Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

حرصاُ على وحدة حركة فتح يا قادة!"تعميم"
م.سميح خلف   Friday 26-11 -2010

ؤلمني بل يؤلم كل فلسطيني ما يحدث في داخل حركة فتح بتياراتها واجنحتها المختلفة عندما اجتمعت تلك التيارات فأنها قد اجتمعت على الاهداف والمبادئ والمنطلقات واجتمعت على نظامها وعندما اختلفت فقد اختلفت في غياب المنهجية والتطبيق.
لا يعنيني هنا ان اتحدث عن الذين خرجوا عن فتح فقد كتبنا الكثير عن هؤلاء وعن الاعيبهم ومساوئهم وتحدثنا عن سرقاتهم واضمحلال سلوكهم الاخلاقي،تحدثنا عن اخر سرقاتهم وهي عملية القرصنة البشعة والسرقة الشاملة التي تم فيها الاستيلاء على قيادة حركة فتح وعلى اطرها وتنصيب ظلال من الوهم لأطر فاقدة للشرعية وفاقدة للأصاله وفاقده اصلا ً للمصداقية.

ولكن ما يهمنا اليوم القاعدة العريضة البعيدة كل البعد عن القراصنة وعن سلوك المختطفين وعن مآربهم وسلطاتهم.
يعنينا ابناء حركة فتح وكوادرها والجيل الذي تربى على القيم والاخلاق الوطنية والاجتماعية والدينية وهم اصحاب المدرسة الحقيقيين في مدرسة النضال الوطني الفلسطيني،هؤلاء الذين يشكلون الآن تيارات مختلفة وتوزيعات ربما تكون جغرافية وكل منهم يحاول ان يتحدث عن فتح الاصاله وفتح الكفاح المسلح وفتح الشرفاء.
الكثير منهم يتحدث وبمنهجية فوقية ومنهم من قلد نفسه قائدا ً على شرفاء فتح ومنهم من يتحدث باسمهم خلال بيانات متتالية ومنهم من اتخد المواقف الوسطية موقفاً مع من هم اتهموا بانهيار تلك الحركة،يبدوا ان فتح خرجت زعامات وزعامات وزعامات وصدق ياسر عرفات عندما قال انني اقود مليون زعيم او اكثر،الكل يحاول ان يمتطي على سلم التمثيل او القيادة لهذه الحركة وباسم الشرفاء ناهيك عن القيادات الساقطة والقيادات التي اتت بالباراشوتات والتي هي الآن برتبة لواء وعميد وعقيد في رام الله ولم نسمع عنهم قط في مسيرة هذه الحركة،كل هؤلاء قادة يمثلون فتح الانهزام والسقوط والعماله ومنهم من يمثلون فتح الشرفاء ويتحدثون باسمهم بدون الرجوع للتجربة او القاعدة العريضة لأبناء حركة فتح خارج الوطن وداخله.
ايها القادة او من نصّبتم انفسكم قادة ان فتح تحتاج لوحدة في المنهجية وفي البرنامج وتحتاج ايضا ً الى البعد التنظيمي الموضوعي المتزن والدقيق والا تبقى حركاتكم وتجمعاتكم ماهي الا زوبعة في فنجان امام فتح السقوط والانهزام التي تمولها دوائر اجنبية واقليمية.
فتح تحتاج للتواضع ونسيان الذات والاخد بموقومات انجاح العمل قبل الاخذ بمنظار"الانا"
قيادة انقاذ واين هي قيادة الانقاذ؟!
قيادة التصريحات واين هي على ارض الواقع؟
اين الساحات؟واين القيادة؟وماذا حققت على مدار اول بيان لها؟ومن انابها بقيادة العمل الفتحاوي النظيف وهنا تبرز الاخطاء كالنبتات الاولية التي سارت عليها قيادة حركة فتح باخطائها السابقة والقاتله التي اوصلتنا الى النظر الى التجمعات الاستيطانية الصهيونية حول القدس والضفة الغربية ونحن ننظر لها بآسى وبدون أي رصيد من الفعل،تلك الاخطاء التي نصبت قيادات على حركة فتح غير مؤهلة وغير قادرة على التعامل مع أي ازمة من ازمات المراحل.
قيادة التهالك على المواقع والمناصب المتمثله في رؤوس المجلس الثوري لحركة النصابين بقيادة الكاهن الاكبر ابو الاديب سليم الزعنون والجاهل محمد راتب غنيم وكثير من اعضاء المجلس الثوري اصحاب التيارات ومراكز القوى في داخل المنظومة الواحدة والبرنامج الواحد،هاهم يتجهون ويهربون للأمام بدلاً من أي يواجهوا الاستيطان بأنتفاضة يهرولون نحوه سلطة فياض ووزارة فياض المليئة بحقيبة الدولارات الامريكية والغربية،نسوا ماهو واجبهم في هذه المرحلة،نسوا انهم نبتات كانت صالحة في هذه الحركة وتحولت الى نبتات شيطانية يجب ان يتخلصوا منها ولذلك على الشرفاء ان يتخلصوا من تلك النبتات الشيطانية ولايأتي ذلك الا بوحدة شرفاء فتح من خلال مؤتمر عام عبر الانترنيت او وسائل اخرى مباشرة او غير مباشرة لاختيار لجنة للتعبئة والتنظيم واختيار لجنة للعمل الاعلامي والتعبوي واختيار لجنة للعمل العسكري والاطارات المقاومة بذلك نستطيع القول ان حركة فتح تقودها قيادة جماعية تمتلك الاقناع للقاعدة العريضة الفتحاوية داخل الوطن وخارجه وبلا شك الى الآن فان حركة فتح بتجمعاتها مازالت تمثل الاغلبية في الشارع الفلسطيني داخل الوطن وخارجه وهي القادرة على تنظيم حركة الجماهير اذا ما حازت على ثقتها وعادت الى اصالتها بعيد عن الانا والقيادة والتنصيب والتسميات بالربت الزائفة التي منحتها لهم قوى التضليل وقيادتها في حركة فتح لتوهمهم انهم فعلاً قادة ولو كان ذلك على حساب الاصاله ولصالح قوى الرتبة والراتب واهدافها في الثورة الفلسطينية والساحة الفلسطينية.
فرفقاً ايها الاخوة بحركة فتح،وحرصاعلى وحدة حركة فتح.



