Booking.com
          

  الرئيسية  ::  الإفتتاحية ::  كلمتنـا ::  ادعمنا ::  سجل الزوار ::  راسلنا   :: أضف مقال

:: مقالات سياسية  :: صحافة واعلام  :: حوارات  :: العالم الإسلامي  :: العالم المتقدم

 
 

تصريحات اللحظات الاخيرة ؟!
د.محمد احمد جميعان   Tuesday 09-11 -2010

 تصريحات اللحظات الاخيرة ؟! الحكومة تعلم ولكنها غامرت ، ان نسبة الاقتراع سوف تنخفض او تتدنى الى اقل مستوى لها منذ كانت الانتخابات ، وما تصريحات المسؤولين الحكوميين واقلامها الرسمية وشبه الرسمية في اللحظات الاخيرة قبيل الانتخابات ، ان المهم هو النزاهة وليس نسبة الاقتراع ، وان نسبة الاقتراع تتعلق بالمواطن نفسه ، وما تلا ذلك من تبريراتهم حول انخفاض نسبة الاقتراع المتوقع في اليومين الماضيين الا دليل ساطع على ان الحكومة الرفاعية غامرت مع سبق الاصرار على تحمل انخفاض نسبة التصويت ؟!

وهذه التصريحات الفجائية الانعطافية تقدم اعترافا يفصح عن حجم القلق الكبير والمفزع ، ويوحي ايضا بان هناك محاولات لتهيئة الراي العام الاردني والخارجي لمثل هذه النتيجةاوالتي جاءت بعد سيل من المكابرة والتحدي بان المشاركة مرتفعة والمقاطعون لا اثر لهم الا بحجم ضئيل يمكن تلافيه بسيل من الدعاية والفتاوى والجوائز والاغاني الحماسية وما الى ذلك مما لا يعرفه الكاتب او لم يتعرف عليه على احسن تقدير ..

الا ان الملاحظ وكعادة هذه الحكومة واقلامها ان تسند الدوافع والاسباب الى غير مكانها اوالى هدف آخر في محاولة ان يرسخ في اذهان العامة الى ان الانخفاض في تدني الاقبال على الاقتراع لا علاقة له بالمقاطعين ، وان ذلك يعود الى اسباب عودة المغتربين وموسم مغادرة الحجيج وموعد الاقتراع وما الى ذلك من اسباب يمكن ربطها ولكنها لا تشكل مفصلا رئيسيا في تحليل دوافع عدم الاقبال ، ولا يمكن تغطية الشمس بغربال في كل الاحوال ..

والحكومة ومن خلال مستشاريها تدرك عمق الادراك ان تدني نسبة المشاركة في الانتخابات يعطي دلالات ويوصل اشارات قد تكون خطيرة ان هناك خلل اواعتراض اواستياء من واقع ما، ويعني سياسيا رفضا وعدم قبول للواقع السياسي القائم جزئيا او كليا، او لقضية مطروحة شكلت ردة فعل ادى الى العزوف عن المشاركة، وهو تعبير شعبي قوي عن موقفها، وقد يكون خطيرا عندما تتدنى نسبة الاقتراح الى حدود غير مقبولة يكون معها الاقتراع تعبيرا عن عدم القبول.. وقد يكون اخطر عندما تتدنى نسبة الاقتراع مثلا في الريف والبادية عنها في المدن او العكس، اذ سيكون عندها المؤشر قويا بعدم العدالة قد يسبق تطور مهم وخطير في المجتمع..

المعضلة الكبرى ايها السادة وكما قلتها من قبل ان الحكومة إستنفذت ما تبقى لها من عزم، لتحشد من اجل زيادة نسبة الاقتراع بعد الواقع الذي رايناه من الترشح ، واستخدمت كل الرموز والاساليب والافكار والمعتقدات وحتى الاغاني التي لحنت خصيصا ، بل وبل وصل الامر الى يانصيب صوت واربح من الشركة التي اصبحت تفرخ لنا مناصب ووزراء ، وكان الدين بالدين جاء اوانه ، باساليب لم تخطر على قلب بشر، وكسرت بذلك ما لم يكسر من قبل والكل يعلم بها، لدرجة ان بعضها كان يعاب على الاخرين من الافتاء الى منابر المساجد، الى خطباء تم استحضارهم من غياهب النسيان؟

والاكثر وضوحا كالشمس في رابعة النهار ، ان نظرة واحدة تكفي للخروج بالانطباع عن من ترشح ، فالمقاولون والتجار والبزنس والمكررون من المجلس السابق الذي تم حله مع احترامنا لهم هم غالبون، ولكن يكفي ان اجتهد لاقول اللون واحد والنكهة واحد والنوم واحد، وغاب عن الترشح الرموز والشخصيات التي استكتلت الحكومة على مشاركتهم ولم يستجيبوا لها اطلاقا رغم الوعود والجاهات، بل وانسحب بعض منهم بعد النية والترشح في اضواء اضعفت واقع ما تريده الحكومة، ناهيك عن غياب المشاكسون(الفاعلون) عنها وهم في واقع الامر من يعطي الديمقراطية حيويتها امام الراي العام المحلي ومصداقيتها امام الخارج مؤسسات ومنظمات والراي العام العالمي عموما ..

