Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

حال الأعراب
د. زهير نافع   Wednesday 19-01 -2011



هذه حال الأعراب...
تغير الزمن
وتعلم الأبناء
وصالوا وجالوا
الا أنّا ما زلنا
نخبئ أشياء وراء الباب!
بنادقنا وسيوف وخناجر،
نخاف يراها صهاينة
لكنا نشهرها بوجه أخينا
جار الأعتاب!
***
عندما كنت صغيرا
جاري استل خنجره!
طعن زوجته مثنى وثلاث ورباع.
صرخ الأطفال ولطموا.
قاموا وما قعدوا،
حضنوا بعضهم البعض
واختفوا في زاوية وراء الباب!
***
هاج الناس وماجوا
ووصل الأهل والجيران وأهل الحي
وكل من معهم
حتى الأغراب!
وسدّو الطرقات
وضربوا اليسرى باليمنى:
"زوجتة ما صرخت
صامتة ماتت
غطّوا الجثة فورا"
وشيوخ البلدة نامة
تغفوا بعد فما وصلت!
فان علموا بوصول الشرطة؛
نزلوا حالا في السرداب!
***
أخذوا الزوج وخنجره
صرخوا
من أين أتيت به؟!
أخبرنا مصدره!
أما زوجك حر أنت!!
في دولتنا السلمية،
أسلحة لا تحتاج!
فنحن واياكم أغلى الأحباب!
صحيح،
مدرسة البلدة قد هدمت!
قذيفتنا العمياء لما وصلت،
ما كانت تعرف عنها،
أنها ملئى بالطلاب!
وزيتونتك لما احترقت،
ما يدرينا أنها وسط حقول الأعناب؟!
وعنزتك الشقراء لما ذبحت
لم ندري حاجتكم،
كانت وسط السود
قتلناهن جميعا،
خفنا أن الشقراء في الوسط فرخ ذئاب!
وأراضيكم صادرنا،
معاذ الله، تقاسمنا كل الخير!
فنحن واياكم،
أبناء عمومة، بل أغلى!
ونعلم أن جريمتك، وما تفعل،
لتبقينا عزّ الأصحاب!
***
من أين أتيت بخنجرك؟
من سوّاه؟
من هرّبه؟
من أدخله دولتنا؟
بلاد الحب؟
يا بوم الشؤم
يا ابن النحس
يا أفعى
يا حنش
يا ابن غراب!
لولا محبتكم
كنا نترككم
فتبقوا أيتاما!
كنا نرحل
لتموتوا قهرا!
لا تستحقون محبتا يا الأعراب!
***
أبقوه لديهم عاما، عامين، عشرة أعوام...
قتلتنا الردة
أن الواحد منا
يحمل في الداخل ضده
كما يحكي ابن النواب!
لا أدري شغلنا عنه
نسيناه
نقاتل ابنا أو ابنة
نضرب أما أو جدة
ولأخوتنا كشرنا،
وأظهرنا الأنياب!

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  أم أيمن... رحمها الله

 ::

  من هناك بدأت كل الحكايا

 ::

  بوس الأيادي

 ::

  صيف الوطن!

 ::

  اليهودي الفلسطيني

 ::

  هل الحياة الا بعض العطاء؟!

 ::

  عيد ربيع فلسطيني

 ::

  من فلسطين الى الشهيدة راشيل!

 ::

  افساد الأسرة وغنائم الوطن!


 ::

  أرجو التكرم بإضافة توقيعى على بيان المبادرة الوطنية للإفراج عن المعتقلين

 ::

  إيران تعد لتصدير الغاز إلي إسرائيل عبر تركيا

 ::

  مسرحية فلسطينية يشارك الجمهور في تمثيلها

 ::

  الأدوية المستعملة في الأمراض المنقولة جنسياً والعدوى بفيروس نقص المناعة البشري HIV

 ::

  المرأة الإسرائيلية سلاح فعال ضد العرب!

 ::

  تحية

 ::

  المفكّر الليبي د. الفقيه: الغريب أن تتأخر الثورة الليبية.. ولا أدري كيف صبرنا على هذا الجنون 42 سنة

 ::

  الثورة الجزائرية.. من له حق التكلم عن الثورة؟

 ::

  معاقات يبحثن عن جمعيات تعمل على تزويجهن

 ::

  القيصر ذو الملابس المرقعة



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.