنجاز حقوقه القومية والمرحلية أكثر وفرة. ولعل ما تشير إليه وحدة المصطلحات التى رافقت عفوية التأييد، والتجاوب هو الشعور بأن المواطن العربى يشعر بمناعة تطمئن وبحصانة ضامنة لأمنه وأمانه.

ما حدث فى تونس تراجع فى حيثيات النظام العربى وخطوة متقدمة باتجاه وحدة طال انتظارها.

كانت انتفاضة تونس مفاجأة، لكن لو كانت قناعتنا أكثر رسوخا لما كنا نفاجأ، وهذا بمنزلة تحريض على ضرورة أن ندرك أن ما هو قائم أمنيا لن يكون دائما، برغم ذلك فالمفاجأة كانت سارة للغاية، ومن تونس الخضراء بالذات.

هذا العطاء وفّر لنا أن فى الأيام والشهور القادمة لن نفاجأ بحصول أى إنجاز مماثل، لذا لن نستقيل.

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  كلّنا رجالاً ونساء للوطن

 ::

  حيوية من دون مرجعية

 ::

  نتنياهو لم يكتف بالإملاء

 ::

  معبر رفح وتغييب حكومة لبنان

 ::

  الحكم رهينة الانسداد

 ::

  جاء ليملى لا ليقتنع.. ليبلغ لا ليستمع

 ::

  التحديات التى تواجه ثورة مصر

 ::

  الثورة العربية تخفف آثار النكبة

 ::

  العمال والنظام المدني البديل


 ::

  ثمانية أيام في الجحيم

 ::

  قضية فداء دبلان

 ::

  لماذا تعتنق الاوروبيات الاسلام?

 ::

  انفلونزا الاعلام العالمي -3

 ::

  حل السلطة الفلسطينية لإلقاء المسؤولية على الاحتلال؟

 ::

  صور في الذاكرة

 ::

  الإعلام الأمريكي.. إمبراطورية من يحكمها

 ::

  حكومة الدنمارك تسمح بإنشاء أول مقبرة للمسلمين

 ::

  هواجس التغيير

 ::

  ذكرى الشهيد عمر المختار



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  عندما تسقى البراءة بالخمرة

 ::

  دور مراكز الأبحاث في مصر

 ::

  يجب تفعيل اتفاقية الدفاع العربي المشترك في ظل الهجمات الإرهابية المتكررة؟

 ::

  ضوابط الأمانة في البحث العلمي ..ماذا لدينا بشأنها؟

 ::

  عن لقائي بالسفير السعودي لدى اليمن

 ::

  دراسة بعنوان: تعاظم القوة العسكرية لاسرائيل لن يحميها من الانهيار 2

 ::

  طوني بلير وتقرير جون تشيلكوت

 ::

  رؤية قانونية للمشكلات التي يعانى منها الفلاحين جراء توريد القمح الآن

 ::

  بمنهي الهدوء .. لماذا يجب علينا ان ننتخب فتح؟

 ::

  أنكون على موعد مع الهزيمة؟

 ::

  الديمقراطية الليبرالية لم تعد واردة كمطلب جماهيري

 ::

  تاريخ عمالة إيران لإسرائيل و"الشيطان الأكبر"

 ::

  مجموعات مصطلحات الأمم المتحدة باللغات الست الرسمية

 ::

  إلى أين يسير المجتمع الفلسطيني؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.