Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: دراسات أدبية  :: طرفة  :: شعر  :: قصة  :: خواطر  :: اصدارات

 
 

الرجولة مواقف وليس ذكورة
د.محمد احمد جميعان   Tuesday 28-12 -2010

الرجولة مواقف وليس ذكورة لم تنجرف لسيل الثقة التي انهالت على الحكومة ، ولم يدر في راسها ان الموت مع الجماعة رحمة ؟! بل ارتفعت شموخا ان الموقف من اجل الوطن عز وكرامة وان تفردت في ذلك وخالفت الجماعة ..
لم تحجب الثقة بالحكومة لاي سبب آخر ، لا مناورة ، ولا دعم للحكومة من اجل ابراز ديمقراطيتها ، ولا امل بوعود ،فقد قطعت سيادة النائب ميسر السردية خط

الرجعة وسجلت الموقف ، وكان بامكانها ان تعلن بصوت خافت متردد حجب ؟! بل اعلنت ذلك بصوت واضح عال " لاني اخترت الوطن احجب الثقة "
ساد الصمت برهة ، وتعطل الاستقبال ،ماذا قالت ؟!
اعادت العبارة ليصحوا الجميع ويتاكدوا انها حجبت الثقة ، لا ضير فقد سجلت الكاميرات واجهزة التسجيل ان موقفا شجاعا متميزا بحجم الرجولة ومعانيها سجل في مجلس النواب الاردني مساء يوم الجمعة 23/12/2010 دخل التاريخ بكل ما في الكلمة من معنى ، افرح الوطن واهله ، موقف بحجم البداوة التي هي اصل الانسان بما فيها من الشهامة كما كانت وفيها النخوة كما كانت وفيها الرجولة كما كانت ، لان الرجولة لم تكن يوما ذكورة فقط بل هي مواقف عز ترتجى عند الملمات .

لقد ابتليت الرجولة بالخلط والصدأ فجعلت ذكورة وحسب، بل اقتصر مفهوم الرجولة على الذكورة دون الأنوثة ، وتراكم الصدأ على هذا الخلط ردحا من الزمن عزت فيه المواقف وتراجعت فيه الأمة وكان لاستكانتها وضعفها وهزلها دور في صدأ المفاهيم وخلطها، وعندما يسجل المخلصون لامتهم ووطنهم موقف بهذا الحجم ، ولو بعبارة او كلمة كزلزال يعمل على جلاء وتفعيل مضامين الرجولة .

نعم ، إن الرجولة مواقف عز ترجى عند الملمات وعندما تنتخي بك المواقف والظروف ، رجولة تدفعك لتلبية النداء دون تردد ما دام الحق والعدل والصدق والإخلاص وقيم الأمة والوطن ونبلها والخطر الداهم عليها هو العنوان لتلك المواقف والظروف وان جاء ذلك على حساب راحتك وهناء نومك ورغد عيشك وقل بعض المخاطر التي قد تواجهك ،فمن تسكن الرجولة داخله ذكرا كان ام انثى تهون عليه الحسابات وتسمو معه النفس مجدا وشموخا ينتشي بهاعزا وهويشدوا لا تسقني كأس الحياة بذلة بل فاسقني بالعز كأس الحنظل ..

ومن تنعدم الرجولة في داخله مهما كان جنسه ، فلا نخوة ترتجى منه ولا رجاء وان كان ذو مال او جاه او نفوذ.. حتى وان جارت الأيام على صديق او جار او زميل له فكيف بالأمة والوطن ؟! فالموت الأعظم والابشع جمود الروح والوجدان والشهامة وليس فناء الجسد وموته.

ولعل عظمة الرجولة تكمن في حجم التضحية ومقدارها التي قد تبلغ من الذروة بمكان تهون معها أعظم الروابط الإنسانية في سبيل الله جل جلاله والأمة وعزتها والوطن ومنعته والقيم العليا وتعميقها في النفوس.. وها هي الخنساء ألام من عّز التاريخ وشموخ الأمة تقدم أبنائها الأربعة فداء واحتسابا في سبيل الله ورفعه أمتها ،وهاهي أم الشهيد محمد بركات من غز ة هاشم تنتفض رجولة من وهن الأمة وكبوتها تودع ابنها وتحضه على الشهادة في سبيل الله ومن اجل تحرير الوطن ،والأمثلة كثيرة بلا شك ولن يقف التاريخ …

لقد اختارات سيادة النائب السردية ان يسود الوطن ويعلو على كل شيء بما فيه من عزة وكرامة واباء وبما فيه من فقر وجوع وبطالة وشظف العيش ، فكان جواب الصدى ان سادت في قلوبنا وقلوب الاردنيين الذين لهجت السنتهم باسمها ورسمها وشموخ مواقفها ، فاستحقت بجدارة انها صاحبة السيادة في وجداننا ووجدان كل حر شريف .


[email protected]

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  االفتنة الى اين.. ؟!

 ::

  هذا ما قدمته الحكومة للمتقاعدين العسكريين !! .. جرد حساب قبيل الانتخابات

 ::

  تصريحات اللحظات الاخيرة ؟!

 ::

  هذا ما قدمته الحكومة للمتقاعدين العسكريين !! .. جرد حساب قبيل الانتخابات

 ::

  نحو استراتيجية أردنية فلسطينة فاعلة لمقاومة التوطين

 ::

  عندما يكبر الظالم ويعظم الظلم

 ::

  دوام الحال من المحال

 ::

  من يقف خلف اغلاق موقع الدكتور محمد جميعان ؟

 ::

  مفاوضات كارثية .. فهل من يستمع؟


 ::

  أحلام ..

 ::

  استطلاع للرأي العام الفلسطيني رقم 176

 ::

  في ذكرى نكبتنا: لتتفرغ الفصائل لإدارة معركة التحرير(2)

 ::

  ذكرياتي مع العقيد

 ::

  أشباح فانون/ ج1

 ::

  خدام والفرق بين خيانة الوطن وخيانة النظام

 ::

  الإرهاب وصناعة الكذب العالمي

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  جدلية العالم والحاكم ومنعطفات التغيير

 ::

  العلماء بين عروة الإسلام وعروة السلطان



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الخوارج والحسن الصباح

 ::

  موضوعات في تجاوز فشل السياسات السلطوية والإنقسامية

 ::

  إيران والأكراد ..وذكرى اغتيال قاسملو

 ::

  رسائل الأحزمة الناسفة في السعودية

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  من يحاسب حزب الله

 ::

  انتصار الديموقراطية

 ::

  الدين والحياة الطيبة

 ::

  على هامش أداء شرطة المرور بغزة: لا لِحَقٍّ يراد به باطل!

 ::

  التشكيك بوطنية الشيعة في الخليج

 ::

  الدلالات العشر للحكم القضائى بمصرية تيران وصنافير

 ::

  جرائم أمريكا المتوحشة

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  لماذا نكره إيران؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.