لم تدرك الحكومة الا متاخرة ، وهذا واضح من اختلاف تصريحات البداية والنهاية بان مقاطعة الانتخابات ترشحا وانتخابا حق ديمقراطي، يعبر عن موقف تجاه الحكومة التي تجري في ظلها الانتخابات، او القانون الذي تجري على اساسه الانتخابات، او الالية التي تجري بها، او لاعتبارات سياسية واقتصادية وثقافية واجتماعية كثيرة يقدرها الفرد او الجماعة او الحزب او القوى التي تتخذ هذا القرار بالمقاطعة، ومن هنا تاتي المشاركات عادة في الاقتراع عالميا بمعدل منخفض عموما. وقد سبق لجماعة الاخوان المسلمين ان اتخذوا مثل هكذا قرارا في السابق، وقد اعلنت الجماعة هذه المرة انها لن تشارك ترشحا وانتخابا والتزمت بذلك رغم الجاهات والمحاولات والصولات والجولات والحوارات، فارتفعت اسهمها وانخفظت اسهم الحكومة في النفوس في ظل تخبط الحكومة وقلة خبرتها وضعف حكمتها ؟!

ورغم اعترافت اللحظة الاخيرة الا ان الحكومة برئاسة الرفاعي الابن تنتظر على احر من الجمر ارتفاع المشاركة في الانتخابات النيابية القادمة لتصل الى نسبة مقنعة من عدد المقترعين، تثبت حضورها على الساحة ولتستمر في مواصلة توليها الولاية العامة التي استفزتنا بها، وخلقت اجواء غير صحية على كل المستويات، ومرة اخرى رغم اعترافها اخيرا بان النسبة سوف تنخفض ولكن المكابرة في الاسباب وتبريره ينبئ ان الحكومة ورئيسها ما زال متشبث بالبقاء حتى الرمق الاخير وهذا ما يقلقنا اكثر ويجعلنا ندق ناقوس الخطر القادم بشكل اكبر ، وان غدا لناظره قريب ؟!


[email protected]
http://majcenter.maktoobblog.com

0795849459/ خلوي

 


      اضف تعليقك على هذه المادة     

الاسم  :           
البريد الالكتروني:
الدولة  :            


*   لن يتم نشر التعليقات التي تخرج عن آداب الحوار


         



لا توجد تعليقات سابقة


 ::

  االفتنة الى اين.. ؟!

 ::

  الرجولة مواقف وليس ذكورة

 ::

  هذا ما قدمته الحكومة للمتقاعدين العسكريين !! .. جرد حساب قبيل الانتخابات

 ::

  هذا ما قدمته الحكومة للمتقاعدين العسكريين !! .. جرد حساب قبيل الانتخابات

 ::

  نحو استراتيجية أردنية فلسطينة فاعلة لمقاومة التوطين

 ::

  عندما يكبر الظالم ويعظم الظلم

 ::

  دوام الحال من المحال

 ::

  من يقف خلف اغلاق موقع الدكتور محمد جميعان ؟

 ::

  مفاوضات كارثية .. فهل من يستمع؟


 ::

  أحلام ..

 ::

  استطلاع للرأي العام الفلسطيني رقم 176

 ::

  في ذكرى نكبتنا: لتتفرغ الفصائل لإدارة معركة التحرير(2)

 ::

  ذكرياتي مع العقيد

 ::

  أشباح فانون/ ج1

 ::

  خدام والفرق بين خيانة الوطن وخيانة النظام

 ::

  الإرهاب وصناعة الكذب العالمي

 ::

  شَتَّانَ شَتَّانِ ما بين..؟

 ::

  جدلية العالم والحاكم ومنعطفات التغيير

 ::

  العلماء بين عروة الإسلام وعروة السلطان



 ::

  التاريخ الموجز للأنظمة القطبية ( 1800ـ 2020 م )

 ::

  إذا لم يستحي الانتهازي، فليفعل ما يشاء...

 ::

  تساقط الشعر : أسبابه وعلاجه

 ::

  العلاقات التركية الروسية (ما بعد الخصام المر)

 ::

  الطبقة الوسطي في مصر وتأثيرها بغلاء المعيشة والأسعار

 ::

  برامج وخطط أمريكية للهيمنة على الوطن العربي -لبنان نموذجا-

 ::

  أثرالتحليل المالي ومجمل المعطيات الانتاجية على تطور المؤسسات وتميزها

 ::

  مشروع «الشرق الأوسط الكبير» متى بدأ؟ وأين ينتهي؟

 ::

  الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا 1

 ::

  مفهوم الاغتصاب الزوجي



 ::

  الخوارج والحسن الصباح

 ::

  موضوعات في تجاوز فشل السياسات السلطوية والإنقسامية

 ::

  إيران والأكراد ..وذكرى اغتيال قاسملو

 ::

  رسائل الأحزمة الناسفة في السعودية

 ::

  التصور الشعبى للقرارات الصعبة التى وعدنا بها الرئيس

 ::

  من يحاسب حزب الله

 ::

  انتصار الديموقراطية

 ::

  الدين والحياة الطيبة

 ::

  على هامش أداء شرطة المرور بغزة: لا لِحَقٍّ يراد به باطل!

 ::

  التشكيك بوطنية الشيعة في الخليج

 ::

  الدلالات العشر للحكم القضائى بمصرية تيران وصنافير

 ::

  جرائم أمريكا المتوحشة

 ::

  رمضان في السياسة في الاقتصاد ... لماذا نتوقف؟

 ::

  لماذا نكره إيران؟






Booking.com
radio sfaxia

Booking.com


جميع الحقوق متنازل عنها لان حق المعرفة مثل حق الحياة للانسان .

 

اعلن معنا |   غزة تحترق | منتدى | مواقع الكتاب  | ملفات | صدام حسين | الأحواز | خطوات للتفوق | انفلونزا الطيورراسلنا  
جميع ما ينشر بالموقع من مقالات أو آراء أو أفكار هي ملك لمن كتبها، و الركن الأخضر لا يتبنى بالضرورة هذه الآراء أو الأفكار.