Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

2011 عام أرنب في الصين
رضا سالم الصامت   Sunday 09-01 -2011

2011 عام أرنب في الصين انتهى عام النمر وبدأ عام الأرنب 2011 بحسب التقويم الصيني. المنجمون في آسيا يعتقدون أن هذا العام سيجلب السعادة والنجاحات في مجالات مختلفة حيث يعتبر الأرنب رمزا للحظ والثروة .
الآلاف من اليابانيين تدفقوا على المحلات التجارية لشراء ملابس و إكسسوارات على شكل الأرانب وفي طوكيو افتتحت مقاهي فيها المئات من الأرانب حيث يستطيع الزوار شرب القهوة واللعب مع الأرانب.
أما الصين فقد أصدرت طوابع بريدية خاصة بعام الأرنب 2011 و الأرنب يعتبر صديقا محببا في العطلات لبعض الناس ..
الكثير من الناس يعتقدون أن الأرنب لا يصرخ ولكن في الواقع قلما يصرخ الأرنب ولا يعتبر أخرسا. وعندما يشعر الأرنب بقلق يصدر صوت تحذير وعندما يشعر بألم يصرخ بصوت حاد كما يفعل الإنسان. لدى الأرنب عادة أكل برازه بسبب أن برازه غني بفيتامين B والبروتين والألياف النباتية وغيرها ويأكل الأرنب برازه من أجل الحصول علي مزيد من التغذية . ولا يأكل الأرنب برازه إلا عندما يكون مريضا.
و الجدير بالذكر أن كثيرا من الصينين يعتبرون " الأرنب " رمزا للصداقة والذكاء. لدرجة انه تم تناقل الكثير من القصص والحكايات القديمة التي تدور مواضيعها حول الأرنب. مثلا هناك قصة " بيول جوبو جون". حيث كان ملك البحر مصاب بمرض خطير وكان على وشك الموت. ولكن الطبيب قال انه إذا تناول كبد أرنب، فيمكن شفاؤه. ومن ثم خرج أحد موظفي الملك للبر ونجح في خداع أرنب حيث قال له انه سيجعله يستمتع بالتجوال والسياحة في قصر البحر. وفي النهاية يدرك الأرنب انه سيكون ضحية لحياة الملك. ولذلك خطرت بباله فكرة وقال إنه قد ترك كبده في البر لأنه قام باستخراجه من جسمه بصورة منتظمة. فطلب من الملك إرجاعه للبر ليأخذ الكبد مرة أخرى. ولذلك أمر الملك إرجاع الأرنب للبر بصحبة السلحفاة. وفور الوصول إلى البر، هرب الأرنب للغابة وهو يصرخ " أيها الغبي، هل هناك أي حيوان يمكن أن يخرج كبده من جسمه؟ هل صدقت كلامي؟
هذا وتمشيا مع بداية العام الجديد 2011 وهو عام الأرنب، بدأت دوائر الفن في بلاد الصين و كوريا و اليابان تشهد حمى الأرنب. حيث افتتح معرض مؤخرا في المتحف الفولكلوري الوطني الواقع وسط العاصمة سيول تحت عنوان" قصة الأرنب "وسيستمر حتى ال14 من شهر فبراير القادم. حيث يتم عرض اللوحات التقليدية بالأرنب وحوالي ثلاثين مادة من الأعمال المنحوتة والإكسسوارات التي تدور مواضيعها حول الأرنب.
وعلاوة على هذا ستفتتح فعاليات معرض فني آخر بعنوان "اِجر يا أرنب!" في قاعة لوتيه غيلوري الواقعة وسط المدينة حيث سيعرض 50 مادة من اللوحات الفنية الحديثة التي أنتجها 16 فنانا كوريا شهيرا خلال الفترة من 4 يناير وحتى 21 من فبراير القادم.


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  يا شهر رمضان- صرنا فرجة

 ::

  تركيا وقيادة بديلة للمنطقة !!

 ::

  الولع بالحلوى هل يعني تمهيدا للإدمان؟

 ::

  التوقع باكتساح حزب اليمين المتطرف لخارطة الانتخابات البلدية الهولندية

 ::

  "الانروا" وسياسة التسول

 ::

  سلام فياض.. «بن غوريون» فلسطين

 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  الاستقبال الروسى لحماس

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.