 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  عدوكم دحلان فاخشوه!

 ::

  نجوم المؤتمرات نجوم الثوابت

 ::

  ظاهرة الجواسيس وضرورة ترتيب الاولويات في الساحة الفلسطينية

 ::

  السيد عباس أشكرك على وضوحك وصراحتك

 ::

  فتح غزة....والحبال الذائبة

 ::

  لماذا فلسطيننا؟

 ::

  لماذا يبتسم هذا الرجل؟!

 ::

  أبو اللطف "صحف وورق" ..

 ::

  حركة فتح وشاهد الزور


 ::

  المجتمع المدني والدولة

 ::

  الإسلاموفوبيا والفلاسفة الجدد

 ::

  كيف سحب الصحفي انور مالك البساط من تحت اقدام الجزيرة؟

 ::

  الحمية الخاطئة تؤدي الى السمنة

 ::

  العُرس المقدسيّ‏ ‬قبل قرن ونصف

 ::

  ثورات الربيع العربي وظهور كتاب لا تسرق ، وكتاب لا تشتم ،وكتاب لا تفكر أبداً

 ::

  نزار.. و»الغياب» و»ربيع الحرية»..؟!

 ::

  شرب الشاي قد يحمي من حصوات وسرطان المرارة

 ::

  بدران وامير الانتقام

 ::

  مهزلة العقل البشري



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.