Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

اتركونا بحالنا !
د. عدنان بكريه   Tuesday 23-11 -2010

 اتركونا بحالنا ! يبدو ان التصريحات المتعددة الصادرة عن اقطاب لعبة التفاوض والمتعلقة بيهودية الدولة تدلل وبشكل قاطع على ان هناك "طبخة" تنضج بالخفاء لانتزاع اعتراف عربي "بيهودية اسرائيل "وبأن النظام الرسمي العربي سيعترف باسرائيل دولة يهودية تحت الضغط الامريكي

التصريح الذي خرج به البيت الابيض قبل ايام بانه وخلال 90 يوما سيضع خارطة لحدود دولة فلسطين مع تبادل سكاني، يقطع الشك باليقين بأن النظام الرسمي العربي شريك في التآمر على شعبنا وعلينا نحن الجزء الباقي في فلسطين التاريخية .. فالتصريح الامريكي ما كان ليصدر لو لم يحظى بموافقة فلسطينية وعربية نهائية .

فبأي حق يسمح لنفسه النظام العربي بتوقيع وثيقة ترحيلنا عن ارض ابائنا واجدادنا ؟! وبأي حق يسمح لنفسه النظام العربي ومن ورائه السلطة الفلسطينية بالتوقيع على وثيقة تهددنا بنكبة جديدة؟ وتهدد الذين انتكبوا من لاجئي شعبنا بنكبة أخرى لا تقل خطورة عن نكبة عام 48 ؟!

اكثر من ستين عام ونحن نكابد الاحتلال ونعاني من تبعاته ..لم ولن نطلب من النظام الرسمي العربي اي شيء ..لا الدعم المادي ولا السياسي ولا المعنوي .. لأننا لا نعول على انظمة العار والذل .. لكننا اليوم نطلب وبفم ملآن " اتركونا بحالنا " .. فاي اعتراف بيهودية الدولة يعني بالنسبة لنا التوقيع على فرمان ترحيلنا .. التوقيع على شرعية ارتكاب نكبة جديدة بحقنا وحق شعبنا ... نطلب وبفم ملآن ..مثلما تركتمونا منذ عام 48 مستباحين للاحتلال .. اتركونا اليوم نقرر مصيرنا بأيادينا دون تدخلكم .. لأن تدخلكم سيدخلنا الى أتون الاضطهاد والظلم والمزيد من المعاناة .

عندما انتفضنا عام 76 في يوم الارض وسقط ستة شهداء ..لم نسمع صوتا مؤازر لنا من العالم العربي ..حتى انهم لم يعرفوا بوجود مليون ونصف المليون فلسطيني هنا في فلسطين التاريخية .. بل ظنوا اننا مجرد رقم من ارقامهم .. لكن هذا الرقم تحول الى رقما صعبا في معادلة الصراع ،اذ لم تستطع كل مخططاتهم ومشاريعهم الصهيونية ان تغيبنا عن هم شعبنا وتنزع فلسطينيتنا من وجداننا وذاكرتنا الوطنية .. وقادتهم يعلنون وبوقاحة بأن " عرب اسرائيل اخطر على مستقبل الدولة من النووي الايراني "... وهم القنبلة الموقوته التي ستتفجر في أي وقت .

عولنا في السبعينات على ثورة شعبنا وظننا بأنها ستعزز وجودنا صامدين على اراضينا ..وستقوي رباطنا في وطننا .. وبعد ان استبدلت الثورة بالسلطة ضاع املنا وتحولنا الى ورقة مساومة بفضل المعاهدات .. كل شيء توقعناه .. الا التوقيع على وثيقة تهجيرنا ومساومتنا بالمستوطنين .. مانحين المستوطنين الشرعية الأزلية على هذه الأرض التي جبلت بدمنا وارتوت من عرقنا .

لن نغفر لاي كان سواء كان فلسطينيا ام عربيا ...لن نغفر له خطيئة الاعتراف بيهودية الدولة .. وسنقاومه بكل الطرق والاساليب اكثر شراسة وقوة من مقاومتنا لمشاريع الترحيل والدفاع عن وجودنا على ارض ابائنا واجدادنا .. لان مثل هذا الاعتراف هو العصا التي تشهر بوجوهنا وهو بلدوزر الترحيل الذي سيقلب الدنيا رأسا على عقب .

على القيادة الفلسطينية ان تطالب اسرائيل الاقرار والاعتراف بوجودنا كأصحاب لهذا الوطن بدلا من الجري لابرام صفقات تصفوية على حسابنا وحساب شعبنا اينما كان .. واجزم انه فيما لو وقعت السلطة الفلسطينية الاقرار بيهودية اسرائيل ..فان الطوفان قادم .. وهذا الطوفان سيجرف ويغرق من ساهم بفيضانه



--
زورونا على موقع (امجاد العرب ) .. صحيفة منبثقة عن {شبكة فلسطين ال 48 الاعلامية} ملتزمة ..مميزة وهادفة
http://www.amgadalarab.com/

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  لا تراهنوا ..اليسار الصهيوني لن يغرد خارج سرب اليمين

 ::

  ردا على قوانينهم .. ما هو المطلوب ؟

 ::

  اننا نخشى من المصالحة يا حماس!

 ::

  مقامرة المفاوضات وفلسطينيو ال 48

 ::

  كي لا تتحول كل بلداتنا الى عراقيب !

 ::

  انظمة المطايا..ومفاوضات العار !

 ::

  صفقة جاهزة لتصفية القضية !

 ::

  عندما نفقد الكرامة وشرش الحياء!

 ::

  انتخابات مغمسة بالدم الفلسطيني !


 ::

  الجرح النازف.. مأساة أهل القدس في مسرحية

 ::

  أول ألانتـــــــــصارات

 ::

  الشعب يريد تنفيذ الاتفاق

 ::

  دموع طفل

 ::

  قافلة المنايا

 ::

  الهروب من المسؤولية الى اين

 ::

  مصنع المناضلين

 ::

  رئيس جمهورية : ثعلب ماكر ، حيال ومتآمر..!!

 ::

  أسواء منصب في العالم هو منصب .. رئيس المخابرات!

 ::

  يا مَن نُسخ القران بدمه



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.