Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

يريدون اعترافا بيهودية إسرائيل و لا بدولة فلسطين
رضا سالم الصامت   Sunday 21-11 -2010

يريدون اعترافا بيهودية إسرائيل و لا بدولة فلسطين
عندما تم طرح خطة فلسطين حول عرض قضيتها العادلة على مجلس الأمن للاعتراف بها كدولة فلسطينية ذات سيادة ، أسرعت وزارة الخارجية البريطانية بمعارضة الخطة ، حيث جاء ذلك على لسان وزير خارجيتها وليام هيغ الذي قدم رده على أسئلة الصحفيين عقب اجتماع للمجلس حول السودان و قال : نرى أنه من المهم جدا أن يتم استئناف المحادثات المباشرة كما أن أية بدائل لإجراء محادثات مباشرة تمثل صعوبة أكبر من تلك المحادثات المباشرة لذا فمن المهم جدا جدا أن نضعهما أي " الفلسطينيون والإسرائيليون " على المسار الصحيح.
الأدهى و الأمر أن هيغ هذا ،لا يعلم أن إسرائيل تحاول ربح الوقت و إلا بما ذا تفسر عدم توقيف الاستيطان و لا حتى تجميده ...
ثم ماذا تريد إسرائيل بالضبط ؟
فهل يعقل استئناف مفاوضات مباشرة معها ، و في وقت هي تشترط بالاعتراف الفلسطيني بيهودية إسرائيل، و تزداد توسعا في استيطانها و تقتل الفلسطيني هنا وهناك وتستمر في عربدتها و تهويدها للقدس الشريف ؟
فهل هذا تصرف حكيم ؟
هيغ يقول أن من الأهمية أن تستأنف المحادثات المباشرة و إلا ستفلت آفاق التوصل إلى حل الدولتين من الأيدي ، ويرى حضرته أن نافذة حل الدولتين ستغلق في السنوات القليلة المقبلة ما لم يتحقق تقدما سريعا تجاهها .. و كأني به يلمح إلى أن هذه الفرصة الأخيرة للفلسطينين اذا ما أرادوا بناء دولتهم ..
الوزير البريطاني لمح إلى انه سيناقش مع وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون ما يمكن القيام به أكثر خلال ال24 ساعة المقبلة.
و حسب عدد من الدبلوماسيين، حتى لو قررت السلطة الفلسطينية تقديم القضية إلى مجلس الأمن، فان الولايات المتحدة الأمريكية سوف لن تسمح بمناقشتها مرجحين وجود فقرة في الاتفاق الأخير الذي تم التوصل إليه بين الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل تنص على عدم السماح للمجلس بالنظر في القضية الفلسطينية ...
إذن ما عساني قوله هو أن " عدوك من قبل و لو تذبح له جمل "
هكذا مثل شعبي ،أراه ينطبق تماما على تصريحات هيغ وموقف الولايات المتحدة الأمريكية من قضية فلسطين العادلة . بل هم يريدون اعترافا بيهودية إسرائيل و لا يريدون اعترافا بدولة فلسطين لها حدودها و مؤسساتها و سيادتها ...


 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  وباء الطاعون ذكرني بمشهد إعدام صدام ، لينغص علينا فرحة العيد

 ::

  السرعة هي الخطر الأكبر في وقوع حوادث المرور

 ::

  صفاقس في يوم افتتاح تظاهرة عاصمة الثقافة العربية تكتسي أبهى حلة

 ::

  نسمات رمضانية

 ::

  بعد حادثة سقوط طائرتها الحربية ، روسيا بدأت ترقص على حبلين !

 ::

  الحطاب و الملـك الطيـب

 ::

  في الذكرى الـ 10 لغزو العراق ، الوضع لم يتحسن على عامة العراقيين

 ::

  في الذكرى 13 لرحيله ، بورقيبة الغائب الحاضر

 ::

  هل الكذب في المصالح..صالح؟


 ::

  يا شهر رمضان- صرنا فرجة

 ::

  تركيا وقيادة بديلة للمنطقة !!

 ::

  الولع بالحلوى هل يعني تمهيدا للإدمان؟

 ::

  التوقع باكتساح حزب اليمين المتطرف لخارطة الانتخابات البلدية الهولندية

 ::

  "الانروا" وسياسة التسول

 ::

  سلام فياض.. «بن غوريون» فلسطين

 ::

  السنة في إيران .. وتوجهات أحمدي نجاد

 ::

  الاستقبال الروسى لحماس

 ::

  هذا هو العراقي.....( تجربتي الخاصة )

 ::

  رؤية أدباء الانحطاط الجميل،ادوارد سعيد



 ::

  مساعداتٌ خيريةٌ يبطلُها التوثيقُ وتفسدُها الصورُ

 ::

  ماذا تعني تسمية الحرس الثوري منظمة إرهابية؟

 ::

  مستقبل السودان

 ::

  هل خرج البشير حقاً؟

 ::

  السودان ودروس الانقلابات والانتفاضات

 ::

  نقد رواية الغائب لنوال السعداوى

 ::

  إدارة الحروب النفسية في الفضاء الالكتروني: الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في الشرق الأوسط

 ::

  الجثمان

 ::

  مستقبل الشرق الأوسط والأكراد في ظل التغيرات المستقبلية

 ::

  زلزال متوقع وخطر داهم على العرب!








Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.