Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

هل تتغير نظرة المجتمع تجاه مرضى السيدا ؟
رضا سالم الصامت   Thursday 02-12 -2010

  هل تتغير نظرة المجتمع تجاه مرضى السيدا ؟

الاشخاص الذين يحملون فيروس السيدا في جميع أنحاء العالم ، يتعرضون لأشكال مختلفة من وصمات العار والتمييز ولخطر خسارة وظائفهم حيث ينبذون من مجتمعاتهم و يهمشون ويحرمون من ممارسة حقوقهم الإنسانية وهو ما من شانه أن ينمي لديهم مشاعر الحقد و يضر بنفسيتهم.
إن العاملين في المجال الطبي يرفضون حتى لمسهم في بعض الأحيان وفق ما ذكرته منظمة الأمم المتحدة في مسح أجرته مؤخرا.
ففي روسيا على سبيل المثال ، يمنع من حق حضانة الأطفال و رفضت السلطات الروسية مؤخرا لملكة جمال روسيا لعام 2005 من حق رعاية أخيها الصغير بسبب إصابتها بالمرض.
تعتبر هذه الممارسات مخالفة للشرعية الدولية لحقوق الإنسان وخاصة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والعهدين الدوليين حول الحقوق المدنية والسياسية وحول الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية الصادران عن الجمعية العامة للأمم المتحدة.
دعا المؤتمر الدولي لجمعيات الهلال والصليب الأحمر في المؤتمر الدولي ال28 الذي انعقد في جنيف إلى محاربة التمييز ونبذ وصمة العار التى يوصم بها المصابين بمرض السيدا.
وأبدت جميع التزامها بإنهاء جميع أنواع التمييز ضد مرضى السيدا اعتبارا من عام 2003 حتى يعمل مريض السيدا كفرد من أفراد المجتمع يتمتع بحقوقه ويؤدى واجباته ويكفل له المجتمع الرعاية الصحية اللازمة لعلاجه ولمنع نقل المرض للآخرين.
ووعيا منه بضرورة تجاوز الممارسات المعادية لحقوق الإنسان حث الأمين العام جميع البلدان على إلغاء القوانين والسياسات والممارسات العقابية التى تعيق الاستجابة لمرض السيدا بما في ذلك القيود المفروضة على سفر الأشخاص المصابين مشيرا إلى أن "الاستجابات الناجحة للسيدا لا تعاقب الناس بل توفر لهم الحماية.
وفي هذا الإطار قامت الولايات المتحدة في الثاني من نوفمبر برفع الحظر المفروض على دخول المصابين بفيروس نقص المناعة إلى أراضيها الذى استمر 22 عاما حيث أضافت الولايات المتحدة في العام 1987 مرض السيدا إلى قائمة الأمراض المعدية التى من شانها أن تمنع المهاجرين والطلاب والسائحين والمصابين بها من الحصول على تأشيرات دخول إذا لم يكن لديهم إذن خاص بذلك.
وأعرب الامين العالم للأمم المتحدة عن تفاؤله في ان يكون المصابون بنقص المناعة البشرية قدوة قوية في توجيهنا الى النهج الأفضل للوقاية والصحة والكرامة الإنسانية و على ضرورة "الاعتراف بإسهاماتهم وتعزيز مشاركتهم النشيطة في جميع جوانب مكافحة السيدا.
و بالرغم من التقدم الذى أحرزته المجموعة الدولية فى التصدى لتفشي فيروس نقص المناعة المكتسبة السيدا ونجاحها فى تحقيق انخفاض فى عدد الإصابات الجديدة بفضل الدعم المادى ونشر الوعي بمخاطره على كافة المستويات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية والنفسية إلا انه ما يزال واحدا من الأسباب الرئيسية للوفاة المبكرة على الصعيد العالمي ، زد على ذلك نظرة المجتمع لهؤلاء المرضي التي لم تتغيير.
و هو ما زاد في مرضهم و ألمهم و خيب رجاءهم و ضاع أملهم في ما تبقى لهم من حياة ..
ترى و نحيي اليوم العالمي للسيدا هل تتغيير نظرة المجتمع لحاملي فيروس نقص المناعة المكتسبة ...؟

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  يا شهر رمضان- صرنا فرجة

 ::

  تركيا وقيادة بديلة للمنطقة !!

 ::

  الولع بالحلوى هل يعني تمهيدا للإدمان؟

 ::

  التوقع باكتساح حزب اليمين المتطرف لخارطة الانتخابات البلدية الهولندية

 ::

  "الانروا" وسياسة التسول

 ::

  سلام فياض.. «بن غوريون» فلسطين

 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  الاستقبال الروسى لحماس

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.